• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:15 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

صناعة موظف مثالي..!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحيانا ينتابك شعور من جراء انتشار الضبابية والتأزم الخلقي، والفساد الإداري في بعض الأجهزة ، وتراكمات البطالة المقنّعة، والتخلف والمعاذير الواهية، بأن الموظف المثالي القدير، ونموذج الجد والأمانة، بات مهجوراً في الأماكن، مفقوداً في المسارات، نادرَ العملة، عزيز الصناعة،،،!
ولكن هل يعني ذلك: السكوت والتسليم لمناخ الإحباط والتهاون..؟! كلا....!
وأين دور مديري الدوائر، وخطاب المثقفين، وأمناء المجتمعات.،؟!
وماذا تصنع وسائل الإعلام، وَقَد جعجعت علينا الساعات الطوال، وغسلت أدمغة الناس بفن عريض، أو رياضة مستديمة، لا يوجد فيها من قيمة، سوى التضييع والتبديد والتسفيه..؟!
كما قيل :
فلا الإعلامُ مُرجَى في تناولِه// ولا الخطابُ خطابَ الغَيرة الضافي !

وكارثة مجتمعية أن لا يسهم الإعلام بكل مرافقه وآلياته في بناء الشخصية الإسلامية الواعية، والمواطن الصالح، المتسم بالقوة والأمانة (( إن خير من استأجرت القويُّ الأمين )) سورة القصص.
وأن يقيم (منظومة قيم) تحكمنا في حياتنا ومسيرتنا العملية والاجتماعية..!
واستطاعت (تنمية محايل) بفضل الله إحياء هذا المعنى، من خلال تكريم (رمزي متواضع)، تَحشِد له الوجهاء ومديري الدوائر، بترشيح عنصر فعال خلوق ومنتج..!
ولا نخفي سرورنا بحسن تجاوبهم وحضور سعادة المحافظ ،وحسن تفاعله مع هذه الاحتفالية ...
ونستطيع بالتعاون الجاد، والتعاضد المثمر، أن نديم مثل هذه البرامج الهادفة والراقية على بلادنا المباركة، ونقول : هو برنامج في (نسخته الأولى)، وإطلالته الناشئة، وسيخضع للتطوير حسب مقترحاتكم وآرائكم ...
وعلّنا نذكر هنا، تقنيات تساعد على إنعاش قيمة الموظفين المثاليين في دوائرنا ومنها :
١/ اليقظة الإدارية، والحرص على النفع الخدمي .
٢/ التشجيع الداخلي وبذل الحوافز من شهادات وكلمات وتحف تقدير .
٣/ المحاسبة الدائمة لسير العمل، وإنتاجيته وثمراته .
٤/ القرب الميداني و(نبذ الترفع) أو التباعد أو الاستبداد، وإشعار الموظفين بمكانتهم واستماع شكاويهم ومشوراتهم .
٥/ مراجعة الأداء الوظيفي لكل شخص وتتبعه بصدق ووضوح .
٦/ الشعور الوجداني بأهمية الأمانة ورقابة الله، وأننا مسؤولون عن ذلك كله.
وإن صنع الموظف المثالي يعني ولادة قيم في حياتنا، ونخشى (اندثارها) من نحو:
- الإتقان، والحديث يشحذ قائلا (( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ))
- الإنتاجية ، قال في الحديث (( تعين صانعا أو تصنع لأخرق )) .
- الانضباط والأمانة (( وحملها الإنسان )) سورة الأحزاب .
- النفع والشرح (( والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه )) .
- التيسير والترفق، لحديث(( اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به...))
- الفهم والدراية قال تعالى: عن يوسف عليه السلام: (( اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم )) سورة يوسف .
أشكر جميع من شرفونا من الشيوخ والأعيان والوجهاء، والكبار والصغار، وأشكر وزارة الشؤون الاجتماعية على الجهد المتواصل، ومركز اللجنة برجال ألمع، وزملاء اللجنة لا سيما نائب الرئيس الأستاذ علي جابر، والأخ حسين وعمر وخالد وأحمد وبقية الزملاء والعاملين، الذين عملوا على إنجاح الفعالية، جدا ودأباً، فهم وراء كل نجاح وفخار، وما العبد الفقير إلا حلقة صغيرة ، وسط عقد متماسك باذل، نوجه ونشجع،...! ونعتذر عن كل خلل وتقصير، ندّ عن السياق، أو جانب السداد،فهي التجربة الأولى،، والله الموفق والمؤمل أن يحفظ بلادنا أمنا وأمانا ونماء، إنه جواد كريم ...
ومضة/ الموظف المثالي قيمة إسلامية حضارية، من صميم ديننا إذا طاب التوجيه..!
١٤٣٧/٤/٢٠

 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:15 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.