• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:35 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 5 ساعة

 أ. محمد أحمد العاطفي

نتعايش ولانتداعش ..!!

أ. محمد أحمد العاطفي

 1  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نتعايش و لا نتداعش!!

كانت بداياتنا التكوينية كنواة معجزة في نبضها المجهري
قائمة على الإختلاف والتفرق و الإنقسام الكروموسومي
الذي فاقم من حجمنا لنستوي بشراً سوياً
يعيش حالة تردد و نقاش دائم و نفس لوامة
و تغاير مستمر لفكره و همه و هدفه .." إن سعيكم لشتى "

عجباً لهذا الإختلاف الذي نراه في كل مكان وعبر كل صوره
ومع كل موجة صوتية تنازعها الضم و الفتح و الجر
و هي ذاتها الكلمة ولكن اختلفت مواقعها !!

عجباً

لذاك الغصن الرطيب يخالف عودٓه الأم ليبرز في اتجاه آخر
و استقلالية نوعية وإنتاج مختلف!

لذاك السرب من النحل الموحى إليه أن يخالف مجتمعه
فيطير لبيت جديد و عالمه الخاص و خلاياه المختلفة!

لذاك البنيان الذي تخالفت لبناته
ليزيد تماسكه و تفارقت خطوطه لنأمن سقوطه!

لذاك الطفل الذي كان يصلي بجواري في أول سني عمره و يلتصق بي خوفاً من الناس و إذا به يحرص على مكان مختلف وجملة مختلفة و رأي مختلف يسعد به والديه ؛ أنه بلغ من العمر درجة التفكير في طريقة أخرى من وجهة مختلفة !

لتلك الطبيعة المختلفة من جبل لسهل و من بر لبحر من طقس لطقس من لون للون يرسمنا في مقلة الجمال!

وليس كل اتفاق ممدوح كما أنه ليس كل خلاف مذموم !

فخلاف المفسرين أنتج تفاسير عدة
وخلاف المحديثين أنتج علماً أذهل المستشرقين
وخلاف الفقهاء جاء بالمذاهب الأربعة
لولا الخلاف ما رأينا شيئاً من ذلك

في عمق الخلاف نجدان و أكثر هي سر الجنة و النار
و الحسنات و السيئات و الاتباع و الابتداع
في صور من الخلاف المذموم الذي نهينا عنه في مسلماتنا الدينية ..

حمى الخلاف تعصف بعالمنا اليوم تحت مسميات سياسية و دينية
و عصبية عرقية أو مكانية تنزف منها مجتماعتنا ..
الكل يرى أنه على صواب و يبقى الخلاف رغم كل الدمار الزاحف
نحو واحات من الإستقرار و الجمال !!

لن تستطيع أن تطفئ نار الإختلاف بسلاحك و دمارك دون استيعابه ..
ولذلك جاءت مراكز الحوار الوطنية و لجان المناصحة و غيرها
لوأد بذرة الخلاف المذموم لدى العقول القاصرة
عن فهم كامل للخلاف الصحيح ..

كم يكوي الأكباد خلاف يفضي للقتل و النار و الدمار ؟!!
إقناعه عصبيته و سلاحه دم البشرية و أمنها و استقرارها ..

لماذا نجحت دول تعددت ولاياتها و أديانها و عرقياتهافي فهم حضارة الخلاف ؟!
و فشلنا في إقناع أجيال حوارها شتم و تهديد و قتل !!

الخلاف سنة كونية باقية !
كيف نستثمرها إبداعاً و ثقافة
ونصنع من خلافنا سلماً لنرقى لا لنشقى ..

لتكن رسالتنا تلك

فإذا لم أقنعك فلا تقطب حاجبيك
و إذا لم يعجبك كلامي فلا تترك السلام علي
و إذا خالفتك يوماً فاذكر أني وافقتك أياماً

دعنا نعيش سوياً ننعم بالأمن و الاستقرار و تبقى الآراء آراء ..
نتعايش و لا نتداعش

-------
قال تعالى: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}

 1  0  1.2K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-07-1436 11:48 مساءً عمر حمد :
    رائع جدا أستاذنا الغالي نتعايش ولا نتداعش ولا "نتداحش" ولا *يدحش ويدعش بعضنا بعضا *لكن تقبل الطرف الآخر ثقافة قد تكون دخيلة في مجتمعنا الذي تعودنا فيه على الإقصاء لكل مخالف حتى قبل أن يُحرك شفتيه ويُظهر ما في قلبه تجدنا نقول له "أصه أصه أصه"*هههههه*
    .فيضمر ويبحث عن يسمع له ولو كان عدو متنكر في عباءة خطيب
    • #1 - 1
      10-08-1436 04:51 مساءً انشتاين :
      دعنا نعيش سوياً ننعم بالأمن و الاستقرار و تبقى الآراء آراء ..

      ولكن بادب وذوق وليس بضحالة وعنصرية.....!!كما لا يخفى عليك............

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:35 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.