• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 03:00 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 6 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

حنايا قلم(10) بعض أساتذتنا ...!

د. حمزة فايع الفتحي

 1  0  952
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حنايا قلم(10)
بعض أساتذتنا ...!

في خضم الامبراطورية التعليمية السابقة ، وظفر المعلم بمكانة عالية، حظي صاحبكم بفضلاء من المعلمين البارزين، كان لهم أعظم الأثر في تربيتنا، وصقل شخصياتنا،،،، شدوا علينا، ولكن شدتهم أفلحت، وصرامتهم أنتجت، وحزمهم أثمر، فجزاهم الله عنا وعن التعليم خير الجزاء....
ويقول لهم بعد هذه المدة الطويلة، وفيهم من لا يزال باذلاً، والأكثرية في تباريح التقاعد،،،،،:
جزاكم الله خيرا، أسعدكم الله كما أسعدتمونا، وحفظكم كما حفظتمونا...
لا يستطيع أحد وفاءهم، او رد جميلهم، فقد كانوا آباء وزيادة، ومربين وسادة، ورحماء وقادة....
واستذكر هنا قول القائل :
ولو أنني أوتيتُ كلّ بلاغةٍ// وأفنيتُ بحر النطق في النظم والنثرِ
لماكنت بعد القول إلامقصرا// ومعترفاً بالعجز عن واجب الشكرِ!

وقد سمى بعضهم في الابتدائية، وألمح الى بعض مواقفهم، لكننا نعتقد، أن حقهم اكبر، وقدرهم أعظم،،،،
كما قيل في الحكمة الذائعة ( من علمني حرفا، صرت له عبدا ) وينقل عن الامام المحدث شعبة بن الحجاج رحمه الله يقول: (من كتبت عنده ثلاثة أحاديث فأنا أبدًا له عبد! وأخضع له)....
والمراد التوقير والخدمة والاحترام ..!
وهو ما جسده موسى الكليم عليه السلام مع الخضر عليه السلام (( هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا )) سورة الكهف.
برغم نبوته وعلو شرفه،،..
ولذا يؤثر هنا تعدادهم ببعض سماتهم ومواقفهم، إن أسعفت الذاكرة، وألهمت الأطلال ....!
ولم يكن يتوقع أنه سيأتي اليوم الذي يؤرخ لهم فيه، فسبحان من بلغنا هذا المبلغ، ويسر لنا الحديث عنهم، وكما قال زهير:
وأعلمُ ما في اليوم والأمس قبلَه// ولكنني عن علم ما في غدٍ عمي !!

- الأستاذ الفاضل/ محمد عمر محجباني... في الأول الابتدائي، وكان خير معلم مشفق، وداعية ناصح،،،! تقاعد منذ مدة قريبة ، وندم أنه لم يبلغه ذلك، فزاره وشكر حسن صنيعه.
- الأستاذ: حامد عقيل، أتانا مدة وجيزة في الصف الرابع، ويذكر تعديله لمسكة القلم، وحسن تشجيعه.
- الأستاذ محمد زيلعي. حزم وعلم وتمكن عجيب.
- الأستاذ: هادي عبدالله، أب حانٍ، ومعلم هادئ، لا اذكر له عصى ولا تهديدا..!
- الأستاذ: ابراهيم شار طامي. شخصية آسرة، ووقفة شامخة، تفيض علما وتفننا.
- الأستاذ: علي حريش، إخلاص تربوي، والحاحات للتفهيم ، ومتقن بدرجة عالية.
- الأستاذ : محمد دوسري، علم وقوة شخصية، وشغل مديرا علينا .
- الاستاذ : عبده تركي، هدأة الحليم، ووعي الحكيم، وكنا نعاني من الرياضيات، فأفهمنا في الصف السادس بطريقة عجيبة،،،! جعلها كمادة الخط ههههه
وقد جاوره في حي الضرس مدة 7 سنوات، وكان إمام مسجد التقوى آنذاك.
- الأستاذ : حسن السهيمي، لم يدرسنا، ولكنه كان المدير العاقل، والأستاذ الناضج.
- الأستاذ: محمد الشقيقي، فيلسوف الرياضيات، وآلة الإتقان السريع، ونعم المعلم المشجع، والتربوي المحنك..
- الأستاذ: احمد عبد القادر الحفظي، معلم وقور، وداعية مرموق، لا تذكر الدعوة في محايل، الا وهو أحد فرسانها، وجوهر أقطابها،،،،!

ذو تعاليق نافعة، وكلمات راسخة،،، تعاينها كل جمعة،،،..! ولا يزال إماما في جامع الفاروق المشهور...
الأستاذ: أحمد الشيخ رحمه الله في الصف الثاني الابتدائي .
- الاستاذ علي عبد الواحد في الصف الثالث، وكان لطيف المعشر، قريب جداً منا .
ومن المتعاقدين :
- الأستاذ أحمد الخطيب، مرب كبير، وأستاذ نادر، يصقل الحصص اللغوية دعوة وتاريخا وفكرا وإصلاحا ،،،أثر في الجميع، بما فيهم المشاغبون،،،!!
- الأستاذ عبد الجابر، فلسطيني تقريبا، درسنا رياضيات في الصف الخامس .
- الأستاذ جابر، فلسطيني آخر ، للتربية البدنية، سام بأخلاقه ومروءته .
هؤلاء من يذكرهم، ويرجو أنه لم ينس أحدا،،،،!
جزاهم الله خيرا وَبَارك فيهم....
أولئك من ضحوا وجدّوا بوقتهم// وفاقوا مع الإتقان كلَّ مكانِ
معالم للتعليم لا ينسى فضلهم// ومعدن صدق بارز ومغاني

وكان والد الجميع والدنا اسماعيل عامر بمثابة الراعي والفراش، المسيطر على الأمور، اداري ومعلم وناصح ومنقذ، ومفتش، وصاحب البشائر بالرواتب والتغذية ،،،،! أيام كانت تغذية، تبل الريق، وتمحو الحاجة....!!
وتغذيةٍ لنا كربيع بُرٍ// وتمنعنا من الجوع العريضِ
غذونا فيها أزمنةً طوالا// وكانت كالدواء لذا المريضِ
ولا أبالغ حينما أقول إن مكانته سابقا، يتمناها بعض معلمي اليوم، ويأسى على ما انتهى اليه وضع المعلم من الخذلان المجتمعي والحصار الاداري،،،،!
ولكن يبقى المعلم استاذ الجميع، وإن عودي او حورب، فلن تتقدم أمة إلا من بوابة التعليم، إن قدسوه، قدست ونهضت، وإن أهانوه أُهينت وتخلفت، ولا يجني جان إلا على نفسه،، والسلام،،...!

1436/2/1966

 1  0  952
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-21-1436 01:41 مساءً الزمن الجميل ،،،، :
    لفتة جميلة يا دكتور حمزه بأن تطرقت لمعلميك الأفذاذ ويعلم الله أنّهم كانوا بمثابة الآباء لنا في ذلك الزمن الجميل ،،،
    رحم الله الأساتذة / علي ناجي ومصطفى القيسي وفوزي رباح وعلي حافظ وغيرهم ممن مات ،،،،

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:00 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.