• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:15 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

أ. أحمد عسيري

أب جائر وأبن حائر....!!

أ. أحمد عسيري

 0  0  712
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعض الآباء والأزواج ليس حقيقا ولا كفؤا لهذا الشرف أو هذه المكانة السامقة..
من عدد أو أقدم على التعدد لابد أن يدرس جيداً مدى العاطفة في داخله ..إنسانيته قبل كل شيء ..صفاته الشخصية والأخلاقية والعقلية أيضا والتي تنطبق لاحقاً على علاقته مع أبناء زوجاته..ومع زوجاته أيضاً ....يحدث أن يتجاوز بعض الآباء حدود المعقول إلى اللامعقول في التمييز بين أحد الطرفين وفق إرتياحه وأهوائه ورغباته ..لا يقيم وزنا لطرف .. بينما يعلي الطرف الآخر ....تمييز في رأيي من أحقر ما يمكن ...لنتائجه الوخيمة جدا جدا على أبنائه المساكين أقسم بالله ...بعض الآباء يحرم أبناء إحدى زوجاته من كل شيء يحرمهم من أملاكه وأمواله وأرضه و ( نفسه ) ووجوده بينهم حتى ..بينما يغدق أبناء الأخرى بكل شيء حتى وجوده ومشاعره ..هذا ليس بشرا البشر لا يفعلون هذا ...الإنسآن لا يتنازل عن بعضه أو شق منه ..الإنسآن لا يقبل الظلم والجور ..هم كائنات فقط ...ويتبجح بعضهم في المجالس باحثا تحت ركام خطاياه ونقص كفاءته ( الأبوية التربوية ) إن جاز التعبير ..يبحث عن قشة صيت تبقي له شيئاً من الأرتياح على كم الجراح التي سببها في حياته ..نسي الموت وأن هناك سؤال وجواب ..حين يرمي الأب أبنائه بهذه الطريقة لا يعني إلا شيئاً واحدا في رأيي ..السقوط الإنساني المريع ...في نظري هذا ليس بشرا ليس أبا ولا يمت لهذا المعنى الأسمى بصلة ...ونجد من الأبناء للأسف وممن رجحت كفة الميزان في صالحهم يجزون هذا الكائن خيرا ويدعون على هؤلاء المساكين بمزيد من العذآب والتنكيل رغم أنهم أخوة يجمعهم أب واحد إنسلخ من إنسانيته كالثعبان من جلده .وغدا يوم يقف الأشهاد والعباد بين يدي الله ستسألون كلٍّ عن رعيته ويقتص للمظلوم من جور ظالمه بإذن الله تبارك وتعالى ......

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  712
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:15 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.