• ×
الأحد 14 ربيع الثاني 1442 | 04-08-1442

ضعف شبكة الإنترنت يثير أستياء أهالي محايل عسير

ضعف شبكة الإنترنت يثير أستياء أهالي محايل عسير
 


صحيفة محايل - عمر آل قايد
تتزايد معاناة أهالي محافظة محايل عسير التي تضم مراكز وقرى يوماً بعد يوم من سوء الخدمات التي تقدّمها شركات الاتصالات ، مطالبين إياهم بالنظر في ضعف التغطية، وتدني خدمات الانترنت، وعدم تغطيتها بشكل مناسب.

وعلى الرغم من رفع العديد من الشكاوى والبلاغات لشركات الاتصالات لم يجد المواطنون حلولاً أو تفاعُلاً ومازالت المعاناة قائمة لاسيّما في أوقات الإجازات، ومواسم الأمطار

وأكّد أبناء المحافظة ، قلة أعداد أبراج التغذية، فضلاً عن كونها قديمة، ولا تحتمل حجم الاستخدام ، الذي تجاوز استيعاب الخدمات للمشتركين.

وطالب الأهالي، بإيجاد حل لمشكلة ضعف شبكة الاتصال والتغطية بشبكة 3G و 4G، وأن يتم تطوير شبكة الاتصالات التي أصبحت ضرورة حتمية، لا يمكن الاستغناء عنها، مشيرين إلى أنَّه “لم يتم تزويد المحافظة بالأبراج الإضافية التي تستوعب حجم الاستهلاك ، منذ زمن بعيد، ولم يتم تطوير الأبراج القائمة ، على الرغم من زيادة أعداد السكان كذلك كثافة المتنزهين والزوار ، مما كان له مزيد من الأثر في تعثر الاتصال والشبكة.


وأوضحوا أن شبكة الإنترنت لا تزال ضعيفة للغاية حتى الوقت الحالي، على الرغم من استمرار التواصل مع الشركة، مؤكدين أن المشكلة أثرت بشكل كبير على أعمالهم واتصالاتهم، مطالبين بحل عاجل وجذري لشكواهم

وناشد المواطنون معالي المهندس عبدالله بن عامر السواحه وزير الاتصالات وتقنية المعلومات بإنهاء معاناتهم من هذه المشكلة والعمل على توفير تقنية الألياف البصرية في المحافظة ، كذلك مواصلة تحسين أبراج الاتصال والإنترنت.




بواسطة : عمر آل قايد
 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

اعتمد مدير التعليم بمحافظة محايل منصور بن عبدالله آل شريم صرف مكافآت الطلاب والطالبات بمختلف أنواعها بمبلغ إجمالي يفوق (35) مليوناً لشهري..

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:43 مساءً الأحد 14 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام