• ×
الأحد 23 رجب 1442 | 07-19-1442
أ. أحمد عسيري

أحوال_محايل_بحاجة_ملحة_لقسم_نسوي

أ. أحمد عسيري

 0  0  4.2K
أ. أحمد عسيري

أطلق رجل صالح من أبناء محايل البررة هشتاقا يطالب فيه بإيجاد فرع نسوي لإدارة الأحوال المدنية
دخلت تويتر ورأيت الهشتاق وتغريدات الأخوة ونشاطهم الجميل الغير مستغرب على أبناء محايل نظرا للحاجة الملحة لإستحداث هذا الفرع منذ زمن.. لكن لاحظت حسابا يرد على الأخوة بإسم العناية بعملاء الأحوال المدنية فقلت فرصة طيبة وقمت بمنشنته إن جاز التعبير وقارنت له بين محافظتين متجاورتين إحداها مضغوطة وتغطي كثافة سكانية مهولة والأخرى ليست كذلك..والأعجب أن التي ليست كذلك متوفر فيها كل شيء قسم رجالي ونسوي وهذا حقهم لكن تلك المضغوطة لا شيء من هذا !! تداخلت معه على بركة الله أسأل مثل البقية فرد عنايته يقول (المكاتب تحتاج إلى تجهيزات فنية وإدارية وسيتم إفتتاح المكاتب تباعا...) وبره على العالمين الذين منشنوه مثلي بهذا الرد فأدركت أننا نتحدث مع جهاز آلي لا يمكنه تفهم ما يحدث ويدور..لكن المؤسف أكثر ما أوضحه متحدث الأحوال البشري الحقيقي فيما بعد من أن الموضوع يحتاج إلى عملية طويلة عريضة قد تدوم خمسين عاما وفق ما لاح في مخيلتي أنا حتى لا أفتري عليه بالقول أو يبدو لمدة لا يمكن التنبأ بها من خلال حديثه وتصريحه..يقول ربط شبكات ومشروع لا أعلم كم مكثوا فيه عندما أرادوا إفتتاح القسم النسوي في محافظة كالنماص مثلا رغم البين الواضح والفرق الشاسع في النطاق الذي تخدمه تلك المحافظة الحبيبة مقارنة بأحوال محايل ونطاقها العريض والغفير..محايل موقعها الجغرافي وقراها المتفرقة الممتدة من أطراف الساحل إلى عقبة شعار يجعل من الصعوبة بمكان أن يتحمل كبار السن والنساء تلك المسافات صعودا للسراة ونزولا منها بغرض تحديد موعد فقط يتبعه موعد ثم موعد من أجل إستخراج هوية أو تجديد أو تعديل..أنا لا أعلم ماهو معيار الأولوية لدى الإدارة لكن أعلم أن هناك من يسمع صوتنا ويحقق أملنا في ظل قيادتنا الرشيدة والحمد لله


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:12 صباحاً الأحد 23 رجب 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام