• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 02:47 صباحًا , الأربعاء 7 جمادي الأول 1439 / 24 يناير 2018 | آخر تحديث: 05-06-1439

"شكر" تستعرض جهودها بمسرح الطفل بمهرجان محايل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فاطمة خماش - صحيفة محايل ضمن الفعاليات المقامة لمهرجان محايل أدفأ 1439 استعرضت جمعية حفظ النعمة بمحايل (شكر) على مسرح الأسرة والطفل جهودها والتعريف بأدوارها المميزة والمهمة في الحفاظ على النعمة وعدم الإسراف خاصة في المناسبات والاحتفالات، حيث أوضح نائب رئيس الجمعية الأستاذ محمد الحسين الفلقي أننا نعيش في نعم كثيرة وأن علينا نقدرها ونحفظها وقد تم تدشين هذه الجمعية التطوعية في وقت سابق لخدمة المنطقة بشكل رسمي تحت مظلة دولتنا الحبيبة حفظها الله، وأبان قائلا: أن مقدار ما تم جمعه من فائض النعمة يعادل 8 طن خلال أربع أشهر فقط في محايل عسير فقط.

وتخلل البرنامج تلاوة آيات عاطرات من القرآن الكريم بصوت القارئ خالد زغلول، ثم قصيدة وطنية للطالب زهير أحمد محمد الحسين بعد ذلك نشيد مميز عن حفظ النعمة قام بأدائه مجموعة من أفراد فرقة شكر بقيادة المنشد خالد زغلول والتي أفاضت بالكلمات الرائعة والمشجعة عن الجمعية وجهودها المنيرة في القيام بهذه المهمة الجليلة، ومما زاد الأجواء روعة وحيوية ومرح فقرة المسابقات للطفولة حيث ألقت الطفلة شوق قصيدة جميلة بصوت جهوري نالت رضى وإعجاب الحضور واستحقت جائزة مشجعة لها.

ولكبار السن حضور ووهج مميز مختلف الإبداع حيث صعد أربعة منهم على منصة المسرح تحدثوا عن النعم ودورنا في الحفاظ عليها وشكر الله عز وجل، وعبر أحدهم أن نعم الله علينا كثيرة ولا نستطيع أن نحصيها ويجيب علينا المحافظة عليها وعدم الإسراف خاصة في المأكل والمشرب والتي لم يجدها الأباء والأجداد، مشيرا أن أهم نعمة هي نعمة الأمن والأمان سائلا الله أن يحفظ هذا البلد الطاهر من كل سوء ويحفظ قيادتنا الرشيدة، أما العم علي فقال مبتدئيا بالصلاة والسلام على رسول الله مفتخرا بجهود رجال الأمن والجيش البواسل الذين قدموا أرواحهم لخدمة دينهم ووطنهم وكلنا فداء للدين والوطن فجزاهم الله خير الجزاء على دورهم العظيم في حفظ نعمة الأمن والأمان.

ولمزيد من التشويق وإدخال السرور على الجمهور الكريم كانت فقرة لعبة الكراسي حاضرة وبقوة للأطفال مما أضفى جمالا للحاضرين، ومع مشهد تمثيلي يحاكي الواقع ويلامس الوجدان في الحفاظ على النعم الكبيرة أدى مجموعتين من الشباب مشهد رائع بالدخول لمطعم يطلبون أصناف الطعام المجموعة الأولى طلبت كمية كبيرة من الطعام تفوق عددهم بشكل مبالغ فيه ثم تركو الفائض، والمجموعة الأخرى طلبت بقدر عددهم وحاجتهم مع حرصهم أن لا يكون هناك فائض من الطعام، وقامت المجموعة الثانية بالتواصل مع جمعية حفظ النعمة وتم حضورها فورا وأخذ الفائض من الطعام بكل نظافة وترتيب للنعمة لتصل للمستفيد بكل جمال ونظافة، تلا ذلك استمتع الحضور بمسائية المنشد خالد زغلول بصوته الجميل،

هذا وترحب الجمعية بكل من يريد الإنضمام لفريق العمل التطوعي من الرجال أو النساء لنشر ثقافة حفظ النعمة في المجتمع وتغير الفكر للإقتصاد في النعمة وعدم الاسراف وقد تم نشر الرقم الخاص بها من خلال البرشور الذي تم عرضه على المسرح أمام الجميع، وفي ختام الفعالية قدم نائب رئيس جمعية حفظ النعمة بمحايل شكره لقيادتنا الرشيدة ممثلة في أمير عسير فيصل بن خالد وكل المسؤلين الذين يوفرون الدعم لمثل هذه الجمعيات لإعانتها على أداء الدور المنوط بها في المجتمع كما تم التقاط صور تذكارية لأعضاء جمعية شكر مع المنظم للمهرجان الأستاذ مثيب المعاوي والذي قدم شكره وتقديره لجمعية شكر على جهودها التثقيفية والمنيرة والتي نفخر بها كثيرا، كما شكر الحضور الرائع وتفاعلهم الكبير مع الجمعية، ثم قدمت الهدايا التذكارية للمشاركين والفائزين.

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : محمد جابر
 0  0  706
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:47 صباحًا الأربعاء 7 جمادي الأول 1439 / 24 يناير 2018.