• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:44 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

خالد اسماعيل

في معارض السيارات .. متى ساعة الصفر؟

خالد اسماعيل

 6  0  5.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

أسأل الله أن يعوضك ..!!
كلها وسخ دنيا لا تشغل بالك ..!!
وأخرى هناك تربت على كتف زوج مكلوم وتهوّن عليه .. !!
وذاك يصيح : ( الله ينصرنا على من سلب حقوقنا ) !!
تحويشة العمر طارت في لحظة !! ..
هذا هو السيناريو المرتقب في حال فعلها وغادر . !!!

تزخر معارض السيارات في هذه الأيام بمطاردي الثراء السريع وكأنهم عطّلوا الأدمغة وتخلوا عن ذاكراتهم ،
أو أنهم قد أخضعوها لفورمات تقني محترف ،
وبدأوا العد من جديد لحيواة لن يستقيم بها التطور إلا بتوظيف كل التجارب السابقة
( هكذا كان يقول تشارلز داروين )
وكل جديد تجربة وجب إخضاعها لفلتر العقل
لنميز بين المعقول واللا معقول ..
وإلا لما خُلقت تلك ( التنكة ) !!

فعندما تقود مركبتك المتهالكة التي لا تستحق ذلك الثمن المدفوع فيها لـ "س" من الناس
ليدفع لك مبلغاً " مبالغاً فيه " لقاء مهلة بسيطة
وبقدرة قادر تجدك نجحت في تجربتك الأولى
حتماً ستعود ولكن لن تكون وحدك هذه المرة
بل بشىء أثمن مقتاداً معك زبوناً ( ضحية ) آخر ،
وتستمر تلك الحلقة في الإتساع إلى ساعة الصفر !!
ومتى هي ساعة الصفر ؟!

يشغل الشارع المحايلي وضواحيها خبر رجل في أقصى المدينة تكفّل إلى الآن بثراء الكثير وأصبحوا بنعمته تجارا ،
من أرباب الملايين وفي زمن قياسي !
رجل إن ابتسم لك الحظ ووصلت لمكتبه ولو عن طريق أحد وسطائه المنتشرين فستنمو ثروتك بسرعة البراق وتصبح مليونيراً ..
هذا في حال لم تكن صاحب حظ عاثر مثلي ،
فلم أشارك يوماً في مثل تلك المغامرات الخطرة إلا ووقعت ضحية سهلة وأعود لتأنيب الضمير المنفصل دائماً وأبداً ويبدأ برنامج جلد الذات لسوء تقدير التوقيت وتارة أتهكم
بـ ( يداك أوكتا وفوك نفخ ) !!

فلا معجب فرحان أفرحني يوماً ولم أصب آفاق رسمتها لي خيالاتي الواسعة مع شركة آفاق ( تلك التي كانت قابعة بلوحتها العملاقة أعلى بنك الرياض ) !!
وحتى تلك الإستثمارات " الغبية " لبطاقات ( سوا ) لم يستو لي الطريق لأنال حتى ( كجّة ) واحدة مع بقية المستفيدين .. فكلما أقدمت على إحدى تلك الإستثمارات الأقرب " للمراهنات الخطرة " كنت أقع ممدداً على وجهي ، حتى بت أظن أني فال شؤم ،
ومن يتسبب في تلك النهايات المأساوية لألاف " المراهنين "
هل سنقول : ما أشبه اليوم بالبارحة
ونشهد تلك الحسرات التي تعتلي مقالي ؟
أم أن الأمر يختلف !! كما أتمنى ؟!
ليس في جعبتي جواب .. فلست قانونياً ولا أقرأ الأفكار ولا أصدق حتى بالودع ،
ولكن لي حدس يملي علي أن هناك خطب ما ،
وبحاجة ماسة لمبضع جراح ماهر
لإستئصال كثيراً من الألم تسبب فيه غموض يعتري هذا الإستثمار ( القضية ) على الأقل لمساهمين أبرياء يخوضون الآن غمار التجربة .
فمن الأهمية بمكان أن تخضع تلك الإستثمارات المشبوهة للتمحيص والتدقيق من لدن أصحاب الإختصاص أن الأمور تسير على ما يرام ،
فالأمن المالي للمواطن مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الحاكم الإداري لهذه المحافظة وهو المسؤول الأول عما يصير هناك في متاهات معارض السيارات ،
فـلم يعد وجود ( ابن أبها البار ) خلف القضبان يضيف لنا
( نحن ضحاياه ) الكثير ، ولو خُيرتُ بين بقائه و مغادرته لعنبره لقلت : اطلقوه ولا حرج .

