• ×
الجمعة 11 رمضان 1442 | 09-07-1442
د. حمزة فايع الفتحي

من حلويات العيد...

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  4.9K
د. حمزة فايع الفتحي

من حلويات العيد...! ⁃ درج الناس مع كلمات العيد السارة، تقديم الحلويات والكعك، تعبيرا عن الفرح والسعادة. ⁃ ارتبطت الحلوى ببيارق الفرح والبسمات، فلا تؤكل إلا وقت الانشراح، ولعلها استفيدت من الحالة التمرية صبيحة العيد، ((و كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يغدو يوم الفطر، حتى يأكل تمرات )) أخرجه البخاري . ⁃ كان في السابق البر مخضوباً بالعسل والسمن وهو شكل من الحلوى والزاد العيدي الماتع، ولا زالت بيوتات تحافظ عليه إلى الآن . ⁃ لتكن أفواهنا سعيدة كالحلوى، وقلوبنا صافية صفاء الحلوى وجمالها. ⁃ لا تجدي حلوى مع خصومة، ولا كعك مع نزاع، ولا شوكولاته مع شحناء. ⁃ قم طلّق الشحن واسكبْ خيبةَ الضغن// لا يستطاب لنا عيدٌ مع الوهنِ ⁃ ابدأ عيدك بالصلاة والذكر، ثم معايدة الوالدين والأقربين، ثم الجيران ، ولنسأل الله القبول( تقبل الله منا ومنكم ). ⁃ هاتف البعيد، واحرز أجر المعايدة ، ونِل سبق مكارم الأخلاق(( إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق )). ⁃ استحلِ الفرح والبهجة، وأسعدِ الأطفال، وسلّم على الضعفة والمساكين والغرباء . ⁃ لطّف كلماتك كالحلوى، ولا تفتح هموما ومحازن، وتوكل على الله في حلها وتخفيفها .(( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)) سورة يونس . ⁃ كن مشرق الوجه، براق الثنايا، وصولا، مفشيا للسلام، على من عرفت ومن لم تعرف..!(( وتبسمك في وجه أخيك صدقة )) ⁃ عش طعم الحلويات في كل أفعالك وسلوكك ، واحمد الله على نعمة العيد والتواصل والاجتماع (( فأصبحتم بنعمته إخوانا )) سورة آل عمران . ⁃ حاول إدخال نكهات الحلوى لقلبك واستقبل عيدا بلا ضغائن ولا شحناء، واستلهم الذكر والمواعظ المرققة .(( ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا )) سورة الحشر . ⁃ كلْ من الحلوى واهدِ منها وتصدق، واجعل الفقراء والصغار يفرحون بعطاياك وفي الحديث الحسن (( تهادَوا تحابوا )). ⁃ لا تؤكل الحلوى بضيق وعبوس، أو غضب وصراخ..! ⁃ اذا اجتمع لك حلوى الطُعم مع حلو الخُلق، ملكت الخَلق، وظفرت بالصدارة الاجتماعية (( وإنك لعلى خلق عظيم )) سورة القلم. ⁃ للصغار حلوى مطعومة وحلوى محروزة تكمن في ريالات نقدية، فأعد لها عدتها . ⁃ الاجتماع الأسري يوثق الصلات، والاجتماع المسجدي يضيق الخلافات، فلا يصح ذهاب العيد بغيرهما .(( مثل المؤمنين في توادهم...)) ⁃ العيد بحلواه وملابسه وإشراقاته وتكبيراته يزيل غشاوة الحزن والآلام (( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ماهداكم ولعلكم تشكرون )) سورة البقرة . ⁃ حلاوة العيد تحلو بالفم الصافي// ما كان يورق عن حبٍ وألطافِ ⁃ العيد موسم للتسامح والمراجعة والتواضع وحسن الصِّلة ،،. ولا أحملُ الحقد القديم عليهمُ/ وليس رئيسُ القوم من يحمل الحقدا ⁃ حلوى العيد مع بهجة داخلية وبسمات عاطرة، تذهب حُزن فراق رمضان، وللتكبيرات أثر جم في شعشعة الأفراح نفسا وخلقا ومجتمعا . ⁃ اللهم جمّل أعيادنا، وانصر إخواننا ، وارفع ما بهم من الغم والأحزان(( سيجعل الله بعد عسر يسرا )) سورة الطلاق . ١٤٣٨/٩/٢٩


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:16 مساءً الجمعة 11 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام