• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:34 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

نسيلة عامر حوفات

بين جهد وجهد..

نسيلة عامر حوفات

 0  0  496
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بين جهد وجهد !!

بينما كنت اقلب بعض القنوات الاسلامية، لحظت محاضرات تنقل من جامع قنا الكبير، فهالني روعة التصوير، وحسن الترتيب والتنظيم، فسألت : فقالوا جهود مكتبهم التعاوني،،،،!
وتعجبت لماذا منطقتنا ومحافظتي الغالية محايل،،، ليس فيها ذلك،،،،؟!!
وتبقى نظرتهم دونية لوسائل الاعلام الحديث المتطور،،،!!
عدة ملتقيات دعوية خاوية بلا تغطية
وفعالياتهم ومناشطهم بلا تغطية،،،!
وجامع العنود والفهد، كأكبر جامعين وكذلك اليحيا، لا تحظى برعاية دعوية منهم ،،،،!
وإذا غُطيت بعض الانشطة، فبوسائل بدائية، او قائمة على المعرفة او الشحاذة الدعوية،،،!
ثم لا تواصل فضائي راقي ،،!!
لكانهم عجزة عن توفير فريق اعلامي متطور،،،،!!
وإذا نُقدوا قالوا ،،، الدعم والدعم،،،،!!
بينما يرى لهم اهتمام ببرامج شبابية متواضعة،،،،!! وهي كذلك يوفر لها توثيق اعلامي، كأكبر توثيق عندهم، ولا يبذل لسواه، ومع ذلك يبدو متخلفا حينما نشاهد اعلام جيرانهم،،،،!!
ما الذي يجري حينئذ؟؟؟
هل هو سوء توزيع او تصريف،،؟
ام فساد متغلغل،،؟
ام ضعف الرؤية والاستراتيجية التطويرية ،،؟؟
كل ذلك وارد اذا علمت ان الأداء الدعوي دون المستوى المطلوب،،،!
ويجثم على عدد من المؤسسات من لا يعي دورها او يرتقي بأهدافها،،،!!
ويحولون في أدوارهم دون نصح ناصح، او توجيه موجه، او تذكير مذكر،،،!!
فقد تلحظ فرعونية سلوكية،،،، ما أريكم الا ما ارى وما أهديكم الا سبيل الرشاد ،،،!
فتقدم الناس وتاخرنا، ونجحوا وفشلنا، حيث لا يزال يتحكم في القرار الدعوي او المؤسسات الدعوية، أناس لا علاقة لهم بالدعوة، ولا بأسس الوعي والعلم ،،،،!!
تتعجب من نشاط مراكز نائية، وقرى مهجورة، ومحال صحراوية، ومحافظات بشوارع ضيقة، وجوامع وليدة،وتقدمها أداءا ووعيا واعلاما،،،!!
في حين لا يزال يناقش هؤلاء، إمكانية الاعتماد على القفزة الإعلامية، او تأسيس مواقع حيوية، او مدونات وضاءة،،،!!!
تحاول الاتصال بهم مثلا،،،! فلا دليل اليهم،،، لا موقع ولا صفحة فيس محترمة، او نافذة تويترية نفاثة،،،،!
لابد يكون لك معرفة في تلك الجهات، حتى تظفر بجوال المسؤول المعني،،،،،!!!
ومن أمثلة الضعف المزروعة، إهمال الجوامع، فلا دروس ولا كلمات او مسابقات،،،،!!! وسلم لي على (جامع ابو حمامة ) في المقاعد،،، زغردت عصافيره، ورنت مباسمه، فأنتجت جهودا دعوية عجيبة، تحدث بها القريب والبعيد ،،،!!
اما هنا فلا نعرفهم الا باثنين من البرامج المتكررة،،،!
وكأنه لا يجوز او يسوغ إيجاد غيرها في الساحة الدعوية،،،،!!!
وملتقي المحاضرات الربيعي بدون مقدمين وشارة وترتيب،،،،!
وشهر رمضان المعظم،لم يخرج منهم بخطة دعوية، ذات رؤية بنائية واستراتيجية،،،!
امر ملفت للغاية،،!
ومشهد يورث الاستغراب ،،،،!
وهل نحن حاضرون وعلى مستوى التحدي والمسئولية،،،،!!؟؟
اما اذا كان الشغل حزبي او شخصي فهذا المؤسف الشنار على الدعوة،،،،!
لابد من استنهاض كافة الطاقات، وجعل الرجل المناسب في المكان المناسب، وتجديد الوسائل ، ومواكبة العصر، ونبض الحياة المتسارع،،،!
النقاد لن يرحموا جاهلا ومتخلفا، ومتاجرا بالعمل الدعوي،،،!
والتاريخ سيسجل كل التحركات الدعوية، وسيحفظ للمحسن احسانه، وللمسيئ تقصيره وتباطأه،،،،،!!
لقد استُنقذت مدينتي الغالية من عناصر ادعت الدعوة، فاساءت لها كثيرا، لأكثر من عشر سنوات، تراجعت فيها المؤسسة الدعوية، وضعف الأداء، وانتكست اقوام، وحورب العلم، وأسس للتحزب والعنصرية، ولكن الله أبعدهم، فأعيدت التنقية والبناء من جديد، وبدأ العمل، ولكن لا تزال لهم رواسب، غرسوها، لا بد من ازالتها او تطهيرها على اقل الأمور،،،،!!
ومن التحديات هنا: السطحية والضحالة في الممارسة، وعدم تبني المشاريع الجادة، ومناوأة التجديد، وتصدير الجهال على حساب المتقنين، والتحزب الشللي المتخلف ،،،! والله المستعان .

 0  0  496
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.