• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:44 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

أ. نورة مروعي عسيري

شاعرهم ... تهامه لم تنجب وزيرا

أ. نورة مروعي عسيري

 3  0  1.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أعترف بأن كتابا بعينهم تستوقفني كتابتهم وأعتبرها أحيانا مرجعا لغويا وأدبيا يثريني فكريا إن لم يكونوا في أحيان أخرى يمثلون لي معجما وقاموسا أستقي منه الكثير من مفردات اللغه الفصحى وبعض من مصطلحاتنا التهاميه التي ترجع أصولها للغه العربيه.وأعترف أن أستاذي شاعركم واحدا منهم. وأتشرف بين الحين والآخر بمتابعة أطروحاته ونصوصه الأدبيه التي يتمتع فيها بأسلوبه المختلف عن غيره من كتاب محايل حاضرة الفكر والثقافة وأتمنى أن أقرأ له في مجال القصة القصيره لاعتقاديي الشخصي بأنه سيبدع فيه لما يحويه عقله من موروث شعبي وتراثي جميل يمكن الأستفاده منه ككاتب وروائي وقصصي. *فهو بلا شك مدرسه في الخط الذي انتهجه في كتاباته.ولكن أعتب عليه من باب الميانه المهنيه في مقالين قرأتهما له مؤخرا لا تليق به باعتباره من النخبه المثقه التي نعول عليها في تغيير مفاهيم مجتمع بأكمله عاش على العنصريه والمناطقيه والقبليه لذا أرجو أن يسمح لي جنابكم بتوضيح وجهة نظري كمتلقي فقط لاأكثر ولا أقل
...أولا ... أستاذي شاعرهم أعتقد أن شعورك العنصري غلبك في المقالين الأخيرين فسفهت أحلام المتلقين وأنا منهم في مفهوم الوحده الوطنيه الذي أعرف أنك حريص عليه ولكن قد يكون أفلت منك العقد بسبب التحزب الذي انتهجته في طرحك بشأن جامعة تهامه ووزير الصحه ...*فما كتبته كان مصدر تعجبي تجاهك فأنت التربوي إبن التربيه الذي لايليق بك تأجيج مثل هذه الأفكار البعيده كل البعد عن توجهات وزارتنا الموقره وتحارب فيها كل من يحاول الخروج عن خط سيرها لما في ذلك من خطر على الأمن الفكري الوطني وإحياء للنزعة القبليه والتفرقه الوطنيه بين أبناء الوطن الواحد.
ثانيا. تعجبت كثيرا من المستوى الذي كتبت به من الناحيه الفنيه صحيح أن التسلسل في الفكرة موجود والربط بينها من أول المقال لآخره والتشويق للمتلقي الذي يجعله لايتوقف عن قراءة النص حتى ينتهي منه الإ أنني أجده فكرا لايليق بصحيفة مصرح لها بالنشر .. فأطروحتك لاترقى لمستوى مقال ولاتعدو كونها (طقطقة ومهايط أعضاء منتديات ولايليق بمستوى صحيفه رسميه )
ثالثا : في مقال الجامعه أججت المناطقيه بين أهالي محافظة بارق وأهالي محافظة محايل وكأنك تتحدث عن مقاطعات وولايات مستقله في سياسية الحكم ولاتتبع لقياده واحده مما يوحي للقارئ بأن الوطن يميز بين مناطقه ومواطنيه والخدمات في هذا الوطن فيها ( خيار وفقوس) *علما بأن مستوى الخدمات في مدن ومناطق ومحافظات المملكه يعتمد أولا على وعي المواطن بحقوقه وواجباته ثانيا يعتمد على مستوى الجوده والاداء لإدارات ومؤسسات هذه المناطق ومدى إحساسهم بالمسؤوليه الوطنيه ومدى الراقبه الذاتيه والعمليه من الجهات المسؤوله ومدى التعاون بين المواطن والمسؤول وخاصة أن سياسة الإصلاح التي انتهجها خادم الحرمين الشريفين الملك عبداللع بن عبدالعزيز حفظت الله جعلت رقابة المواطن على موظفي الدوله أشد من مراقبة اصحاب الصلاحيات أنفسهم وأصبح الإعلام سلطه رابعه مارسها المواطن ذاته فضلا عن الاعلامي المعترف في عصر Social Media مماجعل المسؤول أكثر حرصا على سمعته ومهنته عند ولي الأمر فيقدم أفضل مالديه من خدمات
