• ×
الإثنين 5 شوال 1442 | 10-03-1442
أ. فايع آل مشيرة عسيري

حين ترثي السياسة فيصلهـا..!

أ. فايع آل مشيرة عسيري

 1  0  4.7K
أ. فايع آل مشيرة عسيري
بقلم/فايع آل مشيرة عسيري

تتشبث اللحظة غرقاً،وتيهاً،وعبثاً،ووجدَّاً كأنها لم تستوعب الحدث..أو كأن الحدث أكبر من عقولنا،وحين يكون في رحيل عظيمٌ كسعود الفيصل..!
وحين ترثي السياسة سعودها،وفيصلها فتجدها حائرة في تقاسيم شخصية هذا السياسي المحنك..صوته،ونبراته،وحكمته،وقراراته ونظراته،تستطيل العقود الخمسة كي تكتب للسياسة السطر الأخير المحزن إنها مدرسة الفيصل الكبرى..تلك المدرسة التي علمتنا إن للسياسة وجه آخر تحبه الشعوب ذاك الوجه هو وزير الخارجية سعود الفيصل..هذا الشاب الأنيق الذي ألفناه وتيقنته قلوبنا بأنَّه رجل السياسة الأول رغم تقدم السنوات به،والأكثر وسامةً حين يتحدث عن وطنه منافحاً ومناضلاً ودبلوماسياً رشيقاً في السير بوطننا نحو السلام،والأمان،دون الدخول في أزمات غير محسوبة..سعود الفيصل رحمه الله هو الصورة السياسية العملاقة التي ظلت،وماتزال هي العالقة في ذاكرة كل السعوديين بمختلف مراحل أعمارهم..هي وثيقة الحب والإنصاف المليئة بالفقد،والحسرة،والكثير من الدموع..سعود الفيصل هو الأكثر دراية بوطنه وعلاقاته بالشعوب..كنا نتسمر طويلاً أمام الشاشات كي نستمع لخطاباته لأننا نعلم بأنه الأوحد،والأقدر،والذي ينطق بنبضات قلوبنا،وعواطفنا..نراه من كوكب آخر دائمـاً حتى في إبتسـاماته نشعر بأنها تمهَّد الطريق لإتخاذ قرار تاريخي كما هي مدرسة الفيصل الأب..!


ومضة:
كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر
فليس لعين لم يفض ماؤها عذر

 1  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سليمان عسيري 09-27-1436 06:20 صباحاً

    دائماً ما ننتظر الاحداث كي نرى سطور إبداعك اخي واستاذي فايع ولكن هذه المره كان الحدث جلل بفقدنا لعميد دبلوماسيي العالم ،،رحمك الله سعودنا ولكن ايضاً نجد مبدعنا بهذه السطور يجمع لنا مناقب فقيدنا في إيجازٍ غير مُخلّ وببراعة ذاك القلم المعهود لكاتبنا المحبوب،،دُمت أيها النادر في طرحك المتفرّد بقلمك الآسر بحروفگ ..

  • #2
    صالح الشهري 09-26-1436 05:37 صباحاً

    نعم أيُّـها الوطني البارع كما عهدناك تبدعُ وتبدعُ وتبدعُ نعم هي الحقيقة التي تبدو جلية أمام الملأ
    أديبنا أنت تكتب بكل دموعنا في فقيدنا الفيصل
    رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

  • #3
    أحمد الأسلمي 09-26-1436 05:34 صباحاً

    كاتب من طراز نـادر ومقال عظيمٍ لكاتبٍ عظيم وفي عظيمٍ

  • #4
    فاتنة المحايلي 09-26-1436 01:05 صباحاً

    يستحق أن يكتب بماء الذهب أستاذ فايع
    فأمامك كل الأقلام تبدو باهتة دمت للحب عنواناً
    وللمجد شرف وللإبداع موسيقاراً عظيماً..

  • #5
    أ.آمنة عسيري 09-25-1436 06:03 مساءً

    ما أروعك وما أروع فكرك وقلمك أسرتنا وقيدتنا بسحر حديثك
    دمت لنا يا فايع

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:38 صباحاً الإثنين 5 شوال 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام