• ×
الأحد 10 صفر 1442 | 02-09-1442
 أ. محمد أحمد العاطفي

تصفيقٌ للكذبِ الواضح

أ. محمد أحمد العاطفي

 1  0  796
 أ. محمد أحمد العاطفي



تتواطء للغي الكتفان
ولسان الزيف مع الأسنان
والذقن الناخرُ أطرافَ بنان
و دبيب النمل وراء جَنان
رسام الصورةِ إنسانٌ ما قبل الإيمان

يتسابق لحديث الساعة
حسُنت أو ساءت منه بضاعة
فقط انظروا يا سادة
واسمعوا يا جماعة!!
تصاريحٌ أولها جهل وآخرها لجاجة..

ضميرٌ أضمرَ فعلاً لا محل له من التقوى
قلبٌ قلبَ الحقَّ باطلاً وتلوَّى
سلاحهُ الجراءةُ و به تقَوَّى
يُزبد ويرعد في فنجانِ نفسه ما تروَّى

كشكوله الغرائب و أوابد العجائب
وراء شوارد القصص وسواقط المطالب
يعشق انبهار المستمعين واستنفار الحواجب
يصغون ولا يصغي إلا لراغب

نفسه تجهله وروحه تنهره وليس لهما براع
عقيم الرأي والإبداع
فقير الحِس و الإمتاع
قليل من العلم والمعرفة و الفهم المَتاع
به يشتري ضوءاً رمادياً وبه يبتاع

تعرفهم بسيماهم في شخصيات مضطربة
وجيوبٌ للمال وأهله مُلتهبة
أخشابٌ مسنَّدةٌ و جدرانٌ مُرتعبة
غلبتهم شِقوتهم و نوايا مُنتقِبة


يتسابقون لمسارح الظهور
ولو كان طريقهم على الظهور
حظهم من علمهم و عملهم الاسم المشهور
ألقابٌ تترى و المغزى تمثيلٌ مَمهور
مسكينٌ يشقى من أجل الجمهور


يُقضى بالليل .. صفقاتُ مدائح
تُثني علينا و عليك الثناءُ غادٍ ورائح
أمسك لي طرفاً أعطيكَ من الوصفِ مشالح
جمهور ساذج صفَّق للكذبِ الواضح


جمهور مسكينٌ صفق للكذِب الواضح!!
جمهور مسكينٌ صفق للكذِب الواضح!!



محمد بن أحمد العاطفي


 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    صدقت 07-29-1434 11:30 صباحاً

    يتسابقون لمسارح الظهور
    ولو كان طريقهم على الظهور


    صدقت ورب البيت يا أستاذ محمد ،، وأكتفي بمشاهدة هذه الرائعة من روائع العاطفي

    • 1 - 1
      محمد بن احمد العاطفي 07-29-1434 11:15 مساءً


      شكراً لمرورك صدقت

      أنت الأروع

      لابد من قطع الطريق على المتسلقين منهم

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:24 صباحاً الأحد 10 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام