• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:04 صباحًا , الإثنين 13 شعبان 1441 / 6 أبريل 2020 | آخر تحديث: 08-09-1441

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

لهيب الصيف وانطفاء الكهرباء ..!!!

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

 0  0  889
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
- كم هومؤلمً وموجع ، ومضرّ ضرر بالغ ! أن تنطفئ الكهرباء عن بعض البيوت في حيّ النزهة في محايل عسير ، في وقت تناول طعام العشاء ، فيضج ألَّبيت ببكاء الأطفال وصراخهم ، وأنين العجزة والمرضى ، ويعم البيوت الظلام ، وتشتد الحرارة داخل البيوت
وتتفصد الأجساد عرقاً ، وترتجف الاطفال خوفاً وذعراً ، وتلتف الأسرةً حول بعضها ، وتفوح من الثلاجات روائح اللحوم والأسماك والبيض
ما هذه الكارثة يا شركة الكهرباء ؟ وما هذا التعذيب بانقطاع شريان هام من شرايين الحياة ! أهذا هو الترحيب بشهر رمضان شهرالخير والإحسان ، أهذا هو الإستعداد لاستقبال رمضان ! إنّ الدّولة لم تبخل بشيء
في سبيل إسعاد المواطن ، ولم تدخر وسعاً في دعم شركة الكهرباء وتنميتها وتطوير قدراتها
ولكن ما أن يأتي الصيف ويدنو شهر رمضان المبارك ؛ حتى نفاجأ بانقطاع الكهرباء ساعات من الليل ، فتنقلب الابتسامات عبوساً وغضباً
وتتبدل الضحكات والمسرات ، إلى بكاء وصرخات ! ونداء واستغاثات .. كم هو مؤلم وموجع الظلام الدامس ، والحرارة الشديدة
كم هوًمؤلم أن تجد الوحشة والظلام تعم أرجاء البيت ، وكم هوًمؤلم ان لا تستطيع تناول طَعَامِك في الظلام ، وانً لا تلقى ماءاً بارداً في بيتك ، كم هو مؤلم وانت تتقلب على فراش نومكً ، تحاول انً تغمض جفنيك لتنام ، فيجافي عينيك الكرى ، ويبتل ثوب نومكً بالعرق ، فتذهب للمرحاض للوضوء ولتصليّ ًوتدعوًاللهً في الفرج ، فيرتطم رأسك بالباب من شدة الظلام ! فهل كل هذا يرضيك ياشركة الكهرباء ؟ وهل من رحمة ! ونجدة ! وإغاثة !
ليطمئن أهل البيوت ، ويسعدو بصيام رمضان وقيامه دون خوف وفزع من انقطاع الكهرباء ..
إن الكهرباء نعمة استدامتها ، وعذاب ونقمة انقطاعها ولو فترة قصيرة ، فكيف اذا طالت فترة انقطاعها .. وكما قيل في المثل :" لا تحرق النار إلاّ رجل وأطيها " .. فهل لهذا النداء من استجابةً يا شركة الكهرباء ؟ نرجو ونأمل ذلك .

 0  0  889
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

حسين بن حسن عبده آل هادي

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )