• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:24 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

أ / جابر محمد الشاعري

نحن معك أيها الفيصل

أ / جابر محمد الشاعري

 7  0  1.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ردا على تلك الأقاويل ....أيها المعلم إذا فقد احترامك وذهبت هيبتك بين طلابك خاصة والمجتمع عامة فليس الفيصل سببها بل المعلم نفسه فأنت من يشيع للآخرين ضعفه ووهنه وأنت من يجعل يومه الدراسي معاناة تكتب ليقرأها المجتمع ويتحدث بها القاصي والداني
الفيصل درس الوضع الحالي فتيقن أن الوطن لن يرتقي ويتقدم إلا بالمعلم فهو الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها التعليم ويتطور .
الفيصل ينادي باحترام النظام وتطبيقه فهل في ذلك عيب !!
إن احترام النظام واجب ديني قبل أن يكون مهنيا ، نعم هناك في ميدان التربية والتعليم من يمارس التعليم وهو ليس جديرا بهذه الرسالة العظيمة وقد لا يعلم بواجباتها وحقوقها. الفيصل قصد بخطابه أولئك المعلمين المتقاعسين الذين إلتحقوا بمهنة التعليم ليس لمخرجاته وإنما من أجل اكتساب وظيفة شروطها وضوابطها من السهل الوصول إليها فردوا عليه وأشاعوا الأقاويل وضخموا المعاناة والصعوبات ، فتبين لنا قصده وفهمنا رأيه فهو يعلم أن المعلمين المخلصين الذين يسعون دائما للتطوير والتجديد ومواكبة العصر الحديث للرقي بالطالب السعودي وجعله يتنافس ويتميز على مستوى العالم وقبل هذا كله الإنتماء الحقيقي الراسخ في القلوب لهذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعا، أنهم مشغولون في منافسات الإبداع والتميز والتغلب على الصعوبات ومواجهة التحديات
أيها الفيصل سنكون معك لدفع عجلة التعليم في بلادي لمواكبة الدول الأخرى .
ختاما أيها المخلصون هنيئا لكم فقد أثنى عليكم الفيصل وأنتم تعلمون ما أعني فمن يرتقي الى عالم التميز لا يريد النزول منه


 7  0  1.4K
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-08-1436 12:22 مساءً بدوي الجبل :
    ولكن لا ألومك فالكل ماشي بـ( التطبيل )
  • #2
    03-08-1436 01:04 صباحًا غاية الناشري :
    المعلم رمز العطاء العملية التربوية والتعليمية لا تنهض بدون بانيها المعلم يشكو من هجوم إعلامي شرس فلا يحفى عليكم هذا ولكن مازال المعلم صرح شامخ فجزاءه الله كل خيرا
  • #3
    03-08-1436 12:49 صباحًا عبدالله الغامدي :
    لم تُغيّب هيبة المعلم في نفوس الطلاب سوا الأقلام المطبله
    التي لاتتوانا في الدفاع عن وزارة تتفنن في محاربة منسوبيها
    لكي تظهر بصورة ( أننا نحن الأبطال الأشاوس ) الذين ندع
    أعمالنا هي من تتكلم عنا
    لو كنت صادقاً مع نفسك أولاً لذكرت البيئة السيئة التي
    يعاني منها المعلم ( المتهاون بوجهة نظرك )
    لذكرت الجهد الضائع للمعلم في الميدان التربوي دون شكر
    لذكرت الفكر الديناصوري العقيم الذي استوطن في إداراتنا
    لذكرت تهويل ( بعض اخطاء المعلمين ) في الصحف ومواقع
    التواصل الاجتماعي
    ولكن لا ألومك فالكل ماشي بـ( التطبيل )
  • #4
    03-08-1436 12:22 صباحًا أبو سعد :
    لي الفخر بأني احد طلابك وأحد الذي تخرجوا من على يدك
    .الإبداع حليفك أينما كنت دمت لنا ذخراً يا أستاذ جابر
  • #5
    03-07-1436 07:49 مساءً ناصر عسيري :
    أشكرك كل الشكر أستاذي أستاذ جابر
    سلمت يمناك
    ودمت لنا منارة نهتدي بها إلى الرقي بالعلم وجدٍ بالعمل
    ودمت لنا يا فخر حكيم بن حزام
  • #6
    03-07-1436 03:30 مساءً محمد جابر باشا :
    كلام جميل جدا وعين الصواب

    دائما انت مبدع يا استاذ جابر
  • #7
    03-07-1436 02:18 مساءً هادي شامي :
    زد على ذلك بأن بعض المعلمين وضعوا أنفسهم موضع سخرية و استهزاء للآخرين ، حيث ينشر المقاطع الساخرة عن المعلم و التعليم في اليوتيوب التي تتناقل عبر التواصل الاجتماعي و لم ينقد الخطأ الصريح و لم تسجل لهم رأي صائب في الاستخفاف الواضج بالمعلمين ، ولم نشاهد وقفة جادة من المعلمين والمعلمات توقف هذه المهاترات و السخريات ، بل أقصى ما يقول إن هذا فيه شيء من الصدق ، وربما ضحك مع الضاحكين . و الذين يروجون لهذا الكم الهائل من اتهامات المعلمين والمعلمات بالقصور في أعمالهم هم لا يتنسبون إلى أسرة التعليم بل تجدهم من المبغضين لهم ، و ربما إنهم ممن يشفون غليلهم بهذه المهنة الشريفة التي انحرموا من تمثيلها .
    • #7 - 1
      03-09-1436 05:39 صباحًا محمدابوفهدالشهري :
      كم كنت احب من اخي العزيز كاتب المقال ان يقف وقفة انصاف لخمس دقائق قبل أن يكتب هذه الاسطر..
      لربما غير نظرته فنحن بشر اعطانا الله عقلا نفكر به ونضع الامور في مواظعها المناسبة ..
      هناك تخبط تعيشةوزارةالتعليم من عشرات السنين وﻻسيمى في الوقت الحاظر وقد انحدر التعليم ولم توفي الوزارةالمعلم حقه وكذلك الطالب لم يأخذ حقه ، فماذا نرتجي من الفيصل سوى الاصلاح واعطاءالمعلم حقه والطالب حقة وتعويض اطفال وذوي من فقد نتيجةالحوادث والتعمد في تشتيت المعلم والمعلمة في التعيين في ظل عدم وجود سكن اوبدل نقل او غطاء صحي او بدل غربة ، فهل الصح ان نطالب المسئول بالاصلاح أم نطبل له بدون النظر الي اخوان وابناء ذهبت رقابهم و سالت دمائهم بسبب سياسات الوزارةالخاطئةعلى مر السنين...
      اجزم لو ان اخي الكاتب وضع نفسه ﻻسمح الله في مكان احدى الاسر المجروحة لما كتب هذا
      اتمنى ان تكون الرسالةقد وصلت
      اخوكم //ابو سيف

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:24 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.