للمال سحر عجيب ومغناطيس يُفقد الألباب أحياناً ، الا لمن رحم ربي كالشيخ الفلقي : عبدالله محمد
الذي كان يردد عليه صديق يملك بضعة " أرانب " في محفظته الإستثمارية : يا شيخ عبدالله نجْني في اليوم
( كذا وكذا ) تعال وشاركنا الجلوس في تلك الصالة لترى العجب العجاب ،
رد ودون حتى أن يلتفت مكملاً سيره وكأنه استاذ جامعي يخاطب زمرة من طلابه :
( ما يأتي سريعاً يذهب سريعاً )
قالها وصدق ..
فلم يمر وقت طويل حتى بدأ صاحب العرض في تناول حبوب الضغط ، وشكواه المتكررة من تهيّج قولونه العصبي لا تتوقف ..
قد قالها بحكمة أملتها عليه خبرات السنين وتجارب وتراكمات تم تخزينها في ذاكرة تاجر
،

بواسطة : خالد اسماعيل
 6  0  5.3K
التعليقات ( 14 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-05-1437 01:24 مساءً خالد بن هادي :
    ‏⁦‪@SaudiMCI‬⁩ اصحاب مهنة الترميش يواصلون مهامهم في معارض السيارات بمحايل عسير
  • #2
    03-04-1437 01:29 صباحًا خالد بن هادي :
    يجب على وزارة التجارة تغير عقود المعارض ومكتب العقارات الى العقود الالكتروني مثل نظام خدمة تم، وإلزام المعارض بالعقود الالكترونية وهذا سوف يوقف مهنة الترميش للأبد . يا وزارة التجارة*
  • #3
    03-02-1437 04:31 صباحًا خالد بن هادي :
    هل وقف عملية الترميش في محايل عسير
    شغال خلف الكواليس معرضين والوسطاء شركاء*
    ويوجد أشخاص تحميهم من العدالة لكن أبشركم الصوت وصل للملك انتظروا الخبر
  • #4
    02-15-1437 01:26 مساءً ابوباسم :
    لافض فوك انت أبن من ابناء مراتخ من لايعرفها يجب ان يعرفها انها ولادة اصحاب العقول النظيف التي تنير للآخرين الطريق شكرًا اخ خالد قطعت عليه التفكير في هذا الثراءالسريع الذي ياتي سريعا ويذهب . عبدالله ممد فلقي
  • #5
    02-15-1437 11:34 صباحًا طالع السيدي :
    هذي حقيقه ولكن الله سبحانه وهب للناس عقول تفكر بها ومن المفترض يستفيدو من تجارب غيرهم*
    موضوع يستحق النشر ومن حق الطرف الثاني الرد على هل موضوع ولا يمكن مشعول*
  • #6
    02-10-1437 01:38 صباحًا ابو راكان :
    ورا ماتدور الي ينفعك وتخلي عنك الناس مانت بوكيل ادم على الذريه ومثل ماقال الشاعر يفوز بالذات كل مغامر ويموت بالحسرات كل جبان واذا ودك بالشور طع صاحب الرد رقم ٧
  • #7
    02-07-1437 09:44 صباحًا واحد فاضي :
    ههههههه الفلاقية اعقل الناس من الناحية التجارية الكاتب فلقي وجالس يمدح واحد فلقي*
  • #8
    02-06-1437 04:19 مساءً خل الناس في حالها :
    ياعزيزي حسب ما وصلني ان الرجل شغال في السوق من قبل عشر سنوات والناس هم اولى بمعرفة انفسهم*
  • #9
    02-06-1437 12:19 مساءً عذب :
    لا فُـضّ فوك
  • #10
    02-05-1437 11:32 مساءً عبدالله المحسني :
    بالطبع هنا شيء ما يحدث *..
    وقد علق الكاتب الجرس فشكرا له .. هذا ما يجب أن نقوله للأمناء والشرفاء .. أليس كذلك *؟
    هل يعقل أن الناس هنا قد تسنى لها نسيان تلك الأيام السادية التي لا تزال آثارها في البعض منهم*
    حتى اللحظة ؟ محال لربما .. فليس من المعقول أن تبلى ندبات تلك الحرب بهذه السهولة ..!!
    حسنا لم يكن جدير بأولئك الخاسرين بعد تلك التجارب المريرة إلا أن يكونوا أكثر نضجا ، وأن لايثقوا مجددا بأحد على هذه الأرض إلا الأنبياء فقط *؟

