• ×
الجمعة 11 رمضان 1442 | 09-07-1442
أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني - الدورات والمسابقات الرمضانية جهود وانجازات ---

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  4.6K
أ. مصهف بن علي عسيري

لايعرف الجهود الكبيرة التي يبذلها اعضاء اللجان المنظمة للدورات والمسابقات الرمضانية إلا من عمل فيها وواجه الصعوبات والعقبات التي تعترض طريقهم ، وقد قالوا في قديم الزمان ، (لايعرف قدر جهدك وتعبك إلا من يمارس مهنتك او عملك ) ولأنه سبق لي وتشرفت بمرافقك نخبة من زملائي المبدعين في مجال تنظيم الدورات الرياضية الرمضانية في بحر ابو سكينة وتحديدا في قرية ( مراتخ ) وكان آخر مشاركة لي عام ١٤١٨ هجريه ، ورغم المعاناه التي كان يعانيها المنظمون ولازالوا إلا ان العمل في تلك اللجان له نكهته الخاصه ولا تتذوق طعمه إلا بعد انتهاء الفعاليات ، ومع تلك المعاناه إلا انهم أمام خدمة الآخرين تهون كل متاعبهم ، ولأن الهدف الاسمى من إقامة الدورات والمسابقات الرمضانية سواء اكانت ( رياضية او دينيه او ثقافية او اجتماعيه .... الخ ) هو إحتواء الشباب لقضاء أوقات فراغهم من خلال نشاط منظم وفق ضوابط واضحة ومحدده ، ولهذا فإن القائمين على تنظم تلك الدورات المسابقات لابد ان يكونوا ممن يتسمون بروح المبادره والإحساس بحاجة الشباب والتضحيه ناهيك عن سعة الصدر والتحمل ومقابلة الجمهور وامتصاص حماسهم وأحيانا غضبهم ، وقبل هذا وذلك لابد ان يكون الجميع يد واحده ويجمعهم حب وتقدير واحترام بعضهم بعضا حتى تنجح الدوره بامتياز ، اضافة الى ذلك لابد ان تتوفر لديهم وبدرجة عاليه الثقافة الاداريه والفنية لادارة هذا النشاط ، ولهذا فإن اول ما يخطر ببالهم بعد ان تتكون المجموعة هو التنسيق وبدرجة عالية مع الأدارات والجهات المسئوله عن هذه البرامج كمرجعية ومظلة إضافه الى بقية الجهات التي تشرف وتتابع وتساند اعضاء اللجنه في المكان ، وحتى يخرج هذا العمل بصورته المميزه التى نراها ونلمسها لا بد ان يبدأ الاعداد والتجهيزه قبل بدء الدوره او المسابقة على الأقل ب شهر كامل ، ان ما يجذب العاملين في لجان الدورات والمسابقات هو حب خدمة المجتمع من خلال أولئك الشباب خدمة تطوعيه بدون اي مقابل بل انه في أحايين كثيره يدفعون من جيوبهم حتى يلمسو السعادة على محيا المشاركين ، ثم ان الامر لايقتصر فقط على المشاركين الفعليين في خدمة تلك الدورات وإنما يتعداه الى مخرجات قد لا نلمسها بقدر ما يلمسها من يحرص على الحضور ليلا كمشاهد ومتابع من الجمهور حيث ان الكثير منهم يجد ان الحضور متنفس ينتظره من عام الى عام ، أضف الى ذلك ان احتواء الشباب من خلال ممارسه الانشطة المختلفة سيوجد في نهاية تلك الدورات والمسابقات مخرجات ومنها على سبيل المثال ( الحافظ للقرآن والحديث ، والخطيب والملقي والشاعر ، والرياضي والفنان التشكيلي .......... الخ ) فالرياضي على سبيل المثال ولا سيما كرة القدم تجد التنافس الشريف بينهم ثم ان هناك مخرجات لاتقل اهميه عن بقية المناشط ، فهناك من تكون له تلك الدورات سبب لإخراج مالديه من مواهب سواء في لعبة كرة القدم او اي لعبة اخرى ومن خلال هذه الدورات يشق طريقه الى النجوميه