• ×
الإثنين 5 شوال 1442 | 10-03-1442
أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  6.1K
أ. مصهف بن علي عسيري


الاعلام أيا كان نوعه ، هو رسالة سامية لمن يدرك معناه ومهامه واهدافه ، وبالتالي فإن له أربابه الذين يعرفون أسسه وقواعده التي يسلكونها حتى يصلوا الى مراميهم المقصوده ، إن الملاحظ هذه الايام أن الاعلام اصبح يمتطيه كل من يرغب الشهرة السريعة بصرف النظر ان تكون لديه الموهبة والدراية وقبل هذا وذاك الأسس والقواعد لرسالة الاعلام ، ولا ضير في ذلك ، فإن التطور الهائل في وسائل التواصل والاتصال جعل كل من يحمل جهاز جوال ينصب نفسه صحيفيا ، فيصور مايريد ويكتب عنه مالا يعرف ، ولأن اصحاب الوسائل الاعلامية سواء (ورقيه او إلكترونيه) قد أتاحوا لهؤلاء فرصة استقبال ونشر ما يقومون به بقصد ان يطوروا من انفسهم في هذا المجال ، ولكن بقي الحال على ماهو عليه ، ولعلنا هنا نقف ونتساءل عن أصحاب تلك الوسائل التي فتحت ابوابها لهم من خلال ( أمرين ) نعتقد ان لا ثالث لهما من وجهة نظري ، الاول : ان اصحاب هذه الوسائل رغبوا في اتاحة الفرصة لهم ولكنهم لم يقدموا لهم النصيحة والتدريب ، وبالتالي لم يتشربوا معنى الاعلام الذي يحدد الداء ويصف الدواء ، وأما الآخر : فهو ان أصحاب هذه الوسائل لم يجدوا ما يملأون به وسائلهم الاعلامية الا ما يصل اليهم من هؤلاء ، إنني ادرك تماما ان المشهد الاعلامي لهذه الوسائل في بلادنا الغالية على اتساع رقعتها به من الاعلاميين من رسخ ولازال يرسخ للإعلام الحقيقي الذي ينبني على فكرة وهدف ومعالجه ، من خلال طرح واع وأسلوب راق في الوصول الى مكامن الخلل وبالتالي العمل على إيضاح الصوره واستخراج الجميل وعرضه وتحديد مكمن الخلل بطرق واعيه وملموسه والوصول الى المعالجة او اقتراحها ، ان المشهد الحالي ولاسيما في ( بعض ) من الصحف الالكترونيه هو مشهد خبري مكرر غلب عليه ( القص واللصق ) ومن المؤلم انك تجد الخير منقولا بكامل عباراته وفواصله ومساحاته بل وحتى أخطأئه المطبعية والإملائية كما هو في اول صحيفة نشر فيها ، فقط أضاف اسم المحرر والصحيفة ، وهنا نتساءل ،، أين المطبخ الصحفي الذي كنا نميز طعم ومذاق كل صحيفة من مهارة ووعي العاملين فيها سواء ( مندوب ، او مركز تحرير ) حينما كان لكل صحيفة نكهتها الخاصه ، ثم اننا افتقدنا الى التحقيقات الصحفيه ، والى الجولات واللقاءات وصناعة الخبر ، والبحث عن الماده الاعلاميه ...الخ ، إن وسائل التواصل وكذا الاتصال اتاحة الفرصة لمساعدة الاعلامي للوصول الى إعداد مادة إعلامية هادفه سواء ( اخبار او تحقيقات او استطلاعات ....الخ ) وبالتالي فاننا نتطلع وكما هو معهود منهم أن يثروا المتابع للوسائل الاعلاميه ولاسيما المقروءة بما تكنه عقولهم وأقلامهم الراقيه التي تستخلص المادة الإعلامية من اي مكان كانت وتقدمها ك ( وجبة ) إعلامية دسمه ذات معنى وهدف ، وهنا يجب ان نقف ونرفع ( العقال ) إحتراما وتقديرا وثناء ، لكل اعلامي صادق ، قدم ويقدم رسالته على الوجه المطلوب وقد رسم له خط واضح فرضه على القرّاء فحرصوا على متابعته لجودة ما يقدم .


 0  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ههههع 09-13-1438 03:26 صباحاً

    اخطاء املائية ياشيخ

  • #2
    بندري عسيري 09-12-1438 07:23 مساءً

    أين شفافية الاعلام الذي تتحدثون عنها
    لماذ لاتنشرون التعليقات. ولا مجاملات وكذا
    ومحسوبيات.

  • #3
    بندر عسيري 09-12-1438 03:53 مساءً

    أولاً المقال يتكلم عن الاملاء وهو يحتاج الى تدقيق
    ويوجد بعض الكلمات رايحه في رجلها
    الامر الثاني انت تتحدث عن الاعلامي الصادق
    وهذا الشي مهم.انتم قدوه ماشاءالله عليكم
    خلال مهرجان محايل كان تنظيمكم جميل
    وجميع المواد الاعلاميه تصب في مصلحة الجميع
    ليست تحت مسؤول اطلاقاً
    الشي الاخير:
    ندمت ودي والله اني قراءة القران كلن أفضل من مضيعة الوقت
    .يعد الكاتب من المخضرمين بالمحافظة

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:23 صباحاً الإثنين 5 شوال 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام