• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 07:58 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 7 ساعة

د/ ابراهيم الأسمري

الإختلاف وحسن النوايا

د/ ابراهيم الأسمري

 0  0  666
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تأتي الظروف الحياتية دوماً بأحداث مختلفة تجعلنا نتعامل معها وفقاً للظروف النفسية التي تحيط بنا وتُلزمنا أن نتعامل مع هذه الظروف باعتقاد وإيمان جازم بأن هناك شخص يقف خلف كل هذه الأحداث ، الاختلاف الذي يحدث يومياً لنا سواءاً من الزملاء أو حتى من الأقارب يتحول بسبب ظروف نفسية معينة وموجهة عند الشخص إلى خِلافات شخصية ، والطرف الآخر حتماً هو من يقف خلفها ليتحول الاختلاف العملي المؤقت إلى خلاف شخصي دائم بسبب عدم تقبلنا لوجهة النظر الأخرى التي تخالفنا والنظر لها من زاوية شخصية حادة!!.
فحين ينقُد أحدنا أداء شخص معين في العمل أو علاقاته مع أقاربه أو يقدم له نصيحة في أمر ما ؛ تجد الطرف الآخر مباشرة يسعى إلى التصدي للشخص المنتقِد له كي يُلجمه في حينه!! ليس إلى هنا فحسب بل إن الأمر قد يصل عندهم أن يتفرقا عن بعضهما بسبب غياب لغة الحوار والنفسيات المضطربة وسوء النية المبيتة، حتى لو كان هناك حواراً بينهما وهو مبني على خلفيات نفسية مسبقة فسوف يؤدي إلى جدل في حالة تنتهي بأن يكون عقيماً.
إلى هنا يجب أن نقف ولو قليلاً من أجل إيجاد لغة حوار بين الطرفين للوصول إلى نقطة التقاء بعيداً عن (شخصنة) الأمور والاعتقاد المبطن سلفاً بسلبية رأي الطرف الآخر ، وأنا هنا لا أريد أن نكون على حسن ظن دائم بل يجب أن نكون حذرين نوعاً ما حتى تتضح الصورة بحسن النية أو بعدمها، فبعض من يُعرفون بحسن نواياهم دائماً ما تجد البعض يستغلهم في أمور ومصالح شخصية لهم ، لكن من حكمة الله في البشر أن جعل منّا من يتسم بالطيبة والبعض من يكون التعامل معه صعب للغاية ، النفوس مختلفة والشخصيات هي كذلك قد تكون في أحيان مضطربة ، لكن يجب أن يكون تعاملنا مع غيرنا مبني على أسس من الاحترام والصدق والوضوح والاستماع لرأي الطرف الآخر أياً كان رأيه ، دون الحكم مسبقاً أو بالاعتقاد الخاطئ بأنه المتهم الأول والوحيد خلف ما يحدث حوله .
إيجاد لغة مستقلة والاستماع للعدو قبل الصديق وإيصال النصيحة أو الرسالة بلغة سهلة وبطريقة محببة وبأسلوب مُحترم
يجعلنا نتعايش بمحبة وحسن نوايا مع بعضنا.
فاصلة أخيرة : صفّوا النية ..لكن ليس دائماً!!!

 0  0  666
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:58 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.