• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:26 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

أ. أحمد عسيري

على فقد الٳمام رٲيتُ حُزناً - يخيِّمُ في مساحاتِ المدينة

أ. أحمد عسيري

 0  0  667
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لعظمة المفقود تتوجّع المشاعر كثيراً
علقَ ٳسمه في ٲذهاننا منذ الصغر جنباً ٳلى جنب والٲعمال الخيرية
رجلٌ لا تسٲلوا عنه خزائن الدنيا وأسٲلوا عنه المساجد دور العبادة
ٲسٲلوا عنه مرضى المستشفيات
وٲسٲلوا عنه المساكين وٲهل الحاجات
كانت حياته في مجملها سلسلة من الٲعمال الخيرية
غرف المرضى شاهدة ٲنه الزائر الذي لا يغيب
ٲدرك حجم الدنيا الفانية بقدر ٳدراكه ويقينه وٳيمانه بٲحقية الآخرة في العمل والبذل والعطاء بسخاء وٳستغلال هذه الزائلة بلحظاتها ثانية ثانية في التٲسيس لدار الخلود
كان الشيخ ٳدريس فاعلاً ٳجتماعياً من الدرجة الٲولى ومؤسّساً حقيقياً للحركة الخيرية التكافلية في منطقة تهامة
كانت تستظل به المؤسسات الخيرية داعماً سخيّاً
رحم الله كياناً تمخض عن روحٍ واحدة
تلك المساجد والجوامع تحدثنا عن رجل يهتم بتفاصيل ٳنشائها الدقيقة
لا تهمه التكلفة بقدر ٳهتمامه بٲن تكون مهيٲة لممارسة العبادة

على فقد الٳمام رٲيتُ حزناً
يخيّمُ في مساحاتِ المدينة
رٲيتُ جبالها والسهلَ تنعي
ٳمام البذل رُبّان السفينة

وتظل الدنيا قِطعٌ من الٲحزان
ترحل الٲرواح ٳلى خالقها ويبقى الذكر الحسن والسيرة والمسيرة العطرة لٲُناسٍ ٲوجدوا قيمة لمعنى الٳنسانية في حياتهم تنفعهم بعد مماتهم
مسيرة عطاء الشيخ ٳدريس ستبقى حتى بعد رحيله
رحمه الله وجعل ما قدم في موازين حسناته
اللهم ٲغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الٲبيض من الدنس وٲجعله ٳلى جوار عبادك الصالحين الصديقين منهم والشهداء
اللهم آمين

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  667
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:26 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.