• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:25 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 22 دقيقة

أ.علي عبدالله السيد

ذكريات جيل الطيبين (٣ )

أ.علي عبدالله السيد

 1  0  1.0K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذكريات جيل الطيبين ( ٣ )

لازلنا نواصل حديثنا الذي بدأنا عن خصائص جيل الطيبين ... والمقصود بهذا الجيل على وجه التحديد هو الجيل الذي وآكب نشأة توحيد المملكة العربية السعودية لهذه البلاد وعاصر الأحداث وكان شاهداً على تاريخ حافل بالإنجاز والتطور ... لأنه تاريخ غير مسار حياة أمة بأكملها فانتقلت من الخوف والجوع والجهل والخرافة إلى العلم والحضارة والأزدهار الذي نعيشه اليوم واقعاً ملموساً ومحسوساً أبهر المنظرين والمؤرخين والمفكرين في جميع أنحاء العالم ...
ومحور حديثنا يدور حول الحياة الإجتماعية والفكرية والعلمية ومراحل الانتقال السريع التي اذهلت الكثير في عالم اليوم ....
وكنت قد تكلمت في الحلقة ( ٢ )
عن التعليم في حياة جيل الطيبين وقلت أن التعليم كان متواضعاً جداً وكان أغلب المعلمين ممن استضافتهم المملكة من جميع الدول العربية الشقيقة كمصر وسوريا والأردن وفلسطين وتونس وغيرها من البلدان العربية الأخرى وكانت المناهج الدراسية مستقاه من جميع المقررات في الدول العربية كنا نقرأ عن معروف الرصافي من العراق ومحمود سامي البارودي من مصر واحمد السقاف من الكويت وعباس هاشم رشيد من فلسطين وفدوى طوقان من فلسطين ومحمود درويش وحمزه شحاته من مكة وحسن بن عبدالله القرشي من مكة ومحمد بن علي السنوسي من جيزان ، والبردوني من اليمن إلى جانب ماكتب عن العصر الجاهلي وصدر الإسلام حتى ظهرت المدارس الفكرية في مصر كمدرسة الأحياء ومدرسة التجديد ومدرسة ابوللو التي كانت تناقش الشعر العربي
ولهذا كانت فترتنا الدراسية سواء من المعلمين أو المقررات الدراسية أشبه بجامعة الدول العربية
ونظراً لعدم إيمان المربين في تلك الفترة باستخدام وسائل تربوية بديلة فقد كانت الوسيلة السائدة في ذلك الحين هي ( العصا ) وبالرغم من القسوة التي يتلقاها الطلاب في ذلك الحين الا أنه كان لايصل الطالب الى الصف الثالث الابتدائي الا وهو يكتب الرسالة ويقرأها ويستطيع إمامة الناس في الصلاة وغير ذلك ... ومع أن المتعلمين كانوا ندره لذلك تجد الناس يحترمون المعلمين ويكرمونهم ويوسعون لهم في مجالسهم ويعتبرونهم قدوة في كل شيء
وكنا نحن الطلاب نهاب المعلمين وأذكر أنني غبت عن المدرسة أكثر من خمسة وعشرين سنة ولما عدت إلى قريتي قابلت مدير مدرستي الابتدائية السابقة وعرفته وعرفني وقد شعرت نحوه بالرهبه وتعاظم في عيني تقديره فكنت كلما قابلته لايعجبني مصافحته باليد بل أكب على رأسه وقد عمل مساعدا لمدير تعليم محايل حتى تقاعد ولازلت أكن له التقدير والأحترام ..
كان اكثر الطلاب لايتعدى مستواه الدراسي شهادة إتمام الدراسة الإبتدائية لعدة أسباب أولاً : لم يكن في محايل وقتها مدارس متوسطة ولاثانوية بل كانت في أبها وكان السفر إلى أبها مع قلة مافي اليد وضيق المعيشة صعباً جداً
أيضا أن المتخرج من الصف السادس يشعر بأنه قد حاز العلم كله فهو يقرأ ويكتب ويتقن جميع العلوم وكانت الوظائف تفتح ذراعيها لحامل مثل هذه الشهادة حتى الكليات العسكرية كانت تخرج ضباطاً قادة بهذا المؤهل ....
وصحيح أنها كانت شهادة عالية جداً فأذكر أننا كنا ندرس تاريخ الدولة العثمانية ونحن في الصف الرابع ... وكنا نذهب الى المدرسية يومياً من مسافات بعيدة مشياً على الأقدام وأذكر أنني درست من الصف الأول إلى الصف السادس ولا أعلم أنه دخل في جيبي قرشاً واحدا لغرض التفسخ وإنماكانت الوالدة تخبز الجمارة ناشفة وتغلفها بخرقه وتضعها مع الكتب في شنطة الدراسة فاءذا خرجنا في الفسحة نلوك هذا الخبز بأسناننا ثم نذهب إلى بركة ماء مجاوره للمدرسة وكان قد وضع في أسفلها البزبوز ولم يكن أكواب نغترف بها الماء لنشرب فكنا ننبطح على بطوننا ونضع أفواهنا في فم البزبوز ونشرب حتى نرتوي ...
اترككم الى الحلقه القادمة لنكمل بمشيئة الله

 1  0  1.0K
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-05-1436 04:19 مساءً احمد :
    كم هي جميلة تلك الأيام *في تلك الربوع الحالمة .كانت قدامتزجت مرارة الصعوبة وحلاوة الزمن وأهله فأذابت تلك جميع المنغصات*
  • #2
    12-04-1436 10:40 مساءً متابع :
    روائع*
  • #3
    12-04-1436 08:24 مساءً امون :
    *جميله جدا وننتظرالاجزاء المقبله بشوق **
    ورغم قسوة الظروف في ذلك الحين لم تمنعهم من طلب العلم * واصبحوقاده *يقتدى بهم *واولهم كاتب القصه*
  • #4
    12-04-1436 07:25 مساءً درويش الدارسي :
    مقال يحمل عبق الماضي الجميل ويروي لمحات بسيطة من ذلك الزمن الطيب*

    فاصلة
    هل هي مدرسة الأحياء أم الإحياء ؟ *
  • #5
    12-04-1436 07:20 مساءً عبدالله النعمي :
    ابدعت ونقلت *لنا صورة حية عن الحياة الفكرية والاجتماعية في جيل مضى كم نحن مشتاقون لعودة بساطته.. تسلم ونترقب الجيييد

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:25 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.