• ×
الجمعة 25 رمضان 1442 | 09-21-1442
د. حمزة فايع الفتحي

النخبة والدور الحضاري..!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  4.9K
د. حمزة فايع الفتحي

لا يخلو مجتمع من نخبة عالية التفكير والطموح، ترتقي أفهامها، وتفكر بإيجابية خدمة للخليقة ، وتطويرا للبيئة والعمران ، ومحايل بامتدادها التهامي المتنوع، والزاخر بالطاقات والكفاءات الفاعلة، قادرة على تجاوز مرحلة التراجع وخناق النهوض ،،! (والواجب الوقتي) استيقاظ النخبة المثقفة والواعية، واستردادها لدورها الحضاري، والنابع من همها ووطنيتها..!
نحتاج إلى ( وحدة عملية ) تعاضدية تلم شعثنا، وتبعث فينا روح العمل والخدمة المحلية ...! قال تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى )) سورة المائدة . وصحح بعضهم حديث (( يد الله مع الجماعة )) أخرجه الترمذي وغيره .

  • نحتاج جامعة تحتوي كل أبناء تهامة، وتلبي طموحاتهم وتحميهم من وعثاء الغربة والسفر
  • ومشفى مركزي يوفر عليهم غمة الشحاذة والوساطة من مشفى عسير....
  • ومطارا إقليميا يخفف لأواء الصعود إلى أبها، ويسهل أسباب الانتقال لمناطق المملكة....
    وفي كل يوم باحثٌ عن وساطةٍ// وفي كل يوم ذلة وتملّحُ

  • وبنك زراعي ينتشلهم من واقع التبعية، ومحطة لتحلية المياه ...!
  • وفروعا عديدة للوزارت المهمة .
  • ومشفى نساء وولادة، فالنسل في تزايد والمرأة نصف المجتمع، والخاص تكاليف باهضة .،!
  • وطلبات أخرى،،، هذه من أشهرها .....
    وأعتقد أن دور (النخبة المثقفة) الحضاري يكمن ويكمل في حسن التواصل والمبادرة والتشاور وتجاوز كل الخلافات، والحرص على الفاعلية والارتقاء ،..!
    وكفانا ما اعترانا من ضعف وتراخ، خلال ثلاثة عقود مضت، تأخرت فيها خدمات كثيرة عن مدينة ناهضة فتية، يؤمها الناس من كل مكان، ووجدوا فيها بغيتهم التجارية والاجتماعية المنعشة والمؤنسة، وكما قيل :
    فأهلها لم تعد أصلاً وباديةً// بل ارتضاها رياضاً كل آفاقي

    ونلخص الدور في المحاور التالية :
    ١/ المجلس التنسيقي التشاوري الخدمي : والذي يضم النخبة والوجهاء والمعنيين بالتنمية المحلية وتوفير الخدمات، ويستطيع بحسن رأيه ومبادراته التواصل مع المحافظة والمجالس المعنية والدوائر الرئيسة لبلورة مشاريع مهمة تخدم المحافظة ، وأما التواكل والانكفاء على النفس، فينتهي بِنَا للإفلاس، والتشرذم والتخلف ،وأدرك أن ثمة جهودا مشكورة، ولكنها لا تزال قاصرة عن الطموح النهضوي للمدينة..!
    ٢/ الحضور المؤسسي الأهلي : والتي باتت سمة بحمدالله للمملكة إذ تيسرت طرق إنشاء الجمعيات واللجان، وزالت القيود السابقة، وهي تسهم في البناء، وتوفر فرصا وظيفية للشباب النابض ،و تلامس أكثر فئات المجتمع، وتقدم خدمات جلّى، وخليق بالنخبة أن لا تفرط فيها، وأن لا تتركها ضائعة، أو لمن لا يقوم بحقها،،!
    ٣/ المبادرات التثقيفية الواعية: من نحو الاحتياجات الأساسية، وبيان دور الفرد في الصياغة والتطوير وحماية الأمن والفكر ومقدرات البلد، وهذا يتم عبر اللقاءات والاجتماعات التنموية، أو ملتقيات الأندية الأدبية ولجانها الثقافية .
    ٤/ الصناعة الشبابية: فهم مخزون الأوطان، ومستودع الإتقان ، ومادة العمل والإنتاج
    ، وهم ثروة كل مدينة، ونهضة كل مجتمع، والواجب دعمهم واستيعاب طاقاتهم وطلباتهم، وجعلهم (عناصر بنائية) فاعلة، تنفع ولا تضر، وتبني ولا تهدم..! ويُفترض استهدافهم ببرامج تدريبية وتأهيلية، تملأ فراغهم، وتصقل شخصياتهم، وتورثهم الجد والمسؤولية، وتحميهم من براثن العنف والتطرف، أو الشهوة والإلحاد ..!
    وإذا الشبابُ تربى خيرَ تربيةٍ// شع النماء وشعّ الطيب والهمما !

    ٥/ البناء الفكري والرؤية الاستراتيجية: المجتمعية والتنموية، والتي لا تُنتظر غالبا إلا من النخبة، ذات الاطلاع والتجربة والارتقاء التعليمي ، فالمجتمعات غالبا طاقات وعضلات، و١٠٪‏ عقول منظمة ترسم وتخطط وتستشرف .
    ٦/ سد الفجوات المجتمعية، والعمل على ترميم الأنحاء الثقافية والاجتماعية، أو تقديم البدائل المجدية .

    وتُعاتب النخبة على :
  • انزوائها وانقباضها مجتمعيا .
  • تركها المجال لغير المختصين المؤثرين .
  • السماح بالتخلف المؤسسي والإداري .
  • تركها زمام المبادرة والانشغال الشخصي والأسري .
  • عدم استشعار الواجب الشرعي والوطني والثقافي .
  • البخل بوعيها ومعرفتها الثاقبة .
    وإن الفرد العامي ليخجل بالمبادرة كثيرا، لظرفه، أو لانتظاره الآخرين، فوجب وقتئذ التحرك النخبوي، ورفع شعلة العمل، وشحذ الانطلاقة، وتأمل ما صنعه مصعب بن عُمير رضي الله عنه، واستقبال أسعد بن زرارة له في طيبة، وكيف استطاعا احتواء سادات الأنصار، ولم يصل رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام إلى المدينة، إلا وقد وطدها مصعب أحسن توطيد..! وفي القرآن عن مؤمن آل فرعون والدور الإصلاحي الكبير (( وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم ..)) سورة غافر .
    والمبادرات الحسنة فكرا وعملا وسلوكا من صميم منهجنا الإسلامي، ولكن من يعي ذلك، ويحقق صفات الراحلة النجيبة، والحلم الحضاري المنشود(( الناس كإبل مائة، لا تكاد تجد فيها راحلة )).أخرجاه،،، والله الموفق.

    ومضة/ يُطلب من النخبة أكثر مما يطلب من العامة..!
    ١٤٣٧/١١/٢

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:26 مساءً الجمعة 25 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام