• ×
الأربعاء 9 رمضان 1442 | 09-07-1442
أ. أحمد عسيري

جهود الدفاع المدني بين وعي المواطن وجهله

أ. أحمد عسيري

 0  0  3.9K
أ. أحمد عسيري

أحياناً تشعر أنه يلزمك القيام بتوجيه صفعة لشخص ما في الجوار..مرت سيارة الدفاع المدني وحذرت المتجمهرين على ضفة أحد الأودية من خلال المنبه ووجهتهم بالخروج سريعا بعائلاتهم وأطفالهم لأن سيلا جارفا في طريقه تلك اللحظة..رد أحدهم بالتالي ( دقو لحيك ) قالها منزعجا من صوت المكبر متذمرا من تحذيرات الدفاع المدني..شعرت في تلك اللحظة بأن كفي ينقبض وينكمش وفي داخلي رغبة ملحة في توجيه لكمة مع صفعة مزدوجة على الوجه والأذن معا..نظرت وحدقت بغضب..رأيت أمامي شخصا يستطيع خنقي ودهسي من مكانه دون أن يبذل جهدا..فكرت أن أقولها له صريحة ( دقو لحيك أنت ) شعرت أنه لزاماً علي أن أوجه له الصاع صاعين..بدأت بالتحرك نحوه شعر بي وألتفت إلي وجدتني من دون شعور أتبسم مررت من جانبه وسلمت عليه ثم أكملت طريقي إلى الأمام وتلاشيت عنه في الزحام..المهم قطعت بعض المسافة ثم عدت في نفس المكان لعلي أجده وأمرغ وجهه في التراب إلا أنه رحل..ما هذا الغباء بحق رب السماء..هذا القطاع يبذل جهدا في مواسم الأمطار من أجل من ؟؟ أليس من أجلنا..يأتيك صعلوك من هؤلاء الذين لا يحملون هما ويتكلم عنهم وكأنه يقصدون إيذائه كأنهم لا يفعلون ما يستحقون الشكر عليه بدلا من دعائه عليهم..وآخر قام أفراد الدفاع المدني بإنتشال سيارته من أحد الأماكن وطلبوه إبراز هويته لتدوينها في تقريرهم فما كان منه إلا أن رفض وقال لهم لا شكر الله فضلكم وهذا الأمر واجب عليكم ولست مجبورا ولا مضطرا على إبراز هويتي ولن أفعل !! قصص واقعية حدثت يحتاج معها الأمر إلى تشييد مقصلة يستضاف فيها هؤلاء ويعلمون الطريقة الصحيحة والسليمة لإحترام الجهد المبذول الذي تقوم به هذه القطاعات ثم يكمل اللازم معهم حسبما تقتضيه مصلحة المقصلة لضمان إستمرارية عملها على أكمل وجه


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:18 صباحاً الأربعاء 9 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام