• ×
الأربعاء 25 ذو الحجة 1442 | 12-24-1442
الأستاذ حسين حسن عبده

الإخوان المسلمون ... ...أهل مصر أدرى بإخوانها! (١) المؤسس ، النشأة والبداية .........

الأستاذ حسين حسن عبده

 0  0  361.9K
الأستاذ حسين حسن عبده

الإخوان المسلمون أهل مصر أدرى بإخوانها! (١) المؤسس ، النشأة والبداية
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد:
فقد عايشت فكرة (الإخوان المسلمون) منذُ ما يقارب الأربعين سنة ، من بداية إطلالة هذا القرن الهجري .
لم نكنْ نعرفْ عن الجماعة الشيءَ الكثير ، ربما بسبب قلّة وندرة مؤلفاتهم ، وكذلك الأصل الذي قامت عليه الجماعة من أنها ( تنظيمٌ سِرِّيٌ حَرَكي ٌ...)!
وكنا نسمع في دروس الشيخ بن باز رحمه الله رأيَه في الجماعة وربما كان رأيُه فيهم بل ونقدُه لمنهجهم ، هو بصيص الضوء الذي جعلنا أقلَّ تأثراً بآرائهم ومناهجهم القطرة التي فاض بها الإناء!
بعد ما سمعت (مشاهدة) من بعض متأخري الجماعة من يستنكر قرار هيئة كبار العلماء في السعودية بتصنيف الجماعة جماعة إرهابية ، ويقول ما حاصله أن علماء السعودية السابقين كالشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ بن باز كانوا يثنون على الجماعة (لقاء مع الشيخ محمد الحسن الددو) ، وكذلك قال مثله (بعض مشايخ إخوان السعودية) وسيتبين الموقف الصحيح لعلمائنا سابقا ولاحقا فيما سيأتي من حلقات .
اطلعت على مقطع يبين علاقة مرشد الاخوان المسلمين مهدي عاكف والمرشد الإيراني محمد خامنئي وآخرين ، وما دار بينهما مما يثبت العلاقة الحميمية وتطابق الأفكار والرؤى بين المُرشدَين وبين التنظيمين (الإ خوان والشيعة) على إثر مقتل القائد الشيعي (قاسم سليماني)، زار رئيس حركة حماس (إسماعيل هنيّة) إيران وألقى خطابَ تعزيةٍ قال فيها بأعلى صوته ( سُليماني شهيد القدس شهيد القدس شهيد القدس( ! (فضي بجلاجل !)
لا أزعم أنني سآتي بجديد ، بقدر ما أنّ ما أُدونه هو شيء يتسم بالتركيز والتحرير أكثر منه بالجدّة ، فربما أنني أكتب سطوراً قليلةً وهي ملخصٌ لمقابلة ، أو محاضرة ، أو تقرير سمعته أو قرأته في عدة ساعات! وذلك من مؤلفات الشيخ البنا ومن المنتمين للجماعة ومن عاصروها مو مصر فقط .
هذا وقد تجنبت الموضوعات التي لا علاقة لها بالموضوع ، أو غير مؤثرة وغير مفيدة ، أو كان فيها تطرف في النظرة سلبا أو إيجابا ، قدحا أو مدحا مما عليه صبغة الغلو والتطرف العاطفي والله تعالى أمرنا بالعدل: (إن الله يأمر بالعدل) (واذا قلتم فاعدلوا).
مثال ذلك:
١- ما كتبه الأديب الشهير عباس العقاد سنة ١٩٤٩م بعد جريمة مقتل رئيس الوزراء محمود النقراشي عام ١٩٤٨م على يد الجماعة ، فكتب عن أنَّ أصولَ البنا يهوديةٌ مغربيةٌ! ؛ (تميم العريان في قناة البلد برنامج على مسؤوليتي).
٢- ما تحدث به أحد مشايخ (سواعد الإخاء!) فقال ما نَصُّه : (حسن البنا إمام كبير من أئمة هذا العصر صدقا وإخلاصا حتى تجد بن باز يثني عليه، بن ابراهيم، الألباني ... يتفقون على إمامة هذا الرجل !!!) ( مقطع يوتيوب )! وهذا الكلام لم أجد حقيقته بل وجدت لا أقول عكس ذلك لكن دون ذلك خاصة من الألباني وسيأتي بيانه . فهذه مبالغة في التقييم والإطراء ، بل و نقص أو ضعف في الأمانة العلمية وربما كان لبرنامج سواعد الإخاء ( تجميعا وتشكيلا ومكانا وتنظيما ) تأثيره !
إذاً نحاول تحرير البحث والمسائل بوسطية وعدل بغرض الوصول إلى الحقيقة عن هذه الجماعة .
ولنبدأ على بركة الله قائلين :
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ، والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
أولاً : نشأة المؤسس وأسرته:
ولد الشيخ حسن البنا ( رحمه الله ) سنة ١٩٠٦م في مدينة المحمودية في مصر .
"أبوه هو أحمد عبدالرحمن محمد الساعاتي ، من المهتمين بالحديث النبوي وله مؤلفات أشهرها ( الفتح الرباني في ترتيب مسند الامام احمد بن حنبل الشيباني ) .
ولحسن البنا أخٌ أصغر منه هو جمال البنا وسيأتي ذكره .
إلتحق بمدرسة الرشاد الدينية وسِنُّهُ حوالي ٨ سنوات .
أسس ورفاقه جمعية خارج المدرسة سموها جمعية المُحرَّمات !
أنهى المدرسة الإعدادية عام ١٩٢٠م.
ثانيا : تربيته الصوفية :
يقول البنا ( في كتاب الدعوة والداعية ) عن بداية توجهه وأصول تعليمه ومنطلق أفكاره ما ملخصه :
(في المسجد الصغير رأيت الإخوة الحصافية يذكرون الله تعالى بعد صلاة العشاء من كل ليل
وكنت مواظبا على درس الشيخ زهران رحمه الله بين المغرب والعشا فاجتذبتني حلقة الذكر بأصواتها المنسقة ونشيدها الجميل وروحانيتها الفياضة )
وظللت معلقا بالشيخ حتى التحقت بمعهد المعلمين في دمنهور (وفيها مدفن الشيخ وضريحة وقواعد مسجده ) !!!
كنت مواظبا على الحضور في مسجد التوبة في كل ليلة وسألت عن مقدم الاخوان ( اي الحصافية ) فقالوا انه الشيخ الصالح بسيوني العبد التاجر ، فرجوته أن يأذن لي بأخذ العهد عليه ( أي أصبح عارفا من الصوفية ) ووعدني بأنه سيقدمني للشيخ عبدالوهاب عند حضوره ، ولم أكن الى هذا الوقت بايعت أحدا في هذا الطريق بيعة رسمية ! ( بيعة لإخوان )!!! وقد بايعته وتلقيت منه الحصافية الشاذلية عنه وأدبني بأورادها ووظائفها !
بدا لنا تكوين جمعية إصلاحية في المحمودية هي جمعية الحصافية ، واختير السكري رئيسا لها وكنت سكرتيرا له ...( وهي التي أصبحت جمعية الاخوان المسلمون )
بناء المسجد بدعم إنجليزي:
نقل كثير من المحققين كالرضواني والخرباوي ...عن حسن البنا ومن مذكرات الدعوة والداعية ، وقد وجدتها في المذكرات فعلا تحت عنوان : هبة شركة القنال ، يقول الشيخ حسن البنا ما ملخصه:
(وقبل ان يتم بناء المسجد وأمامنا بعد مشروع المدرسة والدار ، أوشكت النقود أن تنفد ، فمر بنا "البارون دي بنوا " مدير شركة القنال ، ثم سرد القصة وأنه أبدى له رغبته في المساعدة وطلب منه رسما ومذكرة للمشروع ، وفي زيارة الشيخ الثانية للبارون في مكتبه قدم له مبلغ 500 جنيه ، ولكن الشيخ اعترض بقوله هذا قليل ، وأنتم تبنون كنيسة ب 500000 جنيه ، فاعتذر البارون بأن هذا المبلغ هو المقرر اعتماده ، ووعده بأنه إن استطاع تقديم شيء آخر فلن يتأخر ، وينهي الشيخ القصة بقوله:
وتسلم أمين الصندوق المبلغ ...ولم يفكر البارون بعمل شيء آخر ولم نفكر في أن نطلب شيئا آخر .
بالطبع قيل حول هذا الأمر شيء كثير ، في علاقة الشيخ بالإنجليز والماسونية ...نضرب عنه صفحا إذ لا دلالة في ذلك ، وإنما هي دعوى بغير إثبات أو برهان .
إلى هنا نتوقف .
ومما سبق يتبين الآتي:
١- الشيخ حسن البنا من بيت علم ودعوة وسنّة .
٢- ظهرت عليه بوادر النبل والحمية الإسلامية منذ صغره.
٣- لم يتلق التعليم الشرعي والتربية السلفية على يد العلماء السلفيين .
٤- مال إلى الحلقات والزوايا الصوفية .
٥- سيرته تدل على أنه كان يتسم بالذكاء ، مع روحانية إيمانية وثابة ، وعزيمة صادقة راسخة ، مع طموح للزعامة الدينية الإصلاحية ألتي تطورت في الجماعة- وللأسف - إلى مشروع قفز على خطوط حمراء خطيرة لإعادة حلم الخلافة الإسلامية (زعموا) !!!
ونتوقف هنا ، وإلى المقال الثاني قريبا بإذن الله تعالى .
وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وآله وصحبه .
وكتبه / حسين بن حسن عبده آل هادي
الأثنين ١٣/٦/١٤٤٢هـ


بواسطة : الأستاذ حسين حسن عبده
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:49 مساءً الأربعاء 25 ذو الحجة 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام