• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:53 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

نسيلة عامر حوفات

محايل بين التنظيم والهمجيه!

نسيلة عامر حوفات

 0  0  530
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من غير المعقول أو حتى المقبول أن نرى محافظة عصرية ومشتى جنوبي أكثر من رائع، ومع ذلك تعج ببعض العشوائية والهمجيه ـ إن صح التعبير ـ خصوصا فيما يتعلق بالمطاعم وتحديدا "المنادي" ، فلا تستغرب لو وجدت المطعم بجانب محل بنشر وزيوت، ولا أعلم هل من يأتي إلى المطعم ليأكل سيستسيغ الأكل وهو يشم رائحة الغبار المتطاير من "البنشر" المجاور، أو الزيوت، وغيرها.
نحن لا نلوم أصحاب المطاعم، فالغالبية منهم هدفهم الكسب المادي كيفما شاء، لكن في اعتقادي المسؤولية الكبرى واللوم يقع بالدرجة الأولى على الجهة المسؤولة عن صحة المستهلك.. أي البلدية، والأمر لا يعدو كونه إجراء تنظيمي بسيط، يتم من خلاله إبعاد محال "البنشر" عن المطاعم والأماكن المعدة للأكل.
الأمر الآخر متابعة المطاعم ونظافتها، وتهيئتها لتكون مكاناً جاذبا لاستقبال الزبائن، فمن واقع المشاهدة هناك بعض المطاعم بكل أسف "تسد النفس"، فالمغاسل وأماكن الجلوس، وقس على ذلك أواني الأكل.. فأين البلدية عن المتابعة؟ وإلزامها بالنظافة على المستويات كافة، ووضع جلسات مرتبة، كما نرى ذلك في الكثير من الديوانيات الخاصة بالقهوة العربية، رغم أنني أعتقد بل أجزم أن هذه المطاعم تحصل على أضعاف ما تحصل عليه الديوانيات، ولا نحسدهم على ذلك، نسأل الله يرزقنا وإياهم، بل نطالبهم بالاهتمام بالنظافة وأماكن الجلوس لا أكثر ولا أقل.
ليس الهدف من هذا الموضوع الإساءة إلى هذه المدينة الجميلة، بقدر ما هي ملاحظات أردت أن تصل إلى من يهمه الأمر، متطلعين إلى أن نرى "عروس تهامة" في أفضل حلة.




مستشفى محايل
لا أحد يستطيع الإنكار أن مستشفى محايل يقوم بدور كبير في استقبال أعداد ليست بالقليلة من المراجعين سواء على مستوى العيادات أو الطوارئ، وأعان الله القائمين عليه، لكن ليس معنى ذلك السكوت عن بعض القصور الذي نشاهده.. فكيف تصل حالة طارئة إلى المستشفى عن طريق بعض المواطنين ثم لا يجدون ممرضين يقومون بإنزال المريض من السيارة بالطريقة السليمة التي قد تجنبه بعض المضاعفات.. إلى أن يصل الأمر إلى تشنج الحالة ولولا لطف الله ثم تعاون بعض المواطنين ربما حدث ما لا يحمد وعقباه.
على إدارة المستشفى ألا تتخذ من مسألة الضغط والازدحام ذريعة للسكوت عما يعانيه المستشفى من بعض القصور أو الاحتياجات سواء من ناحية المعدات أو الطواقم الطبية حتى يقوم المستشفى بدوره على أكمل وجه.




خاتمة
ولا خير في ودي امرئٍ متلونٍ *** إذا الريح مالت مال حيث تميل



عامر الشهري
Am_alshry@hotmail.com

 0  0  530
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:53 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.