• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:57 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

نسيلة عامر حوفات

الطريق الى خميس البحر( حرب باردة )

نسيلة عامر حوفات

 0  0  847
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
-


الطريق الى خميس البحر ( حربٌ باردة ) ،!


عندما تستعرض احصائيات الوفيات والاصابات التي تنتج عن الحوادث التي تحدث على طريق محايل و المتجه الى بحر ابو سكينه ، يخيلُ اليك في الوهلة الاولى ان هذه المنطقة تقع تحت استيطان ظالم ، كيف لا و لا يكاد يوم يمضي دون سماع اخبارٍعن حوادث شنيعة تخلف وفيات او اصابات كبيرة ، فلم يعد الامن سمة يتغنى بها سكان بحر ابو سكينه في وطن الامان ، ففي ضل التطور الذي غطى مملكتنا شمالها و جنوبها بقيت هذه الكليومترات البسيطة عائقاً كبيراً لوزارة النقل و التي بدورها تحضى بنصيب الاسد من الميزانية السنوية للملكتنا ، وبقي اهالي خميس البحر محاصرين بين سندانة ردائة الطريق و مطرقة تهور عابري هذا الطريق ، وبقي الهاجس الاكبر الذي يسكن كل من يسلك ذلك الطريق ، هل اصل ام ستكون اخر لحظات حياتي مرميا بين جنبات هذا الطريق ؟
وبالرغم من كل الندائات و الصيحات التي يوجهها سكان بحر ابو سكينه ، الا ان احداً لم يستجب لتلك الندائات ومع كل مرة يموت فيها مواطن يزداد المسؤولون صمماً ، وتزداد القسوة بداخلهم وكأن لعنةً قد اصابت هذا الطريق او غيمة ابدية اخفته من جميع خرائطهم ومشاريعهم ليبقى اهالي المنطقة تحت رحمة الله و لطفه بهم .
ومع كل اشراقة لشمس ، يزداد الطريق سوءاً وتزداد نسب وقوع الحوادث المدمية التي تخلف قتلى بين افراد و جماعات ، لتنتهي قصة اُسرٍ بأكملها وتخلف ورائها طفلا يتيماً راح ضحية اهمال مسؤول لم يخطر بباله ان احداً من اقاربه سيكون ضحية لمثل هذا الطريق في يومٍ ما .
ويبقى السؤال الذي يدور في ذهن اهالي المنطقة جميعاً ، هل حقاً الطريق الى خميس البحر هو رحلة الى الموت ؟

 0  0  847
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:57 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.