• ×
الأحد 23 رجب 1442 | 07-19-1442
أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني ( شكرًا لكم يا من ترجلتم عن صهوة التعليم )--

أ. مصهف بن علي عسيري

 2  0  4.9K
أ. مصهف بن علي عسيري

التربية بمدلولها اللغوي تعني تعهّد الطفل بالرعاية الشاملة للتغذية المعنويّة والماديّة إلى أن يشتدّ عوده، وقد أولى العلماء والفلاسفة مفهوم التربية جلّ اهتمامهم ، وسعوا إلى الكشف عن كافّة مضامينها العلميّة، وتوصّلوا لعدة تفسيرات مختلفة في أشكالها ، وجميعها تتفق في جوهرها. ومنهم أفلاطون ، وجون ديوي وأرسطو ، والغزالي الذي شبه التربية بفعل فلاحٍ يقلع الأشواك، لإخراج النباتات الأجنبيّة الغريبة من بين الزرع، ليحسّن ما زرعه من نبات ويكمل ريعه ، ويعرف علماء التربية التعليم بأنّه عمليّةٌ افتراضيّة غير ظاهرة، ويُمكن الاستدلال عليها من خلال آثارها ونتائجها ، وأن مفهوم التربية والتعليم عبارة عن مصطلحٍ شاسع يُشير في معناه إلى السبل والطرق التي تُمكّن الأفراد من اكتساب المعارف والمهارات، التي يتوصّلون من خلالها إلى فهمٍ صحيحٍ لأنفسهم ، وقد اكد علماء التربية والتعليم بأن ( التربية والتعليم ) ليستا كلمتين مترادفتين، وأنّ التربية بمفهومها أشمل من التعليم الذي يُعتبر جزءاً من التربية؛ حيث يقتصر التعليم على المعلومات المُقدّمة من قبل المعلّم، إضافةً لعددٍ من الاتجاهات والمهارات داخل الصف، أمّا التربية فإنّها تتواجد داخل الصف وخارجه، ويقوم بمهمة التربية المعلّم وغيره، ولهذا فإنّ مفهوم التربية يعتبر أعم وأشمل ، وحتى نصل الى تحقيق الغاية من التربية والتعليم وصولا الى تحقيق الأهداف المرجوة منها فإنه لابد من وجود المؤهلين الجادين لايصال هذه الرسالة على الوجه المطلوب والذي نحن بصدد الحديث عنهم وهم من يفعل هذه الرسالة من خلال الميدان التربوي ( المدارس ) بمختلف مراحلها من التربوية والتربويات ( قيادات وأعضاء هيئة تدريس) ومن في حكمهم في رياض الأطفال ومدارس البنين والبنات بنختلف المراحل او من شاغلي الوظائف التعليمية في مكاتب وإدارات التعليم وأقسامها من المشرفين والمشرفات ومن كلفوا منهم باعمال تخدم الميدان التربوي كرؤساء ورئيسات الأقسام والمساعدين والمساعدات ومديري المكاتب والتعليم ... الخ ، ان ما يبذلونه من جهود ليرسخوا القيم التربوية والتعليمية في نفوس ابنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات كبيرة وجباره لايمكن حصرها في هذه العجاله ، ولكن ما نريد الوصول إليه هو أن يستشعر المجتمع بصفة عامة واولياء الأمور بصفة خاصة تلك الجهود الكبيرة ويقدرونها حق تقديرها، لأن التربية والتعليم رسالة شاقة لا يستطيع سبر أغوارها وتحقيق أهدافها إلا من كان من اصحاب الهمم العاليه الذي نذروا انفسهم لخدمة الأجيال طلبة اليوم وقادة المستقبل من خلال ما يقدمونه من جهود كبيرة ، كيف لا يكون لهم التقدير والثناء وهم أساس حجر الزاوية والنجوم الساطعة ،الذين يعلمون الأخلاق والقيم ويغرسون في النفوس حب الوطن والعمل والقدوة الصالحه، من خلال إيصال رسالة الاسلام السمحة وتعاليمها القويمة ، وفق منهج تربوي يقوم على كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي هذا الخصوص تحرص وزارة التعليم ممثلة في الجامعات والكليات ومعاهد ومراكز التدريب على صقل المعلم والمعلمة وكافة شاغلي الوظائف التعليمية وتزويدهم بكل الأسس التربوية والمفاهيم العلمية التي تجعلهم قادرون على القيام بأداء رسالتهم على اكمل وجه ، وقد ذكر الله تعالى في كتابه الكريم آيات كثيرة تدل على فضل العلم وطالبه ومعلمه ، ومنها قوله تعالى: { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَات} [ المجادلة : 11] ومن الأحاديث النبوية ، عَنْ أَبِى أُمَامَةَ الْبَاهِلِىِّ قَالَ ذُكِرَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم - رَجُلاَنِ أَحَدُهُمَا عَابِدٌ وَالآخَرُ عَالِمٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلي عَلَى أَدْنَاكُمْ ». ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ حَتَّى النَّمْلَةَ فِى جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ ». وفِي مجال الشعر فهناك كثير من الشعراء قد حفظ للمعلم قدره من خلال ما قالوا من الشعر ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الشاعر احمد شوقي في تقدير المعلم نورد بعض أبياته .
