• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:29 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

 أ. محمد أحمد العاطفي

نهاية المنطاد ..!!!

أ. محمد أحمد العاطفي

 1  0  2.0K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قصور السراب
المسكونه بوهم العلوية
في أحداق الذات
سرعان ما تهوي عند المغيب
تاركةً صاحبها في رمال البعد
و صحراء الوحشة
يفتش في نظرات المارين عن رمقات المجد البائد ..

مكوكيات الكبر الطائرة
في عوالم النفوس المريضة
لم تظهر على رادارت القيم النبيلة
و اختفت في وضح النهار
برغم قربها من أهداب تعودت رؤية الأشياء الحقيقية ولو كانت ذرات
حيث يثقلها الصدق و يرفعها الحق و يباركها النظرات السماوية،،

لوعة الضمير المحترق
في وجنات الإبتسامات الصفراء
قصة من ليالي الترفع المنبوذ
يقابلها ألوان الطيور الواقعة بجوار أشباهها من نسيج الزيف في درجات الجودة ..

يخادع المرض
من يكابر على أحاسيسه
و يفر من نداءات الفطرة
و ينظر في عطفيه بعيون الصحة الغائبة ..
فخواء الباطن لا تملؤه معاطف الشتاء
و جديد الثياب لا يكسو عري النفوس ..!!

الهشيم يحرق هشيماً مثله
وتستشري النيران في مدينة الماء
عندما لا يحمل أحدهم دلوه فيغسل صورة المجتمع المتسخة بأمراض الطبقية
و تصنّع الدوران على كرسي ما يبلث أن يمله!!

بمجرد سقوط الثمرة
التي أصبحت ثقيلة على غصنها اللين
تتسابق الأفواه الصغيره والكبيرة
لقضمها أو نخرها لتعود للتراب
الذي نشأت منه!
دورة الحياه لا ترحم من لا يرحم فكن ذكرى من الإحسان أيها الإنسان

المقت المنتظر
عند باب العائد من رحلة المنطاد
الذي فقد هواءه كفيل بمجازاته عن الارتفاع عن منسوب القدوة النبوية
و الأخلاق الإسلامية
بأنواع الصراعات من فصول ما قدمت يداه!!

سنخسر غالبية المجتمع
ونحن نعالج هذه الغطرسه بمبيدات الرش القاتلة لمكروبات شفافة تنتقل بالمشاهده !
لتختنق تلك الأنوف الواقفة أمام المعرفة فلا تحكم .. إلا ما أرى !

الطبيعة تسحر العيون و البساطة تجمع الفنون
فثياب الأدب أستر لباس و أمنع عند الباس
تنتهي المناصب و الألقاب
وتبقى مزاراً للحب و مقاماً للفضل
و شوقاً لعيون من عرفك

وشكراً،،

 1  0  2.0K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-23-1436 01:18 صباحًا موسى احمد محمد العسيري :
    الصحة

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:29 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.