    مقالك يا خالد جاذب في أسلوبه ، وصادق في طرحه ، وصادم للطامعين في أموال الفقراء ، والمغفلين المعدودة..!!
    علينا أن نتأكد أولا بأن هناك من لا يفكر بغير جمع المال دون أن يكترث بأي شي حتى الله ..!! هذه هي الحقيقة.
    *إننا حين نفعل أشياء غبية مثل ذلك نساعد أولئك المخلوقون من النار على الضحك ، والاستهزاء ، والتمادي..!!

    الكاتب قال لنا .. تنبهوا فقط قبل العاصفة .. ماذا عليه أن يصنع أكثر من ذلك .. فلنفعل إذن ..!!

    وقد وصلت الرسالة كاملا دون تحريف*
    ترى ماذا سيفعل المسؤولون عن مثل هذا *؟

    أنا لن أقدم أعتذارا على الآتي ، بل إلى الجحيم وساء المصير..
    - تبا ثم تبا لأولئك الذين يقضون حياتهم ببعض أموال الفقراء ، والبعض الآخر من المغلوب على أمرهم والساذجين ، وأصحاب النوايا اللدنة.. !! -
    في كل مكان تقريبا كارثة من الطبيعة ، وهنا كارثة يتقن صنعها بعض البشر المهووسون بالمال والدنيا.

    إننا لا ننتظر أحدا ، ولا نثق بأحد للانتصار على أولئك إلا الله.


    * لنرفع القبعة لصاحب هذا المقال وللمدة التي يقررها كل منا .. المهم أن نرفعها فحسب ، آملين أن لا نقف صامتين مستقبلا حتى ولو لدقيقة واحدة *على أموال التهامييين الطيبين جدا ..!!


    تحياتي وصلواتي
    السلام عليكم ورحمة الله*
    السلام عليكم ورحمة الله
  • #11
    02-05-1437 10:27 مساءً احمد ابراهيم سامه :
    أخي الكريم خالد*

    اشكرك على هذا الطرح الراقي وهذا الأسلوب الممتع*
    بدأت كبيرا في فكرك وفي قلمك*

    الدور الآن على المسؤول*
  • #12
    02-05-1437 10:05 مساءً صاااالح عسيري :
    كاتب مفلس .ماعنده ماعند جدتي
  • #13
    02-05-1437 09:55 مساءً ابوعبدالعزيز :
    أتمنى أن يتفاءل الكاتب وأن يغامر مع المغامرين لينسى مالحقه من نكسات*
    في الاسهم وغيرها

    ههههههه
    بالتوفيق للجميع
  • #14
    02-05-1437 08:45 مساءً محمد المتحمي :
    هذا لايطلق عليه مقال وهذا يرخص من حق الصحيفة ويدل على نقص الكتاب في الصحيفة.ويعتبر نقد بنا
    .وانا واثق بان المقال لم ينشر مع خالص التحية

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:44 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.