قُم للمعلمِ وفّهِ التبجيلا
كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا
أعَلِمتَ أشرفَ او أجل من الذي،
يبني ويُنشئُ أنفساً وعقولا
إن الجهود التي يبذلها من تشرف بحمل رسالة التربية والتعليم كبيرة وعظيمه ولا يمكن ان نوفهم حقهم مهما كان ، فما يبذلونه من جهود يلمسها الجميع من خلال مخرجاتهم المتمثلة فيما يمتلكه ابنائنا وبناتنا من تفكير ناضج وقدرات عاليه ومفاهيم واعيه ومهارات حياتيه في مختلف المجالات ، ولأن دورة الحياة تجري على الجميع ، وكما هو معتاد في كل عام هناك من شاغلي الوظائف التعليمية من ترجل عن صحوة (التعلِيم ) بعد ان قضى جل عمره في التربية والتعليم إما لبلوغه السن القانونية للتقاعد او لطلبه التقاعد المبكر رغبة منه في اتاحة الفرصة لغيره ، فيفقد الميدان التربوي والاداري اعداد كبيره من التربوين الذين بتجاربهم المميزه وسعة مداركهم شكلوا عقول وافكار ومعارف ومهارات ابنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات على مساحة وطننا الغالي فرسموا من خلالهم القيم الاسلامية الحميدة والتضحية في نهل العلم وحب الوطن والعمل ، ولأنهم عملوا بصدق وإخلاص فقد أخرجوا لنا من أصبحنا نفاخر بهم الْيَوْمَ وغدا من ابنائنا وبناتنا ممن كان لهم دور بارز في الإبداع والتميز في مختلف المجالات وأصبحوا الآن رموز بارزة في خدمةً الوطن يشار اليهم بالبنان ، ان من قدموا تلك الجهود وكانت هذه مخرجاتهم حري بِنَا ان نعتز ونفتخر بهم في كل وقت وزمان لما قدموه من جهود طيلة حياتهم العملية ، وبالتأكيد فان من استلم الراية وكمل المسيرة من خلفهم حريصون على ان يبقى الوطن غني بأبنائه وبناته ليتوارثوا الإبداع والتميز من خلال الاستمرار في تشكيل لوحات جمالية بإبداعات وتميز طلاب وطالبات هذا الوطن في مختلف المجالات . ولأن ما قدموا من جهود كان انعكاس طبيعي لمايتمتعون به من أمانة واخلاص ولما تقدمه لهم الدولة من دعم وتشجيع في كافة المجالات لتقديرهم للمسئولية وأداء الأمانة سواء من ترجل أو بقي فهم لا يرجون من وراء ذلك اَي مقابل سوى اداء الأمانة الملقاة على عواتقهم على اكمل وجه ، إلا انه يجدر بِنَا ونحن في هذا المقام ان نتقدم الى كل من ترجلوا عن صهوة ( التعليم ) من التربويين والتربويات والاداريين والادارات بعد إحالتهم على التقاعد بوافر الشكر والتقدير والثناء كل بإسمه ومكانه ومكانته ، مؤكدين لهم جميعا بأن اعتزاز وتقدير واحترام وطنكم وطلابكم وطالباتكم واولياء امورهم بكم سيبقى مدى الدهر ، وستبقى ذكراكم عطره يتردد صداها كل يوم في جنبات المدارس وردهات مكاتب وإدارات التعليم ، وستبقى ذكراكم تتردد في كل مناسبه ، سائلين الله لكم الصحة والسعادة وان يجزيكم خير الجزاء على ما قدمتم من جهود ، ونحن على يقين بأن مسيرة التعليم ستبقى عالية بكل اقتدار بمن هم على رأس العمل في كافة المواقع وبمختلف المجالات داعين الله لهم التوفيق والسداد وان يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها ورفعتها وعلوها في في كافة المجالات في ظل قيادة خادم الحرمين الملك / سلمان بن عبد العزيز وحكومته الرشيده .


 2  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    امين حكمي 10-21-1438 03:25 صباحاً

    منذٌ ان تخطيت المرحلة المتوسطة وانا اعلم ان ما حصلت عليه هو نصف الحقائق فقط ومن حينها وانا في طور البحث عن النصف الاخر ..

  • #2
    نوح الاسمري 10-12-1438 01:54 صباحاً

    كما عهدناك أبا علي رائع في علمك رائع في فكرك رائع في قيمك رائع في اخلاقك وستبقى كذلك ، زادك الله توفيقاً ومتعك بالصحة والعافية وأكرمك بدوام التوفيق .

  • #3
    أحمد حلبي 10-11-1438 02:29 مساءً

    سلمت أناملك أبا علي
    دمت لنا ذخرا وفخرا أيها التربوي المتألق

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:11 صباحاً الأحد 23 رجب 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام