• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:56 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 9 ساعة

أ. أحمد عسيري

ساند...!!

أ. أحمد عسيري

 0  0  580
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تخطئة المواطن وتهميش رأيه حتى ( المتخصص ) في مجالات معينة يتم تسفيه رؤيته وتحليله للأمور وإحتقاره وتسطيحه وتجاهله عندما يتحدث مسئول وزارة أو جهة حكومية في البلد على منبر إعلامي أمام الرأي العام وتحويل النقاش من دائرة المسائلة والمصارحة والمشافهة إلى دائرة (مصادرة) ضيقة لا تتسع إلا لرؤية واحدة ووجهة نظر سائدة في أوساط الطبقة المنعمة المترفة مساندة لهذا الزحف الشامل الناقم على راتب هذا الموظف المسكين ..الخزينة متخمة والطفرة على أشدها والمالية متعافية ناضحة ناضجة جدا .. لكننا نتشاطر وحظوظنا ومتطلباتنا وظروفنا هم الذود عن بقايا هذا الحق الذي تتفضل به المالية ( الحالية ) وتقدمه لموظف يخدم بلده كدحا وكدا أعلى بكثير من هذا المرتب البسيط المودع في جابية بنكية وحساب مغبون هو للمساعدة أحوج وإلى الله المشتكى وعليه التيسير والمخرج ( حديثي عن شريحة ذوي الدخل المحدود وهم الجزء الأعظم )
تحدث محافظ التأمينات الإجتماعية بمافيه الكفاية عن سآند وأقسم أنها دراسة وطنية باهل صاحبها على جدواها وزكاها ونزهها المحافظ وحررها على طاولة الثامنة وقدمها طبقا شهيا سائغا رغما ..نعلم أنه سبق سيف القرار عذل التبرير والتوضيح أو حتى الإعتذار وهو محال ..يتم تطبيق مثل هذا النوع من القرارات بشكل يخترق حاجز الصوت وتلك التي فيها الخير تختبئ تحت الأرفف وتغطى بأطنان من الورق .. عبث..ما فائدة التوضيح أو ما جدوى إقناع الناس بأهمية هذا البرنامج بعد البت فيه وإرغامهم عليه ..لا يعني بالنسبة لنا إلا شيئاً واحداً فقط .. عدم إكتراثهم بظروف المواطنين ..لا أجد بعقليتي البسيطة تفسيرا إلا هذا .. 1% أين ستذهب ولمن وأكثر هؤلاء العاملين والمنتسبين للمؤسسة يحملون شهادات خبرة تخولهم وتيسر لهم الحصول على وظيفة أخرى دون الحاجة إلى إستقطاع هذه النسبة ودام أنكم تتحدثون عن الدراسات الوطنية وكما ذكر أحدهم دعونا نراجع هذه :
12 مليون برميل يومياً × 30 يوم × 1% × 300 ريال قيمة البرميل = مليار ريال شهرياً ..!!
ولو تم تقسيمها على الحد الأعلى 7500 ريال
لأمكنهم صرفها على 150000 عاطل أو متعطل وهذا محال ..
وستكفي لصرف 2000 ريال ل 500000 عاطل عن العمل ..!!
لا نحب المبالغة لكن ثمة أشياء تحدث لا تشعرنا بالأمان أبدا ..خرجت بنا عن العادة ..ما لا يعلمه هؤلاء الطبقة المترفة أن ظروف موظفي الدولة في ترد مخيف ..لا يعلمها محافظ المؤسسة ولا رئيس مصلحة التقاعد ولا وزير المالية ولا صاحب هذا البرنامج حتى أو من سوق له محاولا تلويث عقولنا لتقبل أنها تصب في مصلحة الموظفين في وقت هم فيه بأمس الحاجة إلى تسوية رواتبهم وحقنها بجرعة بسيطة من جرعات وزارة المال ..فضلا عن وزارتنا الوقور الخدمة المدنية والتي لم توجد إلى الآن نظام يحمي ويكفل حقوق موظفيها ..وتذاكى معالي المحافظ وأحسبه كذلك في معرض رده على سؤال أحد المتقاعدين حول جدوى إستقطاع هذا الجزء من راتبه فشبهه بالتأمين الصحي ( مدفوع مدفوع حتى لو لم يكن يحتاجه ودعى ألا يحتاجه على سبيل التشبيه ) و كَيَّفَ به المشهد وجعله في قالب آمن يبعث على الطمأنينة ..الله أعلم ما جديدهم القادم لنا وماهي المفاجأة التالية وأظنها ستكون قنصة في مقتل..وأحسب أن هؤلاء العاملين أكثر وطنية وحبا وإستعدادا لأداء الواجب وفداء الوطن من غيرهم وكما قيل : تولى نقاشات أوضاع الفقراء للأغنياء ..وتولى أمور مشاكل الإسكان لأصحاب القصور ونشتكي من عقد الأمور ورداءة الحظ والله المستعان ..!!

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  580
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:56 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.