.رابعا.: السبب الرئيس في تخلف محافظات تهامه *عن الركب التنموي والحضاري بعض الشئ سببه أهالي تهامه أنفسهم فهم من قصروا في حق أنفسهم وذلك بسبب التحزبيه والشليله التي غلبت على مجتمعاتهم ..*وتركيزهم على جانب تنموي دون الآخر وإنتهاجهم مبدأ ( نفسي نفسي - جماعتي جماعتي - قبيلتي قلبيتي)زد على ذلك التقصير الملحوظ من قبل شيوخ القبائل والعمد تجاه قبائلهم فأصبح وللأسف شيخ القبيله والعمده معول هدم للمجتمعات لامعول بناء فبدل أن يقوم الشيخ والعمده بدورهم في بناء إنسان المكان ساهموا في هدم اللحمه الوطنيه ووتمزيق نسيج الوطن بأفكارهم الرجعيه .مما أدى لوجود نخبوي مثلك وشرواك يثير هذه النعرات بين أبناء منطقه واحده وحدود وطن واحد فمحافظة محايل وجميع المحافظات في تهامه والمراكز التابعه لها هي جزء لايتجزء من كيان وطن عظيم حارب إنقسامه الملك المؤوسس رحمه الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود فبدأ بأول وسائل لتحيقيق الأمن الوطني بتوطين الباديه.
خامسا: مقالك (وأخيرا أنجبت تهامه وزيرا )لايعدوا كونه إستجداء لايليق بالمواطن السعودي المسلم ولايحترم إنسانيته فالاسلام حفظ كرامة المسلم العربي وغير العربي ومنذ بداية الاسلام والدوله الإسلاميه تحكم منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحتى العهد العثماني مواطنين بلغات وأصول عربيه وفارسيه وتركيه وأوروبيه وديانات مختلفه ولم يشكل ذلك عائقا وما إنهارت كل هذه الدول الإبعد إنبعاث روائح العنصريه و العرقيه العفنه ودخول الشعوب العربيه والإسلاميه في نفق مظلم بتسيس الدين وهدم العقيده بأفكار إما علمانيه وإما دينيه متطرفه وماجرح فلسطين الذي لم يندمل الا شاهد واحدا من شواهد هذا الفكر الذي يجدر بوزارة التربية والتعليم إجتثاث كل من يناصره بيد من حديد
سادسا : وزير الصحه وغيره من الوز اء واجبهم خدمة المواطن ورد الجميل لهذا الوطن الذي قدم لهم الكثير وإن خص *تهامه بشئ. ( أعني الوزير ) بدافع التحزب والعنصريه فتلك بداية النهايه ولا يشرف تهامه إنتسابه لنا فأهالي تهامه يطالبون بحقوقهم ولايستجدون ولايتسولون على مكاتب الوزراء فلافضل لهم وباللهجه التهاميه ( ولا له الجوده) *سابعا : ما كتبته أعلاه هو تسجيل رسمي لموقفي تجاه مقاليك لابصفتي الإعلاميه ولابصفتي التربويه ولكن بصفتي مواطنه أولا ثم كقارئه متلقيه أستشف بفكري البسيط مابين السطور وأحلل مايحمله قلم الكاتب من منطق بدون الخوض في النوايا
وبما أني من قراء أطروحاتك ومقالاتك ومعجبي لغتك الادبيه أعتبر هذين المقالين سقطة لكاتب تهامه المحب لأرضه ووطنه فهل أفلس الشاعري أدبيا حتى يطرح مثل هذين الموضوعين ?أم إن الشاعري أراد أن يختبر أهالي منطقته ويعالج الجرح بنكأه ....?أو ربما كان الشاعري يقلب مواجع أهالي تهامه بقلمه ساخرا كعادته والسخريه من الوجع وجع بحد ذاته?
شاعرهم .... دعني أهمس بسر بيننا وأرجو أن يكون بير صحيفة محايل مناسب لإخفائه! *هل تظن لو أن ولد تهامه الذي أخبرتنا بأنها أنجبته *وتقول (أنه أصبح وزيرا) ــ. لو...لو .... مثلا عاش بين ظهرانينا? *هل كان سيصبح وزيرا ... يبدو أنه نفذ بجلده - فلو. *ــ قلنا لو- كان بين أهله وعشيرته - لم يكن ليتجاوز منصب مديرا للتعليم. *ـ وأظن سيكون
مديرا مشنويا ـ كسلفه ـ وسيموت ذكره ـ في ليلة وداعه ـ ولنا في أسلافنا عبرة ـ اللهم لاتجعلنا للناس عبره.
شاعرهم كنت ولازالت مدرسة لك رصيد مشرف ولازال العشم كبير بك وبمن نعول عليهم في التأثير على الأجيال القادمه التي تحترم موروثها الشعبي والحضاري ولايؤثر على مفهومها وقيمها الوطنيه ولازلت أتعشم منك ومن غيرك من نخبة محايل وتهامه بأن يلغى مفهوم محافظة محايل خط أحمر وأن تستبدل بمفهوم الوطن خط أحمر ...ثق أنني لا أزايد على وطنيتك ولا أشكك بها وأعرف أنك تعتز بإبنتمائك لهذا الكيان الشامخ ولكن العتب عليك لإنك إبن التربية والكلمة تحسب عليك أكثر من غيرك ولانصادر حرية رأيك ككاتب ولكن عندما تمس حريتك التعبيريه مبادئ وقيم وتوجهات دوله نقول لك مهلا وسحقا لقبيلة تهدد كيان وطن.
فأنتم رمز من رموز التربية والتعليم بمحافظة محايل ورمز من رموز إعلامها ومن العيب أن أن أصحح لك عنوان مقالك ( فتهامه لم تنجب وزيرا بل الوطن هو بنى إنسانا ليكون مواطنا و إبنا بارا ووزيرا صالحا )

