• ×
الخميس 13 رجب 1442 | 07-12-1442
الأستاذ حسين حسن عبده

تكريم بطل الكاراتيه في نادي الشهيد أحمد الحفظي ........مجرد تساؤل!

الأستاذ حسين حسن عبده

 0  0  5.2K
الأستاذ حسين حسن عبده

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :

فنعلم جميعا الإحتفاء الكبير والدعم العظيم الذي يلقاه شباب الوطن ، من الرياضيين وغيرهم من لدن القيادة الرشيدة المحبة لشعبها وشباب الوطن ، والذين يبادلونهم فيه الحب والثناء والشكر والولاء.

سأناقش في المقال مسألتين :

  • أولاهما : مالذي حدث !
  • ثانيهما : تساؤل ورجاء .

    أما مالذي حدث فلست هنا غيرَ ناقلٍ عما كتب في جريدة عكاظ ، في مقابلة مع والد البطل أحمد ، الاستاذ /سلطان الحفظي ، بقلم الأستاذ / علي فايع - أبها - نقله أحد الزملاء الى قروب محايل الإنسان والمكان . ومضمونه يتلخص في الآتي :

  • تكريم الطفل البطل من نادي الشهيد في محايل بحضور سعادة محافظ محايل / المكلف .
  • لكن مبلغ الخمسة الآلاف( ٥٠٠٠ ) قدمت في ظرف فارغ !!!!
  • تنسيق ابنه من نادي الشهيد.
  • أنه اقترض مبلغا من المال للسفر بابنه الى ألمانيا والتي عاد منها للوطن بتحقيق الميدالية البرونزية على مستوى العالم وهذا إنجاز وطني عظيم .
  • اعتذر رئيس اتحاد الكاراتيه عن تكريم ابنه وعن تبني موهبته !
  • مع أن رئيس الهيئة الرياضية سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل بارك الإنجاز وأحال الأستاذ سلطان على اتحاد الكاراتيه لعمل التكريم .
  • والد الطفل البطل يقول ، أنه لم يفقد الأمل في وقفات الإتحاد السعودي للكاراتيه ، وهيئة الرياضة التي أثنى على رئيسها الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل الذي كان على تواصل معه .
  • أثنى على احتفاء صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال آل سعود وتكريمه والذي قال عن الطفل البطل أنه ( فخر الوطن ).
  • انتهى تلخيص المقال من عكاظ .
  • وبصرف النظر عن حقيقة ما حدث .
  • فلن أناقش ذلك ولكل الرد على المقال رفضا أو قبولا .

    ثانيا : تساؤل :

  • أليس هذا البطل الصغير قد مثل بلدنا المملكة العربية السعودية خير تمثيل !؟
  • رأيت صورة لهذا البطل ( حفظه الله وبارك فيه ) وهو يرفع علم المملكة لا يكاد يرى غير رأسه وتحته اثنان لعلهم من المنظمين ، في مشهد عظيم ، يمثل عظمة الإنجاز والفخر وجمال التتويج .
  • أليس إنجازه عظيما ! فقد حقق الميدالية البرونزية في بطولة العالم ( العااااالم ) باقي أصيح !!!
  • يعني -ماشاء الله -وهو في طريقه الى ألمانيا حاس وداس كثيرين من أمثال ركانة، وهناك بعبارة شعبية محايلية ( فدّغَبهُم، كلهم !!!!هههه)
  • وهناك رفع راية الوطن !
  • الحق أني أشعر بالسعادة لهذا الإنجاز من أحد ابناء المحافظة الحالمة ( دون تحيز ولا مناطقية ...) محافظة محايل عسير ومراكزها ، محافظة الشهداء ، التي جعل أمير منطقة عسير لها وساما اسمه ( صدر الكرامة ).
  • في المقال والمقابلة أن والد الطفل البطل في مجال عنايته بموهبة ابنه جهز له في بيته ما يلزم من أجهزة بل ومدرباً خاصاً له .
  • أتمنى أن يكون ما حدث تقصير مستدرك وأن يتلافى ذلك ، وأن تتحق الرعاية والدعم لهذا الطفل البطل على أرفع المستويات ، وأقصد بذاك في المناسبات الرياضية الكبيرة ، وهذا هو ما تعودناه من المسؤلين بتوجيه ولاة الأمر وفقهم الله وأعانهم وسددهم .
  • أخيرا فهذا المقال نوع من الإحتفاء والإحتفال بهذا المنجز الوطني ، والتشجيع لهذا البطل .
  • وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

بواسطة : الأستاذ حسين حسن عبده
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:16 مساءً الخميس 13 رجب 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام