• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:17 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ ساعة

أ. راجح الراجحي

قررت الا نتحار

أ. راجح الراجحي

 4  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اشهد أيها القارئ بأنني كتبت وكتبت لكنه لم يستجب فقرن الماء والطوال والأشراف ضحايا إهمال الاتصالات
وأنا الضحية حين يستيقظ من نومه ستكتبون عني وتدعون لي !! ( ولا أشك في ذلك )
غضب مسؤول الاتصالات كثيرا بعد اطلاعه على مقالي السابق وغادرت منصبي في ( صحيفة محايل ) حين بكى وأبكى من حوله لله دره!!!! فقد حمل نفسه ومن معه مسؤولية جيل قادم في قرى الريش وما جاورها كقرن الماء والطوال والأشراف وحرم على نفسه الطعام والشراب حتى يطمئن على إيصال هذه الخدمة إلى كافة هذه القرى أقسم قائلا لن يهدأ لي بال حتى أحاسب المقصر )
وفي عاتقه مسؤولية عظيمة وهي إيصال هذه الخدمة إلى هؤلاء الناس ( الغلبانين !!) واستمر المسؤول يعاتبهم فالعالم يفكر الآن في أدق مما نتصور فكيف يحلم أهالي الريش وما جاورها ببريد الكتروني فقط ؟
لم أكن أصدق بأن صوته ارتفع عندما كان ينادي بالأمانة والمسؤولية وأن قادة هذه البلاد وفي مقدمتهم ملك الإنسانية والشفافية خادم الحرمين الشريفين أمده الله بالصحة والعافية و قد كلفهم حين وضع مسؤولية خدمة المواطنين وتيسير أمورهم في ذمتهم وسيحاسب المقصر على تقصيره
فما عذره عندما يسأل ؟
وما المبررات المقنعة لهذه المأساة ؟
وكيف سيجيب عن تساؤلات وشكاوى ألاف الناس؟
ماذا سيقول العالم من حولنا عندما يعلمون بأننا نفتقد أبجديات هذه الخدمة؟
وهل سنقبل بقولهم متخلفين حكما علينا ؟
المتسبب في هذا الذنب (الاتصالات) فنحن قرى نقع في جزيرة محاطة بالتلفونات من كل اتجاه
بدأت أفكر كثيرا ماذا سأقول لأبنائي المتخلفين عن ركب التطور وعالم التقنية ؟
سيودع هذا المسؤول منصبه وسيكون جارا لي في يوم من الأيام سيبكي على كل لحظة قصر فيها ولم يستغلها مستثمرا طاقاته وإمكاناته التي هيأتها حكومة هذه البلاد لخدمة الدين والوطن وجعلته أداة فاعلة
سأتناول معه الشاي والقهوة ونحن نتبادل أطراف الحديث بمثالية سأعاتبه ولن أعفو عن المتسبب في قتل الجيل القادم
الأمور ميسرة وفي متناول الجميع فلم التعقيد ؟
سأحرق نفسي!! سأنتحر!! وحينها سأكتب في وصيتي لأبنائي وسكان هذه القرى بأن يطالبوا بحقي أو على الأقل أن تصل هذه الخدمة إلى قريتي ويمتلك ابني بريدا الكترونيا يرثه من بعدي
سيقرأ العالم كله جميع مقالاتي وينشرون في الصحف وعالم الفضائيات معاناتي
وسيدرس الجيل القادم قصة تضحيتي
(سهرت كثيرا وأنا أفكر في تأليف هذه المسرحية بعنوان مسرحية الاتصالات لتقدم في مهرجان محايل للعام القادم بمشيئة الله وأعدكم بأن الناس سيصفقون كثيرا وسيضحكون ويستمر الضحك على مشاهد هذه المسرحية وسيقدمون باقات الإعجاب بهذا الموضوع فقط اصبروا عاما واحدا ونرى النتيجة وبعدها سيتخذ راعي الحفل موقفا من اتصالاتنا وحينها لا تنسوني من صادق الدعوات )

 4  0  1.1K
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-14-1433 11:56 مساءً ابو لينا الزاهري :
    كعادتك دائماانت للابداع عنوان ياابو محمد
    طرح جميل ومطلب لك فيه كل الحق
  • #2
    05-12-1433 03:39 مساءً سرحان عسيري :
    أخفتني بعنوان مقالك
    أبهجتني بإختيار كلماتك
    أمتعتني بأسلوب حوارك

    مقال مميز وإختيار راقي وأسلوب أرقى بالحوار
    أشكرك من الأعماق لطرحك الذواق...
    شكرا أستاذي..
  • #3
    05-12-1433 08:10 صباحًا كن متميزاً :
    وفقك الله فيما تقول وأتمنى أن تكون هذه المقالة في جميع صحفنا المحلية لأنها جديرة بالإهمم وتناشد المسؤل الأول في الإتصالات حتى يعاقب المقصر
    • #3 - 1
      05-12-1433 04:17 مساءً ابوسيف :
      غداً لناظره قريب فإلى ان يحين موعد مشاهدت مسرحيتك فربما يكون قد تحقق الكثير من لأتصالات في جزيرة الآ اتصالات .شكرا لكل اصحاب القصور وشكرا لك الف صاحب البال الطويل ....ابوسيف
  • #4
    05-11-1433 01:39 مساءً محمد علي زاهر :
    لله درك ما اصبرك اتستطيع الانتظار عاما كاملا حتى توصل صوتك ونحن لا نستطيع البقاء ليوما واحدا لو انقطعت هذه الخدمه
  • #5
    05-11-1433 01:28 مساءً عبدالرحمن :
    الى صاحب التميز والأفكار النيرة
    جزاك الله خيرا بأن يمن عليك بالجنة ورؤية وجهه الكريم

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.