 3  0  1.7K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-04-1436 08:13 صباحًا دعوها فإنها منتنة :
    تم حذف التعليق لمخالفة التعليمات
  • #2
    02-28-1436 12:58 مساءً محمد الاسمري :
    وقفات تستحق التامل كونها تعج بكثير من المصطلحات والارهاصات التي تظهر بين حين واخر في مجتمعنا
    شكرا للكاتبه المبدعه ومتابعتها وعرضها لكثير من الحوانب
    شكرا تهامه على الجمال الابداعي في خلق جوا عاما من التنافس والحريه في طرح الاحداث والمواضيع
    فخر لنا ان يكون الرجل الاول المعني بصحة الناس بهذا البلد المطاء هو ذاته ممن اشرف على الاستثمار في العقول البشريه لسنوات احد ابناء تهامه ومن رجالات منطقه عسير الجزء الذي لايتجزاء عن بقية وطننا الغالي
    ننتظر الرقي والازدهار لبلادي كافه في ظل قياده رشيده والامن والامان .
  • #3
    02-28-1436 10:27 صباحًا محمد الاسمري :
    مقال مليئ بالامور العرفيه والقبليه والنقد والاشاده والطرح المبني على خلفيات سابقه وتحديد اتجاهات في الفكر والطرح شكرا استاذه نوره
    وتبقى تهامه فخرا لنا ونفتخر بكل ابناء وطننا ونعتز بان يكون منا الانسان الاول المعني بصحة المواطن والمقيم على ارض وطني الحبيب

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:44 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.