• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:05 مساءً , السبت 28 جمادي الثاني 1441 / 22 فبراير 2020 | آخر تحديث: 06-28-1441

 أ. محمد أحمد العاطفي

طاقم الأخلاق ..!!!

أ. محمد أحمد العاطفي

 0  0  865
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طاقم الأخلاق..

كلما هبطت الروح في خمائل الجمال وحدائق التواضع و جنان البذل و مناجم الألماس كلما سطعت و انعكس نورها بريقاً يأسر الناظرين و شمساً تأذن بانبلاج جيل واعد و همة عالية و مجتمع متنور يحترم مقدرات وطنه ..

عندما تقلب في ألبوم صور المجتمع صورة صورة .. كم هي تلك الصور اليومية و الشهرية والسنوية المؤسفة؟
التي يرتد منها البصر نادماً على ضياع التربية و تفشي الأنانية رغم أطنان الكتب و برامج التواصل التي أغرقت الناس و أقامت عليهم الحجة مع أن السلوك هو هو و زمن العلم يحن لماضي الفطرة !

إلا أنني عثرت على صورة قيمة أعجز عن وصفها مع أنها سكنتني أياماً لا زلت أرى وجوههم المكممة وأكفهم المقفزة و مكانسهم و لياتهم و أدوات تنظيفهم و هم يغسلون دورات المساجد بكل احتساب و اعتزاز .. كانوا طاقماً مكوكياً للأخلاق للعمل للبذل للإحتساب لخدمة المجتمع ..

يكفيني منهم أن علموا ولدي درساً لو قرأ المجلدات ما أتقنه و لو شرحناه مراراً ما استوعبه علموه أن الحياة تختصر في حب الخير للناس أن تعيش لأجل المجتمع محتسباً ما تقدمه لوجه الله..

كانوا يتنادون لمساجد أُخر بقي عليهم تنظيفها و غسل دوراة مياهها..
وكأنما يتنادون لبساتين يرجون ثمارها بل إنها الثمار الباقية التي لن يقطفوها إلا في جنان عدن و إن تمتعوا بسعادتها في الدنيا..

أي طعم للدنيا إذا غاب عنها الإحسان و رسم الابتسامة في وجوه الآخرين و تفقد أحوالهم ؟!!

و هل أطعم من إحساس جميل بذلت فيه ولم تأخذ عليه عوضاً إلا الأجر المنشود و الرحمة المرجوه من الله ؟؟

شكراً لطاقم الأخلاق لقد نظفتم أرواحنا قبل مساجدنا

 0  0  865
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

حسين بن حسن عبده آل هادي

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )