• ×
الجمعة 11 رمضان 1442 | 09-07-1442
أ. أحمد شيخين

وانتصرت المرأة السعودية

أ. أحمد شيخين

 0  0  4.7K
أ. أحمد شيخين


قبل ايام معدودة وبعد صدور قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه باصدار رخص القيادة للمرأة السعودية .هذا القرار الحكيم الذي جاء بعد دراسة وبعد نظر ورؤية ثاقبة من حكومتنا الرشيدة مراعية فيه كل الضوابط والاحكام التي لابد ان تلتزم بها كل قائدة مركبة لما فيه حرصها على سلامتها وسلامة المجتمع. هذا القرار لم يكن جديدا او مفاجئا للشعب السعودي كما صوره البعض فالجميع كان ينتظر مثل هذا القرار حيث ان معظم السعوديات لا يجدن اي صعوبة اوحرج في قيادة السيارة ، والكثير منا قد درب زوجته او اخته او ابنته قيادة السيارة لكن لم يكن لأحد في ذلك الوقت ان يخالف الأنظمة .فالجميع يحترم نظام بلده . هذا القرار الذي يخدم شريحة كبيرة من السعوديات اللاتي فضلن قيادة المركبة واضطررن لذلك لظروفهن ورغبتهن في التخلص من كابوس السائق الخاص وغيره.. وحرصا من الدولة على تقديم هذه الخدمة لهن اقتناعا من ولاة الامر حفظهم الله باهمية اتخاذ هذا القرار . ولا غرابة في ذلك فحكومتنا ايدها الله أحرص منا على سلامتنا وعلى توفير ماتراه مناسبا لنا. ولكن ظهرت الغرابة فيما بعد صدور القرار حيث استقبلت بعض القنوات الاعلاميةالعربية وغيرها والصحف ووسائل التواصل الاجتماعي وهشتاقات تويتر استقبلت هذا القرار بطريقة وباسلوب مختلف عما توقعناه منها وأظهرت وكأن المراة السعودية كانت تخوض حربا مع أهلها وقادتها وانها انتصرت في هذه الحرب بعد جهد وقتال عنيف مع قادتها وحكامها وشعبها .لا ليس هكذا أيها الاحبة .المواطنة السعودية اكبر بكثير منكم ومن اخطاء اقلامكم، وهشتاقاتكم . فهي تعلم جيدا ان أباها واخاها وابنها هم اساس حياتها ومصدر نجاحاتها وتطورها .لا ايها الاعلام المستفز ؛ لستم من يستطيع احداث شرخ في الاسرة السعودية اوتفكيك الاسرةالسعودية المسلمة؛ والمتابع لبعض القنوات بعد صدور القرار يشعر بتغير واضح في صيغة نقل الخبر ولم يبق الا ان تذكروا عدد الضحايا من النساء والرجال في تلك المعركة وانتم تتباهون بهذا النصر العظيم . والاسوأ من ذلك ظهور بعض المحسوبات على الاعلام النسوي السعودي وهم يعبرون بطريقة تستفزز النساء قبل الرجال عن فرحتهن بهذا القرار .ويحكم وما تكتبون وما تقولون .هل نسيتم أن السعوديات رائدات في كل المجالات متفوقات في شتى العلوم هل تناسيتم ان المرأة السعودية .هي الأم الحنون هي الأخت هي الزوجة هي الابنة .نحن نسيج لا يمكن لاحد ان يخترقه او يحاول تفكيكه نتعلم من قادتنا الذين هم قدوتنا ،نعتز بديننا، وعاداتنا ، نعم لقد انتصرت المراة السعودية ؛انتصرت بانتصار ابنائها الابطال واخوانها الرجال في ميادين الشرف ذودا عن بلادنا .انتصرت وهي تساند زوجها البطل وتدعمه وتفتخر به وتحثه على الزحف قدما لمواجهة العدو. .هذا هو الانتصار وليس ما تداولته مقالات اقلامكم وتصريحاتكم .الانتصار الحقيقي للمرأة السعودية والرجل السعودي هو الحفاظ على كرامتنا وتاثيرنا في باقي شعوب الارض انتصارنا في ارضاخ دول العالم على احترام ديننا القويم الذي لا يخالف الفطرة. انتصار المراة السعودية المسلمة يكون في حسن اخلاقها وتاثيرها بآدابها وفضائلها في اكثر دول العالم تقدما ..حتى اصبح وبحمد الله وقدرته عدد المسلمين من الرجال والنساء في أوروبا وامريكا يفوق عدد الديانات الاخرى . لا ليس هكذا يا اعلامنا .. نحن ارقى بكثير ..نحن (السعودية) ..
المراة السعودية قادت الطائرة وتقود السيارة وستقود العالم .هي جزء لا يتجزء من نسيج اجتماعي قادر بعون الله على تقديم بلاده في ارقى وانقى الصور.
الى اللقاء


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:13 صباحاً الجمعة 11 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام