• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:53 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

المقهى الثقافي ببارق يُعلّق انشطته بسبب منعه من تنظيم حملة للتبرع بالدم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بارق - خاص في تغريدة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” علّق المقهى الثقافي في محافظة بارق انشطته لاجل غير مسمى ،، ويعود سبب التعليق لعدم السماح للمقهى بتنظيم حملة التبرع بالدم التي كان قد أعلن عنها في خبر صحفي نشرته “بارق الإلكترونية” بالتعاون مع الشئون الصحية بمنطقة عسير ممثلة في مستشفى المجاردة..

نص. البيان :-

يقاس تقدم أي مجتمع بتعدد مؤسساته المدنية فكثرة هذه المؤسسات دليل وعي المجتمع وإشارة جلية على أن أفراده يعون دورهم في بنائه ، كانت هذه من أهم الرسائل التي حاول المقهى الثقافي ببارق نشرها بين كل شرائح المجتمع . والمقهى الثقافي نشأ من هذا المجتمع حينما استشعر نفرٌ قليلٌ مسؤوليتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم فشٓرٓعوا في نشر الوعي والثقافة
جاعلين نصب أعينهم مخافة الله ثم حب الوطن والولاء لولي الأمر ، واستمروا في إقامة الفعاليات
والأنشطة ــ بعد أن حصلوا على الموافقات اللازمة من الجهات المعنية ــ التي تماست مع جلّ شرائح المجتمع وتفاعلوا مع كل أحداث الوطن المؤلم منها والسعيد رغم كل العقبات الكأداء التي واجهتهم من عدم وجود دعم مالي لإقامة أنشطتهم التي كانوا وما زالوا ينفقون عليها من مالهم الخاص إلى الدعاوى الكيدية التي حيكت ضدهم إلى الاعتداءات اللفظية التي طالت أعراضهم وعقيدتهم وسمعتهم إلى التحريض عليهم في منابر المساجد إلى النيل منهم بطرق خفية في بعض الصحف الالكترونية ورسائل الجوال ، كل هذا ولم يردوا الإساءة بمثلها لأنهم يعون أن نشر الوعي لابد أن يُجابه بادئ الأمر فالإنسان عدو ما يجهل ، كان إصرارهم يزداد مع كل موقفٍ مؤلم أو ردة فعلٍ مخيبة أو حالة خذلان يمرون بها لأنهم كانوا يحبون مجتمعهم ويدركون أن مسألة الوعي والتنوير والتثقيف تحتاج لبعض الوقت والكثير من الصبر ، أثناء ذلك كان المقهى الثقافي ببارق يحقق أصداء رائعة في كل مكان ويضع لمحافظة بارق لوناً مميزا على الخارطة الثقافية في الوطن بشكل عام حتى أصبح وبشهادة
كبار مثقفي المملكة ثيمةً ثقافية بارزة في منطقة عسير وتوجت كل تلك الجهود بمكسب ثقافي بارز تقدمت به المحافظة على محافظات أكثر سكاناً وأكبر مساحةً وأقدم اعتمادًا منها واضحت سادسَ لجنة ثقافية تعتمد على مستوى المنطقة ، لكن وبدلاً من المحافظة على المقهى الثقافى كمنجز ثقافي تطوعي يحسب لصالح المحافظة هاهو يُعامل بحيف متعمد وبإقصاء واضح وبمصادرة لجهوده وسلب لحقوقه الفكرية والتوعوية والوطنية من خلال منعه من تنظيم حملة وطنية للتبرع بالدم مشاركةً لإخواننا المرابطين على ثغور الوطن والمشاركين في نصرة الحق والشرعية الذائدين عن حدود هذا الوطن الأبي ، حيث أعدّ خطة عمل ثقافية متكاملة مزامنة لحملة التبرع بالدم تستهدف تعميق الوعي والحس الوطني ، وهو بهذا المنع يُسلب أهم وأشرف وأعظم حقوقه الوطنية، ونتيجةً لهذا الظلم الذي مورس تجاهه من قبل محافظة بارق بالخطاب رقم ٢١٨٧وتاريخ ١٤٣٦/٧٢٥الذي نص على ( أما المقهى الثقافي فلا علاقة لهم وليس من اختصاصهم مايتعلق بهذا الخصوص) ، فإن المقهى الثقافي ببارق يعلق
فعالياته ونشاطاته في محافظة بارق إلى أجلٍ غير مسمى .
والمقهى الثقافي لن ينسى أولئك الشرفاء النبلاء الذين استشعروا معنى الوعي وانحازوا له
على قدر استطاعتهم فمنهم من دعم بالتشجيع ومنهم من دعم بحضوره ومنهم من دعم بالكلمة الطيبة
فلهم من أقاصي القلب باقات شكر لاحصر لها ولهم من أعماق الروح أسراب دعوات بيضاء على دعمهم
وتشجيعهم وثقتهم في المقهى الثقافي ببارق.

المقهى الثقافي ببارق
بواسطة : صحيفة محايل
 0  0  909
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:53 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.