• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:10 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

بما أرثيك يا راشد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منيع الفاهمي - صحيفة محايل هذا الصباح مُرّ في فمي، تتدحرج الذكرى بين زوايا العتمة، وخواطر البوح، وتباريح الحياه ...لا الدمع يكفكف الآم الرحيل، ولا الوجع الضارب في أعماق النفس يخفف لوعة الفقد، ولا التوقف عند محطات الرفاق يجلب شيئا من السلوى.

للموت جلال أيها الراحلون، ولنا من بعدكم انتظار في محطات قد تطول وقد تقصر، وقد ترهق وقد تصفو، وقد تُضحك وقد تبكي... حتى يقدم بلا هيبة أو تردد، يختارنا واحدا اثر آخر ... "لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون".

هذا الصباح مر في فمي، كل ما حولي يوحي بالذبول، حتى الكلمات تتحشرج فأستعيدها من قاع التردد لتبقي على خيط الحياة المدود.

ومن يك ذا فم مر مريض

يجد مراً به الماء الزلالا

للموت جلال أيها الراحلون. كما له مرارة وألم وشعور بالغ بالفقد، نحن وحدنا من تمتد به الحياة نبكيكم، ونذرف الدمع في وداعكم، ونشيعكم لمثواكم الأخير، ونحن لا نكاد نصدق أننا لن نراكم بعد اليوم.

لماذا يثير الموت هذه الرهبة الكبرى؟ ولماذا نبكي الراحلين وقد امتدت بهم مراحل أخرى لمحطات أخرى انتظارا لحياة أخرى، ونحن سائرون إليها شئنا أم أبينا؟

إننا في الحقيقة لا نبكيهم لأنهم رحلوا، بل نبكي أنفسنا لأنهم تركونا وحدنا. إن كل الآمنا ودموعنا وفرقنا وقلقنا لأننا لن نراهم بعد اليوم في دنيانا، وقد كانوا بعض سلوتنا أو جزءا من حياتنا أو بقية من رفاقنا... إننا نبكي من أجلنا نحن، لا من أجلهم، لأنهم رحلوا، فلن يشعروا ببكائنا، ولن يستعيدوا شيئا مما مضى، ولن يكون بمقدورهم أن يصنعوا شيئا لأنفسهم أو لنا.

نحن إذن من يجزع لأن الراحلين انطفأت شموعهم في حياتنا، ولأن رحيلهم إعلان كبير بأن قطار العمر ماض، والأيام حبلى والقدر محتوم... وللموت جلال أيها الباقون.

وقد حدثتني نفسي وأنا الخبير بها، مالي أراك جزعا؟ ألم تكن أشد من اليوم تجلدا وصبرا..، مالي أراك اليوم ضعفا على ضعف حتى تكاد تتهاوى؟ وما برحت تلك النفس تؤنبني، وكأني خصمها إذا ترقرق الدمع، أو ارتج الأمر، أو تلعثمت الكلمات، أو انصرفت عن عالمي وكأني في ساعة المآل ولحظة النهايات التي لا ريب فيها.
*...

وقد لا يعني القارئ أي صديق أرثي اليوم، لأنه قد لا يعرفه، ومن يعرفه حق المعرفة قلة من أصدقائه ورفاقه ومحبيه. وأنا حتى اللحظة لم اكتب رثاء في صديق وإنما كنت أرثي الأحياء قبل الأموات، والباقين عوضا عن الراحلين.

لقد أثارت فاجعة رحيله ومفاجأتها غصة في الحلق، وانحسارا لمدد الرفقة الجميلة، وانطفاء لومضة نبل إنساني. وإذا اجتمع في المرء النبل وحب الخير وكرامة النفس والوقوف عند الحق فقد ترك الدنيا وهي أحسن مما وجدها... وفي هذا عزاء لنا وأي عزاء.
.

وأشهد الله أن الصديق والحبيب والوفي راشد بن فهاد ترك الدنيا أحسن مما وجدها، فلم تكن حاجته وضعف حيلته في أول حياته وصروف الإنهاك التي مر بها أو مرت به، إلا دافعا جميلا لصنع الخير عندما أدركته الدنيا .. وإن فيه خصلتين أقدرهما أيما تقدير: كرامة النفس ونُبل المقصد.

