• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 03:44 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

التطرف الديني والتطرف الفني..!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  1.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم/حمزة فايع الفتحي
التطرف داء قديم ، ومرتع وخيم وكل أشكال التطرف مرفوضة ومدانة من نحو مسالك داعش والخوارج والقتلة والإرهابيين...والإسلام من فعائلهم براء،،،! وفي الحديث الصحيح قال عليه الصلاة والسلام: (( أيها الناس! إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين)) أخرجه أحمد والنسائي
وكما ندين أولئك ندين تطرف أهل الفن وتماديهم إلى تشويه الدين والسخرية من شعائره، والتهكم بغيبياته وحامليه،،،،! فما يشيع الآن وينتشر من إستقصاد أهل الفن ووسائل الإعلام للفكر الغالي المتطرف بنقد الدين أسلوب خطير ومرفوض وله تداعيات خطرة عليهم وعلى الناس،،،!
والسبب لأن الاستهزاء منكر فظيع واحد النواقض المخرجة عن الإسلام قال تعالى (( ولئن سألتهم ليقولن إنا نخوض ونلعب قل ابالله واياته ورسوله كنتم تستهزئون لاتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ))سورة التوبة .
وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة أن : (سب الدين والاستهزاء بشيء من القرآن والسنة، والاستهزاء بالمتمسك بهما نظرًا لما تمسك به، كإعفاء اللحية وتحجب المسلمة هذا كفر إذا صدر من مكلف وينبغي أن يبين له أن هذا كفر فإن أصر بعد العلم فهو كافر، قال الله تعالى: (قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ .لا تعتذروا قد كفرتم....)

وثمة مسالك عديدة للتحذير من داعش وأخواتها وتستطيع بالحذق الدرامي إيصال رسالة واعية وسليمة وغير مسيئة أو مسفة! !!
أما التطاول الفكري والاستنقاص الثقافي والتراثي لأصول شرعنا وأحكام ديننا، ففعيلة المنافقين والمهرجين الذين لا يعظمون شرعا ولا يصونون خلقا، وغاية مناهم متعة ودريهمات ...!
ومن صور الغلو الداعشي وغيرهم :
1/ سوء فهم النصوص الشرعية وتكييفها على هواهم وبما يخدم مقاصدهم.
2/ التوسع في التكفير واستباحة دماء المسلمين.
3/ الخروج عن جماعة المسلمين وإعلان الخلافة بشكل تخلفي سمج .
4/ مقاتلتهم أهل الإسلام وتركهم أهل الأوثان فقاسى شرهم إخوانهم المجاهدين وسلم النصيري والصفوي والصهيوني !!
5/ نحر الناس وتعذيبهم بالنار ولا يعذب بالنار إلا رب النار تعالى.
6/ انتهاج المسلك العنفي في التعامل مع المخالف في الفروع فضلا عن الأصول.
7/ الجهل بأحكام الجهاد الشرعي والصاق كل ضلالة وانحراف تحته (( قل هل ننبئكم بالاخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )) سورة الكهف

وأما صور التطرف الفني فلا تقل سوءا عن أولئك الأشرار وهي قديمة قدم الفن ومنها :
1/ السخرية من مظاهر التدين وسنن الإسلام كاللحية والثوب والسواك وهي أحكام شرعية لا تخص داعش والمتطرفين.
2/ تصوير أن التدين ضيق وشدة على المتابعين.
3/ الاستهزاء من الغيبيات كالجنة ونعيمها وهذا تكرر في مسلسلات كثيرة كما نسمع ممن عاينها، وقرأت في توصيف البرامج.
4/ تبسيط محرمات كالاختلاط والموسيقى والخمرة والغيبة والسحر والمخدرات وإعطاء رسالة بأن الفن لا يصلح إلا بالمقياس الليبرالي وأما المحافظون المهذبون فلن يقدموا فنا كهذا !!
5/ تقديم صورة جديدة عن قضايا التوحيد والولاء والبراء وأنها بالشكل الغربي أزكى واجدى واصح. ..!!
من نحو الإخاء الإنساني والتعايش مع الملحد وهجر مصطلحات الكفر والفسوق والنفاق والتي قد يتورط فيها بعض البشر من جراء المخالفة الشرعية البينة .
6/ تقديم المرأة على أنها مادة سامية للاستمتاع وتارة على أنها قائدة متنفذة لا تندرج تحت أي سلطة وقوامة وهو خلاف شخصيتها الفطرية .
7/ تحويل الدراما إلى أوكار للخلاعة وتهتك للأخلاق وذوبان القيم تماهيا مع النمط الهوليودي الغربي واعتقادهم أن هذه الرسالة الفنية حسا ومعنى. ..!! وزعمهم أنهم يعالجون ظواهر اجتماعية أو سياسية ، والحق انها معالجة مغلوطة، فشرها أكبر من هدفها وغالبا ما تقدم في إطار عاطفي قاتل للحياء والقيم والله المستعان ((ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما )) سورة النساء .
ولكي تعالج تطرفا دينيا لا تعالجه بتطرف فني مسف، يمس ثوابت المجتمع لأن ذلك لا يحل المشكلة بل يصنع صراعا وتأييد مبطنا وانقساما كنت في غنى عنه لو سلكت الجادة وهي رسالة وعي إن كان لدينا شئ من وعي ومن فن والله المستعان .

 0  0  1.4K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:44 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.