• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:28 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

أ. نورة مروعي عسيري

قراءة تحليلة تربوية لطالبة المتوسطة الثانية بمحايل

أ. نورة مروعي عسيري

 11  0  3.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كثيرة هي المواقف التربوية في الميدان التربوي تستفزني للكتابة بداية من تحديد المشكلة أو نقد لظاهرة أو تحليل لموقف قد يمر مرور الكرام على من لا يعي فعلا حجم القضية وأبعادها التربوية والنفسية أو الاجتماعية
ولكنه موقف لإحدى الطالبات أثار الجدل بين من يعتبره جرأة ومن يعتبره سوء أدب ومنهم من نظر إليه نظرة المتشفى باعتباره صادر من ابنة قيادة وقامة تربوية تستحق منا جميعا الاعتراف بها والاحترام والتقدير لشخصها حتى وإن اختلفت معها في بعض الآراء في أحيان كثيرة ولكن هذا الموقف أناقشه الآن ليس بواحد من الاعتبارات المذكورة أعلاه لأنني لو ناقشته بأحد الاعتبارات السابقه فلن أختلف عن غيري فكرا وستكون سقطة تربوية لا تليق بي أبدا ولا تليق بما كنت ولازلت أحارب من أجله (ثقافة احترام الآخر)
ودعوني أناقش القضية بوجهة نظر تربوية بحتة من جهة ومن جهة أخرى أعرض وجهة نظر الطالبات أنفسهن .
وقبل أن أناقش القضية أوضح ما حدث لمن جهله ( أن إحدى الطالبات في المرحلة المتوسطه أخبرت معلماتها أن تريد أن تتحدث في الطابور الصباحي عن اليوم الوطني ولكنها فاجأت منسوبات المدرسة من مديرة ومعلمات ومرشدة طلابية أنها تريد أن تصل إلى المايك لتعبر عن رأيها الشخصي باعتبارها طالبة يحق لها مناقشة قضاياها وقضايا صديقاتها التربوية وهي تعلم جيدا أنها لو أخبرتهم بأنها تريد الكلام بهذا المكان بموضوع إحالة بعض الطالبات للمنازل لما سمحوا لها إطلاقا باعتبار أن الأمر ليس من شأنها وليس من حقها التحدث فيه أو مناقشته وهو أمر متعلق بصلاحية أهل الاختصاص الذين لا يخطئون وما يصدر عنهم من قرارات هي قرارات منزهة مبرأة من المولى عز وجل .)
نبدأ بداية بعرض نظرة بعض المعلمات لهذه الطالبه بعد هذا التصرف فمنهن من بادر بالحكم عليها بأنها جرأة غير مهذبة وأن الطالبة استغلت منصب شخص ما في أسرتها لتوصل صوتها بهذه الطريقة باعتبار أنه لا يمكن لأي طالبة غيرها فعل ذلك ولكن هذه الطالبة لها ركن شديد تأوى إليه وهو ما شجعها لفعل تلك الجريمة التربوية في نظرهن والتي لابد وأن تعاقب عليها مثلها مثل غيرها من الطالبات يعني بالبلدي ( ليش على رأسها ريشة ؟؟ ) علما بأن الطالبات جميعهن أيدن موقف زميلتهن الجريء وأغلبهن قالوا أنها تحدثت بما في قلوبهن وأنها لم تتجاوز حدود الأدب في التعبير عن رأيها وأنه من حقها وحقهن إبداء رأيهن فيما يصدر داخل جدران المدرسة من قرارات تخصهن وتخص زميلاتهن باعتبار أن ما حصل لصديقاتهن قد يحصل لهن .
عزيزاتي الطالبات أما أنا فلي رأي خاص بي لا أريد أن أحبطكن به ولا أريد أن أضع خطوط سوداء في طريق مستقبلكن فأنتن جيل المستقبل وأنتن أملنا في الآتي وفي تغيير كثير من المفاهيم الاجتماعية والتربوية القادمة وأنتن جزء لا يتجزأ من فكر وثقافة مجتمع عاش أزمنة يرزح تحت القمع يعاني سياسة تكميم الأفواه , مجتمع عاش أفراده تحت مبادئ سلبية خلفتها أمثال وحكم أصاحبها بادوا واندثروا ولم تبقى إلإ أمثلتهم التي جعلت كل من يرددها شخصا عاديا لا يسعى للتغيير (عاشوا على امش جنب الحيط يحتار عدوك فيك , ابعد عن الشر وغني لو , فلان مالوا لا في الثور ولا الطحين , واربط الحمار مطرح ما صحبه يعوز, يا مواطن لا تتدخل )
مجتمع لم يتربى على ثقافة الإصلاح والتغيير الإيجابي التي حملتها رسالة المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم,
ثقافة احترام الحقوق التي تبناها سيد الخلق أجمعين حين كأن يسـتأذن الأطفال في شربة الماء ثقافة البشير والنذير ثقافة الاستماع والإنصات للآخر واحترامه ومناقشته والتودد إليه فهناك فرق كبير بين الاحترام والخوف فمن السهل أن تخيف طالب ولكن من الصعب جدا أن تجعله يحترمك ومن السهل جدا أن تخيف موظف أيا كانت وظيفته ولكن من الصعب جدا أن تجعله يحترمك .
- هو سلوك ورثه أفراد المجتمع (أن العمل لا ينجح إلا بالتسلط والقمع وأن الإدارات لا تحقق نجاحها إلا بالقرارات الصارمة بدون مراجعة وهو ما أنعكس على ثقافة الأسرة والمجتمع والمدرسة)
- مجتمع تربى على مصطلح ( هذه صلاحياتي , ومن المدير فينا أنا والإ أنت , ونفذ اللي أقوله بدون نقاش ولا تردد )
- ألسنا نسمع هذه العبارات يشكل يومي يرددها الزوج مع زوجته والأب مع ابنه والأخت الكبيرة مع من هي أصغر منها و المعلمة مع الطالبة والمديرة من معلماتها ورئيسة القسم مع منسوباتها وهكذا إذن هي موروث فكري اجتماعي
وبالرغم من هذه السلسلة المتصلة من التعقيد الفكري والاجتماعي في أمور الحياة والعمل والتعليم يظل هناك أشخاص يستطيعون فرض أنفسهم وينجحون في إيصال أصواتهم للعالم بالطرق التي يرونها مناسبة أو بالوسائل المتاحة ومنهم من يبتكر طريقته الخاصة للتعبير عن رأيه ولعل هذه الطالبة لم تجد طريقة لإيصال صوتها إلا بهذه الطريقة هذا يعني أن هناك مشكله وحلقة مفقودة في العملية التربوية والتعليمية.
عذرا زميلاتي المعلمات قد يغضبكن الخط الذي انتهجته في طرح هذه القضية ولكنها وجهة نظري تحتمل الخطأ أو الصواب فسياسة خنق الأصوات هي ما يولد الصراخ.

 11  0  3.1K
التعليقات ( 11 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-26-1435 12:55 صباحًا فَاطمه :
    اللَه يجزاش كل خخير ويسعدش سعادهه مالها حد ي ربب
    كلامش ككلو صداقن اللله يوفقش فرحتي طالباتت كثييير اللله يععطيش كل خخير ويسهل دربش رسمتي ابتسامات ععريضه عع وججيهم من ككثر ففرحتهم بكلامش
    انن شااء اللهه يوصلهم امكلام
    اصصلن وربي لو يؤمنون بقضاء ربي وقدره كانن محولو البنات منازل والبنت اللي طلعت فف الاذاعه منن شين بقلبها تبغى تخرجو وحسَن باللي فف قلوب صديقاتها اللله يسعععدها سعادهه تبكي منها
    ويسععدش ويرزقش الجنه ي ربب
    • #1 - 1
      11-27-1435 09:06 مساءً نونا :
      أول شيء اكتبي صح علشان يخلونك تعبرين عن رأيك للأسف لاأنتم ولاهي فاهمين صح ...
  • #2
    11-25-1435 05:43 مساءً المعيه :
    البنت تستاهل ماجاها
  • #3
    11-25-1435 02:23 مساءً زيلعيه :
    بارك الله فيك يا استاذه نوره وعلى هذا الموضوع الرائع وجهة نظرك جدا في عين الصواب
  • #4
    11-25-1435 12:24 مساءً عبيرالعاصمي. :
    اعتقاد المدرسه جدأ باطل.
  • #5
    11-25-1435 11:40 صباحًا غغنوو :
    آللهه يجزيكك خخير ع ذا الككككلأمم الجميل وأي تربويهه ماتجرات وقالت إلي قولتيهه لأنهم ععآرفينن آش مسويننَ وماميزين بين الصح والغلط وأتمنى ذا الكلام يووصل للمديرهه وأخخص الوكيلهه فاطمهه الألمعي ظلمتيَ نآس ككثثيرري وأولهم أناا ماطلعت منهآ بسسلامم ..
    آللهه يعطيكك ألففف ععآفيهه ونشكككككرك من ككل ققلببب من أمهآت وطالبات وأخخوات ??.

    غغنوو العسيريَ?.
  • #6
    11-25-1435 11:40 صباحًا فاطمه :
    للاسف اننافي مدارسنا نفرح بالطالبه الصامته (المثالية) بل وتسلم وسام على صمتها وﻻنشجع الطالبة على الحوار والمناقشة وابداء الراي والمشاركة في القرارات لنهيئها لمجابهة اﻻمور الحياتية القادمة
  • #7
    11-25-1435 11:12 صباحًا amera :
    موضوع رائع جدااا ...
    وفعلاااا كلااامك واقعي جدااا وكله صواب لماذا لايسمح لمن يريد التعبير عن رأيه ! كم اتمنى ان يكون هناك ديمقراطيه دون تقيييد للشخص او دون وضع قيؤد وشرؤط لانها لو وظع ماتقدم ذكره لن يكون.. هناك حرية رأي ..

    ولكن هناك بعض الكلمات اردت الوقوف عندنا وهي انه لماذا !فقط من له مكانه ومن له نفوذ يستطيع الوصول واخذ حقه ومن ليس له سند لا يحق له التحدث او نقاش حقه او الحصول على حقوقه كامله ..


    تظل هناك كلمات عالقه وحائره في القلؤب والانفس تحتاج لجرأه لتطلق حتى الجميع يسمعها وحتى كلن ياخذ موضعه وحتى توضع النقاط ع الحرؤف ..

    ااعتذر ع إطالتي ولكن احببت ان اعبر عن رأي الشخصي ..

    دومتي اخيتي نوره ودام قلمممممك لاطلاق الحق ووضع النقاط ع الحرؤف
  • #8
    11-25-1435 10:37 صباحًا محمد الاسمري :
    موضوع يستاهل التأمل والقراءه اكثر من مرررره. كونه يلامس جوانب نفسيه واجتماعيه تاهيليه في العمليه التربويه ويسلط الضوء على اهمية تعزيز ثقافة الابداع الاذاعي في نفوس اجيال المستقبل.
  • #9
    11-25-1435 10:11 صباحًا زوز :
    هاذي الكلام جدا سليم
  • #10
    11-25-1435 09:52 صباحًا زوز العاصمي :
    كلاام جدا سليم وجزاك الله خير
  • #11
    11-25-1435 09:44 صباحًا محمد الاسمري :
    يحتاج الموضوع فعلا القراءه اكثر من مررررره لاهميته وملامسته جوانب نفسيه واجتماعيه

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:28 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.