لقد رحل عن الدنيا وهو زائد فيها، ولم يكن زيادة عليها، وقد تركها أحسن مما وجدها.

للموت كرامات ورحمات أيها الباقون..

بقلم:محمد بن زيد عسيري
بواسطة : منيع الفاهمي
 5  0  1.4K
التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-18-1437 07:49 مساءً ام ليلى :
    الله يرحمه ويغفرله ويجبر قلوب أهله وأحبابه*
    ع فاجعه فراقه
  • #2
    01-18-1437 03:07 مساءً حسن :
    رحمك الله ياراشد رحمك الله يا زميلي نعم الزميل نعم الأخ اللهم أرحمه واغفر له واسكنه فسيح جناااتك
  • #3
    01-18-1437 02:00 مساءً خالد عسيري :
    رحم الله من عن الدنيا قد رحل وأنجلا*
    كشمسا بالصقيع وبرد الهوى *
    انت يا راشد مثل الركن بك ارتكى*
    *عرش الأخلاق لك واستوى


    ..احسن الله مثواك ياراشد]~
  • #4
    01-18-1437 12:14 مساءً ابو مهند :
    انا لله وانا اليه راجعون*
    كلمات حزينه ونسال الله ان يتغمده برحمته وان يسكنه فسيح جناته
    دائما يابو علي قلبك ينبض بزملائك وانت قائد وفي وهذا من طيب اصلك ومصيبتنا واحده ولكن *سيبقى الراحلون بقلوبنا ذكراهم واعجز عن الحديث خصوصا بعد هذه العبارات التي قلتها تحدثت بما في صدورنا والله يوفقك ويعطيك العافيه وطولة العمر*
  • #5
    01-18-1437 07:46 صباحًا العسيري. ن :
    كل. من عليها. فان لقد. رحل راشد. * الى. الحياه. الباقيه. رحمة الله. عليه وهكذا. هي نفوسنا دائماً يؤلمها التلويح. بأيادينا للفراق عزائنا الوحيد ان. ربنا. قال. على أرائك متقابلين جمعكم. به. هنا
  • #6
    01-18-1437 01:27 صباحًا ميم :
    : ي قبر م וوصيك بـ اللي بكيناه
    ضضمہ برحمہ مثل ضمة يميينہ
    *وياربي וجعل جنة וلخلد مثواه
    *وוنزل على روحہ וمان وسكينہ
  • #7
    01-18-1437 01:09 صباحًا طبيب :
    رحم الله الصبوح البشوش الذي ما رأيناه الا مبتسما
    عليك رحمات من الله و رضوان يا راشد
  • #8
    01-18-1437 12:26 صباحًا محمد آلعسيري :
    الله يرحمه ويغفر له*

    انا لله وانا اليه راجعون
  • #9
    01-17-1437 11:26 مساءً احمد زيد :
    هكذا هي الحياة يا رفيقي محطات قد حملنا تذاكر الرحيل فيها لقدوم ذلك القطار فقد لا نعرف ذلك الموعد فكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام*
    اعجبني ذلك الوفاء الذي سطره حرفك هنا*
    فنسال الله له الرحمة*
    وان يلهم ذويه الصبر والسلون*
    وإن لله و إن إليه راحعون*
    وإنا إلى ربنا لمنقلبون*
  • #10
    01-17-1437 11:19 مساءً ابراهيم عسيري :
    الله يرحمك ياراشد رحمة واسعه واسأل الله ان يصبر والديه
  • #11
    01-17-1437 10:13 مساءً ابراهيم عسيري :
    البقاء لله وحده والزميل راشد رحل وترك ذكريات عطائه وكان رجلآ خيرآ يحب الجميع ويحب الخير للكل وتجده في كل مكان *يعمل بصمت ويحفز زملائه تحفيز إيجابي ويحثنا ع عمل الخير مع المرضى فرحمة الله عليك ياراشد وجزأ الله خير مدير المستشفى محمد زيد الذي التمسنا منه الوفاء والأخلاص ورقة القلب التى قد تفتقد في زمان ازدحمت الخيارات والأمنيات والآمال والطموحات والأطماع والغفلة فيارب ارحمنا يارحيم
  • #12
    01-17-1437 09:49 مساءً عايشه :
    الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته*

للمشاركة والمتابعة.

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.