وتحرص الانديه من خلال عيونها التي تحضر بعض تلك الدورات على استقطابه ، كذلك هناك مخرجات في مجال التحكيم والتعليق وبروز إعلاميين جدد في الساحه من خلال التغطيات الاعلامية المميزة التي يقومون بها ، كذلك في المجال الاقتصادي هناك زيادة الإقبال على شراء الأدوات الخاصة بهذه الانشطه ناهيك عن المبيعات الغذائيه وغيرها وغيرها ، ان مردود الدورات والمسابقات الرمضانية كبير ومهم لايمكن حصره في هذه العجاله ، كل هذا وذاك نتيجة جهود الرجال المخلصين المشاركين في اللجان التي تقوم على ادارة ومتابعة وتنظيم هذه المناشط بالتعاون التام مع الجهات المساندة والمساعده المعنيه التي لولا تواجدها وحسها وحرصها لما استطاعت هذه اللجان ان تقدم شيء لخدمة أولئك الشباب ،ان الوعي الكبير الذي اصبح يتمتع به المنظمون أصبحنا نلمسه في بشاشة وجوههم ورحابة صدوره ومقدرتهم على سرعة احتواء اي اختلاف في وجهات النظر او تجاوز اي عقبة قد تكون ، ولعل الذي يشاهد فعاليات الافتتاح والختام لهذه المناشط وما يشتمل عليه من فقرات تؤكد حب وتقدير الانسان السعودي لوطنه الغالي يدرك ان هؤلاء الشباب لهم أهداف بعيدة تتجاوز إقامة هذه الدورات والمسابقات وما تحمله من ايجابيات الى تعزيز حب الانتماء لهذا الوطن في نفوس الجميع ، انني أورد لكم هذه المقتطاف على عجاله وأدرك انها لا تخفى عليكم غير انها من باب التذكير حتى نقدر جهود أولئك الرجال الذين ضحوا بأوقاتهم وأوقات اسرهم ، بل حتى بأموالهم في سبيل ان يكونوا اعضاء فاعلين في خدمة المجتمع من خلال هذه البرامج وغيرها ، ومع علمنا بأنهم بذلوا تلك الجهود لوجه الله تعالى ثم استشعارهم بمسئولياتهم تجاه مجتمعهم ووطنهم إلا إنه حري بنا كجمهور حضر وشاهد وتابع واستمتع بتلك البرامج ان نتقدم بوافر الشكر والتقدير الى كل رؤساء وأعضاء اللجان في كل ( مدينة و قرية ) التي نظمت تلك الدورات والمسابقات الرمضانية سواء ( رياضية او ثقافية او دينيه او اجتماعيه ..... الخ ) والشكر موصول الى كافة مديري الادارات الحكومية ( الأمنية والصحيه والخدمية وغيرها ) ومديري ورؤساء الشركات والمؤسسات الأهليه الفاعله ، ومشايخ القبائل والنواب والأعيان ورجال الاعمال الداعمين ، والى الاعلاميين بكل فئاتهم الذين أبدعوا في نقل تلك البرامج ، والى ورؤساء الفرق الذين كان لهم دور بارز في التعاون مع اللجان ، مباركين لكل من حقق ( بطوله ) سواء على مستوى الفرق او الأفراد ، سائلين الله ان نكون جميعا من المقبولين في هذا الشهر الفضيل وان يرحم شهدائنا وان يشد من ازر رجال قواتنا العسكرية في الحد الجنوبي وفِي كل مكان في بلادنا الغاليه وينصرهم على عدوهم ، وان يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها ورخائها في ظل قيادة خام الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وحكومته الرشيده .


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

ما هو رأيك في الشكل الجديد لصحيفة محايل ؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:18 صباحاً الجمعة 11 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة محايل - حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام