• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:22 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

فيصل آل عامر

( العشر الأواخر من رمضان )

فيصل آل عامر

 0  0  675
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ها هي الأيام تمضي سريعا وتنقضي بنا نحو الأمام فماذا قدمنا لها.
بالآمس كنا ننتظر هذا الشهر الكريم الذي كنا نتظره بشوق وفرحة وها هو الان ينقضي ويتجاوز النصف .
ايها الأخ الغالي أيتها الأخت الغالية .
هاهي العشر الأواخر على الأبواب سوف تحل علينا بإذن الله تعالى فالواجب علينا أن نجتهد ونكثر من الطاعات والأعمال الصالحة التي تقربنا إلى الله سبحانه وتعالى .
كم ختمة ختمتها إلى الأن كل منا يسأل نفسه؟
لازالت الأيام معك فرصة للتغير بإن تجتهد وتكثر من قراءة القرآن الكريم، والأذكار، والتصدق، وغيرها من الأعمال الصالحة وهذه الأيام التي كان يجتهد فيها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تقول: عائشة رضي الله عنها كان الرسول صلى الله عليه وسلم يجتهد في هذه العشر ما لايجتهد في غيرها .
واذا أقبلت هذه الأيام استقبلوها بفرح وكان الرسول صلى الله عليه وسلم اذا دخلت العشر الأواخر يحيي الليل، ويوقظ أهله، ويشد مئزره.
كل منا يجتهد بإن يعتكف في هذه الأيام الفضيلة إقتداء برسولنا الكريم كما في حديث ابن عمر رضي الله عنه كان رسولنا الكريم يعتكف العشر الأواخر من رمضان .
فيها ليلة خير من الف شهر وهي ليلة القدر وفضلها عظيم فالبعض يجتهد في بعض الأيام دون الأيام الأخرى فهذا قد فوت على نفسه خيرا كثيرا،كلها أيام قلائل وتنقضى بإذن الله فالموفق من وفق لها، والمحروم من حرم خيرها .
من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .ليلة عظية يجب علينا الاجتهاد فيها وترك ما يلهينا عن طاعة الله وللآسف الشديد.
البعض منا اذا دخلت هذه الأيام تسابقوا إلى الأسواق وتهافتوا اليها وأضاعوا أوقاتهم في الأسواق وكانهم لم يلبسوا شيئا عجبا لهؤلاء الناس .أنشغلوا بالدنيا وملذاتها وتركوا الآخرة وما فيها من النعيم .هذه الأيام لها طعم أخر عن بقية الأيام
فالوقت قصير ، والحياة ملهية ، والآخرة مقبلة، فاجتهد يا عبدالله وأحصد هذه الثمار حتى تنفعك في دنياك واخرتك.
يوم لاينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
20/91435
الكاتب فيصل آل عامر.

بواسطة : فيصل آل عامر
 0  0  675
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.