• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:27 مساءً , الخميس 6 ربيع الثاني 1440 / 13 ديسمبر 2018 | آخر تحديث: 04-06-1440

عيوب فنية حولته إلى ساحة للحوادث

أنقذوا سكان الطائف من نفق الموت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ريم اليوسفي - الطائف تحول نفق الأمير منصور على طريق المطار في الطائف، إلى ساحة للحوادث الخطرة، التي تقع فيه باستمرار، خصوصا مع هطول الأمطار، ما دفع الكثير من السائقين إلى تجنب السير فيه قدر الإمكان، حفاظا على أرواحهم. وأرجع عدد منهم مشكلة النفق إلى وجود عيوب فنية في تصميم مدخله، فضلا عن غياب اللوحات الإرشادية ووسائل السلامة، لافتين إلى أن الاصطدامات باتت سمة ملازمة للنفق، وكان آخرها الحادثة الجماعية التي وقعت داخله قبل نحو أسبوع، بسبب تصادم 8 مركبات، مخلفة أكثر من 4 إصابات، مشيرين إلى إن مدخل النفق يضيق تدريجيا على العابرين، ويتحول إلى شديد الانحدار، ما يؤدي إلى إرباك حركة السير.

وروى مشعل الشريف تفاصيل الحادثة المروعة التي عاشها مع أسرته داخل النفق، لافتا إلى أنه فوجئ أن الطريق الذي يسلكه يضيق شيئا فشيئا، وتتقلص المسارات الـ4 التي يبدأ بها النفق باتجاه الطائف، لتصبح 3، ثم مسارين تؤدي إلى النفق والثالث إلى أعلاه، ما يتسبب في وقوع كثير من حوادث السير، خصوصا في ظل غياب اللوحات الإرشادية قبل المدخل.

وقال: «تعرضت للحادثة المروعة في النفق، وأصيب عدد من أفراد أسرتي بكسور، ونالت التلفيات أجزاء واسعة من مركبتي، ولا زلت أرى الحوادث تقع يوميا في النفق»، مطالبا إدارة المرور والأمانة في الطائف بالتدخل ومعالجة الأخطار التي تحدق بالعابرين في النفق.

وأشار الطالب سعد العتيبي إلى أنه يضطر لاستخدام النفق في طريقه إلى جامعة الطائف يوميا، ويشاهد الحوادث المتكررة فيه باستمرار، خصوصا وقت هطول الأمطار، حيث تنزلق المركبات وتتسبب في كثير من الحوادث الجماعية، كان آخرها الأسبوع الماضي.

وطالب راكان النفيعي بإيجاد حلول جذرية لمشكلة نفق الأمير منصور على طريق المطار في الطائف، مرجعا الحوادث التي تقع فيه بكثرة إلى عيوب فنية في التصميم، وغياب وسائل السلامة واللوحات الإرشادية.

وألمح إلى أنه دأب على رؤية حوادث السير الخطرة في النفق، وهو في طريقه إلى جامعة الطائف، متمنيا إنهاء الكابوس الذي يجتاح من يدخل النفق، خوفا من الأخطار المحدقة به. وذكر سالم الشهري أن النفق أراح سالكي طريق المطار وقاصدي الطائف من التوقف في الإشارة المرورية السابقة، وسهّل الحركة أعلى النفق لقاصدي مخططات السحيلي والجال، مستدركا بالقول: «ولكنه لايزال يهدد سالكيه، خصوصا القادمين من طريق الحوية للطائف، لعدم وجود لوحات إرشادية تبين ضيق الطريق وكذلك الانزلاقات التي تحدث مع بداية النفق»، مشددا على ضرورة إيجاد الحلول الجذرية للنفق ومعالجة العيوب الفنية فيه.

ونبه علي الحارثي إلى وجود عيوب هندسية في مدخل النفق تتمثل في وجود انعطاف مع انحدار شديد يتسبب في اختلال توازن السيارات، وكذلك ضيق الطريق الذي يؤدي إلى احتكاك السيارات ببعض، مستشهدا بحادثة سير مروعة وقعت الأسبوع الماضي إثر اصطدام شاحنة مع أكثر من 7 سيارات خلفت أكثر من 4 إصابات.

وقال الحارثي: «إن الحوادث المروعة التي تقع بكثافة داخل النفق، لم تحرك الجهات المختصة ومنها إدارة المرور والأمانة في الطائف لمعالجة العيوب الهندسية، التي يعاني منها مدخل النفق، فضلا عن غياب اللوحات الإرشادية والتحذيرية»، متمنيا حقن دماء عابري النفق، التي تراق بكثافة، باتخاذ الحلول الناجعة.
بواسطة : محمد جابر
 0  0  140
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:27 مساءً الخميس 6 ربيع الثاني 1440 / 13 ديسمبر 2018.