• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:29 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

أ/محمد أحمد الختارشي

الكاتب الذي تقزز من المعلمين

أ/محمد أحمد الختارشي

 2  0  1.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكاتب الذي تقزز من المعلمين.. -
لا أدري (جد أم هزل )ماكتبه صاحب الجد والهزل في جريدة الرياض حيث تفاجأت بمقال الكاتب عبدالله الجعيثن في زوبعته المشهوره يتهجم فيه على المعلمين والمعلمات ويتقذر منهم معتذرا أنه كان لايريد الحديث الا انه اضطّر بدافع الغيرة على أبنائنا الطلاب وسير العملية التعليمية كما يقول ..!!
توجهت مباشرة إلى السيفي الخاص به لأطلع على السيرة الذاتية له ،فانصدمت عندما قرأت أنه من كبار الكتّاب والمؤلفين وتعجبت ما هذا الانحطاط الأخلاقي والفقر المعرفي والموضوعي في طرح الكاتب الكبير لهذا المقال المخجل الذي لا يمت للأدب والذوق بصله وانما كان شبقا إعلاميا للنيل من المعلمين والمعلمات وطرح كل ما من شأنه التقليل منهم وانتقاصهم وجرح مابقي من كرامتهم .
وهذا ليس بمستغرب فالمعلم هو الوحيد الذي لابواكي عليه ولا يمتلك حتى حق الرد على الإساءة .
إن المعلم والمعلمة ياسيدي الكاتب ليس مصنع عطور ولا باقة ورد ، لكن المعلم والمعلمه مصنع للرجال والنساء الأوفياء الذين يقبلون اليد والرأس احتراما وتقديرا وردا للجميل والمعروف.
هذا ماكان ينتظره المعلم الذي يقضي نهاره يتنقل من حجرة إلى حجره ليؤدي الأمانة على أكمل وجه رغم كل الظروف صحية كانت او نفسية او اجتماعية او مناخية.
المعلم الذي تتقزز منه لايقضي يومه في الفنادق وغرف النوم والاستديوهات المغلقة والمجهزة بأجود انواع التكييف والتبريد ..
كان ينبغي عليك ايها الكاتب الكبير ان تحترم قلمك وتكرم من علّمك كيف تمسك به ولا تضع يدك على انفك من رائحته ..
من يقرأ مقال الكاتب يدرك ان الزهايمر قد اصابته وانه اصبح غير صالح للكتابه فعلى جريدة الرياض إعادة النظر في وضعه أو تدويره
وقوله (البعض ) لا يعفيه من تحمّل مسؤولية الكلمة والإساءة المبطّنة للمعلمين والمعلمات والتي دائما مانسمعها من المهرجين امثاله واصحاب التوجه و التفكير القصري الذين لم يعرفوا من التطور و الثقافة و النقد إلا ما يلبي رغباتهم ويخدم توجهاتهم .

 2  0  1.5K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-21-1435 09:27 مساءً سعد العسيري :
    مقال رائع يا استاذ واختلف معك في قولك أن الجعيثن كاتب كبير فهو نكرة ولا أحد يعرفه قبل مقاله العفن.
    • #1 - 1
      12-26-1435 11:52 صباحًا اﻷسلمي :
      هناك نوع من الحشرات تموت عندما تشم الشي الجميل والفواح ولااحسبه الا من هذاالنوع
  • #2
    12-21-1435 08:53 مساءً اميره عسيري :
    شكراً لك استاذ محمد على هذا الطرح الراقي وبالنسبه لذلك الكاتب المتقزز فهو اشبه بذبابة تتنقل بين القذورات فتختلط عليها الروائح فلا تكون قادرة على التمييز بين الروائح الزكيه والنتنه فلا لوم عليه وركاكة اسلوبه كانت اكبر دلاله على انه لايرتقي ابداً ليصنف ضمن الكُتاب اصلاً ولا يليق بالكتاب ان ينتسب إليهم ذبابة .. وكأنه تناسى ان الرسل والانبياء هم المعلمون الاوائل في تعليم النظافه وسار على نهجهم المعلمون والمعلمات في تعليم ذلك الكائن وشاكلته كيف يستحم وكيف يتوضأ وكيف يهتم بنفسه ولربما انه فعلاً اصيب بالزهايمر كما اسلفت وبحاجه لاعادة تدوير لتعود اليه ذاكرته التي فقدها او لربما انه شعر بفشله ككاتب لا احد يعلم بوجوده اصلا فبدأ بالبحث عن موضوع يلفت الانتباه إليه وطبعاً لم يجد افضل من سيرة المعلمين والمعلمات ليكون له سبقاً اعلامياً موسوماً بالعار فليته طهر نفسه وقلمه واتقى الله فيما كتب لكان افضل له من تلك السخافات التي سطرها قلمه القذر والذي يمثل شخصه فقط ..

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:29 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.