• ×
الخميس 3 رمضان 1442 | 09-01-1442
أ / عيشة عائض الشقيقي

وخلف جدران قاعات الأفراح أسرار

أ / عيشة عائض الشقيقي

 1  0  4.0K
أ / عيشة عائض الشقيقي

وخلف جدران قاعات الأفراح أسرار واقتربت أيام الإجازة النصف دراسية وضاقت قاعات الأفراح بالأعراس جعلها الله دائمة وقلوب العرسان للحب عائمة لا فرق الله شملا لملمه شرع بالحلال ... لكن تستوقفني كثيرا بعض أحداث لم يشيب الشباب بعد زواجهم أو بعض الشباب باكرا ينتشر الشيب في شعر ولحيه ابن الثلاثين رغم أنه سعيد كما يبدوا للجميع ؟؟ سعادة ظاهرية , فهو لم يتزوج فتاة بل عفوا أصبحت الفتيات عند البعض سلعة بيع وشراء يتقدم ليخطب ذات الخلق والدين والجمال وهو في سعادة عارمة وتبدأ هنا قائمة طلبات التجارة وكأنه لن يتزوج واحدة وإضافات تزيد المؤونة للعروس من المهر نصيب وكأنه بيع كامل وللسمية التي حملت اسمها طوال سنين عمرها من المهر ذاك النصيب بل عفوا ( مهر خاص لها ليس بمستقطع ) جدتها وعمتها وأخوتها ... كلهم لهم من ذاك الزواج من المال نصيب ناهيك عما يحدث بعد تلك القصمة في ظهر ذلك الشاب الذي أراد ستر نفسه وجاهد من أجل أن يكمل نصف دينه.

خلف جدران القاعات أسرار .. تفاجئك جموع من نساء وفتيات وأطفال حملوا على أكتافهم تلك الهدايا بالعشرات وعقود ورد زخرفتها مئات وألوف من الريالات وكم من خسائر ترحب بها أم العروس وكلي يقين أنها في داخلها تقول لا أعاد الله تلك الأيام من أين لي بقضاء دينا لك بعد أيام تلك جموع خلف جناية تسمية ابنتهم بتلك المرأة ( غمرة السمية ) خذ أيضا زفة أخرى مشابهة تفننت بشكل آخر في ترتيب الأموال والهدايا والذهب والعطور وكل ما فيها من محتويات .. وهاتيك يا أم العروس ترحيبا واستبشارا خلفه ألم فهذا وجع آخر يقصم ظهرها سميت بـ (الخية)

من سيسدد تلك الديون بيعات .. وقروض .. وجمعيات لتوفي لتلك وتلك .. ومن يكمل الألم ذاك المسكين الذي تقدم لخطبة فتاة واحدة تشاركه حياته ليفاجأ أنه يساعد سداد دين ( مليكة حياته ) ويدفع مهورا وليس مهرا ليكمل دينه ويستر شبابه , أيعقل أن زواجاتنا أصبحت تجارة ليس من خيالي والله إنه واقع فكم شيبة بناها الهم في رجل ما كمل الثلاثين يجني لذة العسل أراده عرسا يستره طيلة الأمد فكساه هما وزاد الدين بقسوة الجبل

رسولنا عليه الصلاة والسلام يقول ( أيسرهن مهرا أكثرهن بركة ) فأين نحن من عادات مزقت البركة وجعلت الزواج استعراض أموال وتجارة غفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين.


أ / عيشة عائض الشقيقي
عضوة الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحايل


 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    فاطمه 02-25-1435 09:14 مساءً

    كلام جميل ولكن نريد هذا يقال في صالات الافراح والمناسبات التي تقام ليساهم في محابة تلك العادات المرهقة

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:56 صباحاً الخميس 3 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام