• ×
الأحد 23 رجب 1442 | 07-19-1442
أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني .. أعطوا مساحةً للفرح..

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  3.9K
أ. مصهف بن علي عسيري

شرع الله سبحانه وتعالى عيدان للمسلمين، عيد الفطر الذي يبدأ بأوّل يوم من شهر شوال، وعيد الأضحى الذي يبدأ في العاشر من شهر ذي الحجّة، وكلاهُما يُعتبران هدية من الله سبحانه وتعالى للمسلمين كي يقومو بعدة أمور تُسعدهم وتُسعد من حولهم ، ويُعتبر عيد الفطر العيد الأول الذي احتفل به المسلمون، فكان أول احتفال فيه في السنةً الثانية للهجرة، ويأتي عيد الفطر بعد صيام شهر رمضان المبارك لذلك سُمّي بالفطر، ولأن العيد يعني الفرح والسرور والبهجة في حدود ثوابتنا للصغير والكبير، فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾ سورة يونس آية (٥٨) وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا ، فَقَالَ : " مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ ؟ " قَالُوا : كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ أَبْدَلَكُمْ يَوْمَيْنِ خَيْرًا مِنْهُمَا : يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ) إن العيد يُضفي بهجة وسرورا على الجميع ، صغيرا كان ام كبيرا ، ولهذا فحري بنا جميعا ان نعطي مساحة كبيرة للفرح والسرور وان نخلق البهجة في نفوسنا ونفوس ابنائنا وكل من هم حولنا ، وان نخرج أنفسنا من قوقعة التفكير في غير السعادة والبهجة ولاسيما في ايام العيد ، ان ذلك يجدد في أنفسنا مساحات كبيره من الفرح والسعاده ويضيق مساحة الحزن والكدر إن وجدت ، ان الله سبحانه وتعالى تكفل بخلقك ايها الانسان وبرزقك وبحياتك وموتك ، ولهذا فان عليك ان تعرف انك حي الى قدر الله وميت متى حكم الله ، رزقك لن يأخذه احد ، وماكتب لغيرك لن تصل إليه ، دعونا نستمتع بساعات وأيام الفرح من خلال ايام العيد ، فنجدد التواصل مع من لهم حق علينا كالوالدين والاخوة والاخوات والأبناء وكل قريب او زميل او صديق او جار ، دعونا نزيح سواد القلوب ببياض العيد ، دعونا نخلق مساحات من الود والمحبه ونسعى اليها بعيدا عن الحقد والحسد والتعالي ، ولنتذكر اننا غدا ومهما طال بنا العمر سنكون تحت التراب ولن ينفعنا شيء غير ما صلح من اعمالنا ومن يسخره الله فيدعو لنا بالخير ، إننا في وطن محسودين عليه بما فضله الله بوجود الحرمين الشريفين ومهبط الوحي ومولد الرسول وهجرته وقبره صلى الله عليه وسلم ، كما ان الله هيأ لهذه البلاد قيادة حكيمة تحكم بشرع الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم منذ مراحلها الاولى حتى جاء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله ومرورا بأبنائه الملوك ( سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله ) رحمهم الله ووصولا الى ملك الحزم والعزم سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه ، إننا بوجود هذه المعطيات المتمثله في قدسية أرضنا ، وحكمة قيادتنا ، حري بنا ان نزيد من مساحة الفرح والسعادة والحب والاحترام والتقدير بيننا وبين قيادتنا ، وندرك اننا في نعمة يحسدنا عليها الكثيرون ، ونجعل عيدنا هذا وكل عيد حديقة يانعة تزرع كل انواع الورود والزهور ، لنستنشق من عبيرها محبتنا وتقديرنا لأنفسنا ولقيادتنا ، وهذا المأمول والمألوف في ابناء هذا الوطن ، ولتسمحوا لي ايها الاحبة اينما كنّتم بتقديم (باقة ) من جميع انواع وألوان الورود مأخوذة من كافة ارجاء الوطن الغالي لنهديها الى قائدنا ومليكنا / سلمان بن عبد العزيز ، والى ولي عهده الامين الامير / محمد بن سلمان ، وحكومتهم الرشيده ، وإلى أميرنا المحبوب / فيصل بن خالد وسمو نائبه الامير / منصور بن مقرن ، والى كل ضباط وافرد قواتنا المسلحة الذين يقفون على حدود وداخل وطننا ، والى كل مسئول وموظف صادق وأمين وحريص على خدمة الانسان والمكان على ثرى وطننا الغالي ، معطرة بطيب المحبة وصدق والانتماء وخالص الدعاء بأن يكون عيداً سعيداً وان ينعم الله على الجميع بالصحة والعافيه والنصر المبين لحراس هذا الوطن ، وان يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وحكومته الرشيده ، وكل عام ونحن والوطن بخير .


 0  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أبو الحسن 10-03-1438 07:57 مساءً

    كلام يكتب بماء الذهب. تسلم اناملك اباعلي

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:15 صباحاً الأحد 23 رجب 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام