• ×
الأربعاء 7 شوال 1442 | 10-03-1442
أ. راجح الراجحي

طلقها في ليلة زفافها

أ. راجح الراجحي

 6  0  5.4K
أ. راجح الراجحي

طلقها في ليلة زفافها

أعترف بأنها الحب الأول ، والحضن الدافئ والسكن والصديق الوفي حلا و ترحالا
في ليلة زفافها ووسط الكم الهائل من المعازيم تقدمت إليها خطوة .. وكنت أظنها الأخيرة .. نعم لقد قبلت ذلك الجبين المتوهج بوهج حبي الكبير .. لقد خنقتني العبرات لوداعها
كنت أنظر إلى عريسها المتبختر في زيه وهو يقف إلي جوارها .. بعد أن تجملت .. وتزينت .. وتعطرت .
كنت أسعى جاهدا أن يراها عريسها في صورتها الزاهية وهي تقف وقفة العروس الشامخة
شموخ أنوثتها الرائعة .
وضعت يدي على يدها لأودعها وهتان الدموع يبلل ذلك الجسد ( جسدها الطاهر ) .
اقتربت من العريس لأملي عليه وصاياي بأن يعاملها معاملة حسنة .. وحدثته بأنني أكن لها كل الحب والتقدير فهي تحتل في قلبي مكانة عظيمة .
يكفيني أن صورتها لن تفارق خيالي .. سأظل وفيا لها ولحبها ....
رافقتني إلى مكة المكرمة كثيرا للحج والعمرة صاحبتني في رحلة رائعة إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
حدثتها في يوم ما بأننا سنتفارق وأخشى تلك اللحظة .
تذكرت لحظات لقائنا الأول .. تذكرت نظرات الفرحة والسرور التي قرأتها من براءة تلك العينين الجميلتين .
وفي اللحظات الأخيرة همست في أذن عريسها ترفق بها .. احرص على صيانتها والعناية بها لكن صوتي ارتفع ..لن أقبل القسوة عليها أو الإساءة إليها
لا تسافر بها خارج البلاد .. لا تغامر بها في الزحام .. ساهم في بهائها و زهائها .. احذر أن تصدر قسيمة مخالفة على لوحاتها المثالية .
لم يتحمل شروطي .. سئم من توصياتي ..
صاح!! ثم صاح !!وصاح!! قائلا :
خذ استمارة سيارتك .. ألا يوجد سيارة في الدنيا إلا هذه السيارة ( أعاد سيارتي وأعدت له العربون )
وما زلت أراها نجما غاليا يتلألأ في حياتي ــ تلك الحمـــــــــراء ــ أتوماتيكية الزجاج .. مثالية الأخلاق .. رياضية السير في السباق .. لا تعتدي على أحد ولا تقطع إشارة أبد .


 6  0
التعليقات ( 6 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدالرحمن 06-04-1433 11:24 مساءً

    قديمك نديمك

  • #2
    جابر يحيى 06-01-1433 02:38 مساءً

    أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله
    أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفرالله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله
    عددها 108

  • #3
    طلال محمد ال احمد 06-01-1433 09:30 صباحاً

    هههههههههههه


    اسعد الله ايامك يااستاذي العزيز

    وانا انصحك بعدم ترك الحمراء فهى من سيبقى وفين لك ههههههه

    لك منى اجمل التحايا

  • #4
    إبراهيم عسيري 05-27-1433 02:26 مساءً

    إبداعك أبا محمد معروف والله لقد شددتني بقوة عجيبة لقراءة موضوعك الرائع بارك الله لك في كرسيدتك
    الحمراء ويوكونك وعمارتك وأهلك وولدك و························

    • 4 - 1
      جابر يحيى 05-28-1433 12:29 صباحاً

      سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولاإله إلا الله غرس الجنة أستغفر الله
      أستغفر الله

  • #5
    كن متميزاً 05-24-1433 07:53 صباحاً

    أسال الله أن يبارك لك في السيارة الجديدة ( اليوكن ) ويعوضك خيرا من الحمراء

  • #6
    عبدالله عسيري 05-23-1433 10:37 صباحاً

    شدني العنوان كثيرا ولانني اعرف الكاتب فواصلت الى النهاية فهنيئا لتلك الكرسيدا الحمراء أن تبوأت في قلبك مكانة يا استاذ راجح وهنيئا لمن يحظى بحبك ومدحك .... متشوقون لمقالك القادم

أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:44 صباحاً الأربعاء 7 شوال 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام