• ×
الإثنين 4 صفر 1442 | 02-02-1442
أحمد موسى آل فروان

" المرشدي " يكتب عن حفل زواج آل العربي

أحمد موسى آل فروان

 0  0  1130
أحمد موسى آل فروان

على أثير النسيم المحمل بتباشير الصباح تهب الأخبار السعيدة كالخزامى ...
تبلغت بنبأ الزواج
المطرز باسم آل العربي ...الشيخة والفخر والكرم والتاريخ والحاضر ...فأعطى الخبر اليوم جمالا ...والصدر كمالا ...والنثر مجالا ...
فمبارك بعدد حبات الثرى ...وشموخ إلى الثريا ...وما أثلج الصدر ما وصلني من اختصارهم في التكلفة وتيسير وأنهاء مراسم الزواج والزفه في آن واحد وفِي وقت قصير لم يتجاوز نصف ساعه من مساء الجمعه الموافق 5/ 11/ 1441هـ وذلك اقتداء بسنة نبيا محمد صَل الله عليه وسلم ومراعاة للوضع الحالي وهم هم .آل العربي .
لو اردوا لفعلوا وفعلوا ...فمن لا يعرف آل العربي ...بالكرم والتفاف الناس محبة لهم ...
لكنها رجاحة العقل وسدادة الرأي وتلك والله خير العطايا فأنعم وأكرم ...بالقناديل التي تضيء الدروب للناس ...فمن له عقل لبيب فليقتدِ بالشيخ : علي محمد العربي الذي أنهى مراسم زواج أبنته
على الشاب : ابراهيم جابر العربي بمنزله بمركز خميس البحر بحضور عائلتي العرسان فقط.
مقدمين الإعتذار لجميع الأصدقاء والجيران لعدم تقديم الدعوة لحضور الزواج، بسبب الظروف الحالية، حيث كان زواج
مقنن ومختصر دون تكاليف في مدة لم تتجاوز. نصف ساعة ودون حضور أي ضيوف أومعازيم حيث كان زواج مختصر ونحن مستبشرون بأن تكون قاعدة ، يسار عليها .. وهذا شي ليس بمستغرب على آل العربي
فقد تميزوا بروح التواضع والفخر ، فهم أصحاب شيخه واصحاب القلوب الطيبة ، فلا شيء يستطيع أن يحقن في أوردتهم ، جرعات من الكره، أو الحسد ، ملتزمين بطاعة الله والرسول وولاة الامر...
( وكان شعار أل العربي بمركز خميس البحر
الزم مكانك فلا بذخ ولا هياط ولا إسراف )
بمثل هذا الرجل نفخر ونتفاخر،
نعم إنه الشيخ : علي محمد العربي نائب عشيرة آل العربي
الشخص والمثال الأعلى الذي يُقتدى به
فهو بموقعه الاجتماعي مثالاً سامياً وراقياً، لأعلى مستوى من الأخلاق والتعامل والعلم.
،فقد تمم زواج ابنته بكل يسر وسهوله ،وكان حفل الزواج والزفة داخل منزله الفسيح بنفس الحي .. وكان في وقت وجيز أنهى مراسم الزواج بكل صمود، وهذا شيء ليس بمستغرب فقد رسم لمجتمعه خطا ، لمن أراد أن يقتدى به ولسان حاله يقول :هبوا أيها الناس لمحاربة البذخ والإسراف حفظا لنعم المنعم ،
وعودوا إلى رشدكم ، فإن النعم تدوم بالشكر وتذهب بالكفران ، بمثل هذا نفخر ونتفاخر وقد اشتهر ، بكرمه وتواضعه فمحبوه ، كثر لا حصر لهم ، يدلف إلى قلب كل من رآه بلا استئذان ،ببشاشته غير المتكلفة ،وخلقه النبيل ،وعفويته الجميلة ،فتكبره في حزمه ولينه ، وتكبره في تواضعه وشموخه
وفِي إيمانه بالصدق والوفاء ، فضلاً عن أنه كسب قلوب الجميع وفعله المشرف في تيسير زواج ابنته دون حفل أو تجمعات ملتزماً بهدي (نبينا محمد صَل الله عليه وسلم) منفذاً ومتبعاً أوامر وتعليمات ولي الامر .
تهانينا للأخ : ابراهيم جابر العربي بطيب النسب ، بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير ...
بقلم محمد بن علي المرشدي

image


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:33 مساءً الإثنين 4 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام