• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:03 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

أ. أحمد عسيري

مسَارات الإعلام الجديد..!

أ. أحمد عسيري

 0  0  631
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الصحف الإلكترونية قطعت شوطاً لا بأس به في مجال صناعة الإعلام
لا يحكمها فكرٌ مُؤدلج
أو إنتماءات حزبية وحدودٍ قُطرية ،
كَسرُ إحتكار المؤسسة الإعلامية التقليدية للمشهد الثقافي والإجتماعي جعل من الفضول وحب الإطلاع سبيلاً ومنفذاً للقائمين على هذه القنوات لخوض التجربة وخَلقَ شعوراً لدى المتابع برغبته في البحث عن البديل ،،
ساند هذا الشعور جوُّ البدايات السائد من المنافسة لزرع الثقة في الإعلام أكثر بكثير مما كان عليه في السابق ،
فضاءَات الشفافية فيها أرحب لعموم إنتشارها والتنافس الجاد لإثبات هوية الإعلام البديل وإتساع مشارب التقنية والتسهيلات المتاحة جعلتها هدفاً ومقصداً ومحط إهتمام المتابعين بل أضحت فاكهة الصباح وفاتحة المساء بتنوعها المبهر وسرعة نقل الأخبار من مواطن أحداثها في الحال ....

كل هذا الوهج يتلاشى في لحظة إن سيست هذه القنوات الوليدة ..
أو إقتاتت وتغذت على أخبار الإثارة ...!
وربما إنشغلت بمحافلٍ ومناسبات على حساب قضايا أهم من تسليم دروع أو أوسمة ...!
المتابع يستطيع التنقل بين هذه القنوات بكل بساطة لإشباع نهمه الشديد في البحث عن الحقيقة وعما يهم الشارع لا علاقة له بتجييش الرغبات وتحقيق الأمنيات ورعاية المصالح المختلفة وتمجيد أباطرة الزمان..!
الثبات على أخلاقيات المهنة كفيلٌ بإستمرار هذه الصحف في العطاء وسبيلٌ لبقاءها ونجاحها ،،
لا نريد أن نعود لمربعات قديمة عفى عليها الزمن لإرضاء أشخاص بعينهم مهما علت أصواتهم أو زادت سطوتهم ،،
( ما ينشر أو لا ينشر ويتعارض أو يتوافق مع فلان وعلان ) هي ذاتها أعادت إلى أذهاننا صورة ليست بغريبة كنّا نراها سابقاً وبدأت تمارس من جديد في صحفنا الإلكترونية للأسف ،،

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  631
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:03 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.