• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:37 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

أ. فايع آل مشيرة عسيري

ألم يكن اليمن السعيد ..!!!

أ. فايع آل مشيرة عسيري

 0  0  534
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كان يغني تحت زخات المطر.. فوق الجبال بين المزارع والحقول.. ذات يوم كان يروي قصص عشقه وتضحياته على السهول والقصور والمباني وناطحة السحاب.. يومها كان يجثو على أوتار حبه.. يدندن للحب.. للحرية.. للوحدة.. للديموقراطية.. كان ينشر للعالم تعاضد الشعوب عقوداً من الفل والجمال.. مدن وقرى وتنمية ترى ومشاريع تقام.. ألم يكن يسمى اليمن السعيد يمن الوحدة والسلام.. يمن التخطيط للبعيد.. يمن الصناعة.. يمن السياحة.. يمن التاريخ والأثر.. يمن تجاوز حدود الجغرافيا، وتحدى الجهل والبطالة والخوف.. يمن نحت الصخر، وانطلق من الصفر طريق الألف ميل نحو مجد منشود، وأملٍ مرجو.. كسَر الحديد، ورسَخ مبدأ الوحدة بين يمن الشمال ويمن الجنوب.. حتى رأينا اليمن كيف يحاول أن ينهض بقائده رغم أوجاعه المزمنة، وتطاحن القبلية والثأر والأحزاب السياسية، والثورات التسلطية.. والتي دومًا تكون مسرحاً للقاعدة لنعاود الركض في المكان والخلف.. وتستشري المليشيات الحوثية عبثاً يحنو لخيانة قائد الأمس الذي عضَّ أصابع الإحسان له، والذي ظل عقوداً يدندن على وتر الشعارات المهترئة التي كشفت أقنعتها داء السلطة والتملك والأنانية وإن كان ثمنه تدمير اليمن إنساناً ومكانا تكالبت عليه الظروف من كل حدبٍ وصوب وشعباً يعاني الشح والفقر والبطالة يمناً كاد يدفع روحه ثمناً لثلَة تريد تمزيق الوحدة وإعادة زمن الغاب والناب.. ثلة تقدم اليمن الجوهرة في كف فحَام أحمق ليلقي بها في رداهات الفتنة والطائفية والمذهبية ليكون الطريق معبَّداً للذئاب الشرسة كي تزرع في جسد اليمن الطاهر أنياب حقد وتخريب ودمار بدلاً من عدل وإصلاح وإعمار.. ثلة تسيء لليمن ولا تعلم بأنه تاريخ وإسلام وحضارة.. ثلة لا هدف واضح تنشده غير الزعزعة والضياع لآراء غوغائية كما أصبح اليوم في المشهد السياسي يمناً تعيساً.. حزيناً..؟!
لا تحزن أيُّها اليمن السعيد، وإن جارت عليك معاول الهدم فعاصفة الحزم، عاصفة الملك سلمان حزماً في وجه كل ظالمٍ، أو خائنٍ، أو عميلٍ.. عاصفة الحرية، والهوية، والإباء، عاصفة تعيد اليمن للشموخ والقوة، والتحدي.. عاصفةً تذكر الفرس بأمجاد إسلاميةٍ خالدة فما زالت القادسية تحكي، وما زالت ذي قار تروى لكل العابرين نحو اليمن ورحلة الشتاء، والصيف..
ومضة:
يقول الشاعر محمد العمري:
وهج لها من بحار الحزم عاصفةً
تجتاح أبرهة الحوثيَّ والفيلا

 0  0  534
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-18-1436 05:45 صباحًا حسن الشهري - طريق الساحل :
    لله درك ايه الكاتب العملاق عشت شامخا وعاش قلمك النزيه فانت دائما *تبهرنا بمواضيعك الجميله واطروحاتك الرئعه سيظل اليمن ارض الحضارة والتاريخ المجيد حراً ابياً وسوف يعود الاستقرار والخير باذن الله*
  • #2
    06-12-1436 11:04 مساءً غاية الناشري :
    يمرض ولكن لايموت سيعيد سيرتها رب السماء الأولى لم تكن الطائفية سبب مرض الجسد اليمني ولكن حينما يتولى الأمانة من ليس أهل لها العلم يماني والحكمة يمانية اللهم رد لنا يمنا ردا جميلا ولا ترينا فيه ولا في وطنا مكروها*

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.