• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:35 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 5 ساعة

أ. أحمد عسيري

مشكلات وحلول !!

أ. أحمد عسيري

 0  0  420
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حب الوطن .. كفاءة .. نزاهة .. إستقامة .. أمانة .. سعة إطلاع

هذه متطلبات الإدارة الناجحة لموارد التنمية في البلد
لا أريد التحدث عن «القوة أو السلطة» فكل من يدير التنمية في البلد يملك هذا المطلب !!

لكن هل هو كفء لحمل الأمانة ؟
هو هل نزيه في عمله ؟
هل هو مستقيم ؟
هل يتسع صدره كما إتسع صدر وزير المياه السابق لحديث مواطن عندما إستغاثه من نقص المياه فرد عليه الوزير بهذه الجملة « يا عم روح أشتري » !
هل لديه فكر تطويري حقيقي قابل للتطبيق ؟

فريق الخبراء المحيطين بهذا المسئول يؤثرون إيجابا وسلبا وبشكل مباشر في قراراته
وأحيانا هم من يصنعون القرار

الوزارات تملك الإمكانات الهائلة لسد ثغرة «العجز»

وزارة الصحة كمثال عندما تعجز عن تقديم العناية الصحية ل «منسوبيها» تقوم بدفع تكاليف علاجهم في المستشفيات الخاصة
والمواطن في قائمة الإنتظار لشهور طويلة للدخول إلى عيادة في مستشفياتها !
«وحري بها الآن أن تقوم بدفع رسوم العلاج للمواطنين في مصحات خاصة عندما تعجز عن تقديم العناية اللازمة لهم في مستشفياتها كعيادات العيون والأسنان مثلا» !

بدل السكن مكث على طاولة النقاش في مجلس الشورى ما يقارب الثلاثة أعوام ثم سحبوا التوصية ! إلى الآن ما زال الوضع طبيعيا فالتوصيات تقدم وتسحب لا مشكلة
الأمر الغير طبيعي حقيقة هي الحجج الواهية التالية :
سحبت يا سادة لأن الدراسة التي رفعت على أساسها التوصية «ضعيفة»
سحبت لأنها خالية من الأرقام !
والأغرب أنها سحبت «لإنتهاء عضوية مقدم التوصية » !!
هذا نظام لا يقبله المنطق يا مجلس الشورى ..
ورغم ذلك أعيدت التوصية إلى طاولة المجلس في دليل واضح على التخبط والعشوائية في هذا المجلس والله المستعان
وبعدها بأيام قليلة طالب أعضاءه لأنفسهم ببدلات وميزات ومخصصات وحصانة وجوازات سفر دبلوماسية ! « اللهم لا حسد لكن هبوا للشعب شوية »!
«لذلك يجب على وزارة الإسكان الآن أن تقوم بدفع تكاليف الإيجارات التي يتكبدها المواطنين ممن لا يملكون مسكنا حتى ينتهي المجلس الموقر من دراسة هذا البدل»

نظام بعض البلديات الآن في تطوير الأسواق الشعبية :
أن يسلم لمستثمر يقوم بإنشائه وتأجيره على المواطنين بعقود «باهضة الثمن» والبلدية تتفرج وتأخذ أجرة سنوية من هذا المستثمر والضعفاء هم من يدفعون ضريبة هذه الشراكة ! لماذا ؟
«حري بها الآن إن لم تستطع إنشاء السوق بنفسها وتؤجيره على المواطنين بنفس الأسعار الرمزية المتعارف عليها ..
أن تقوم بدفع إيجارات المحال في هذه الأسواق بعد تطويرها بدلا عن المواطن أو لتكن مناصفة مع المواطن كما يقررها هذا «المستثمر»
وحلقة الخضار خير دليل على هذه المأساة !

المشكلات موجودة في كل دول العالم
لكن يبحثون عن الحلول أي كانت
ويسدون الثغرات إذا إتضحت وبانت

ونحن !!!


نلتقي ...

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  420
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:35 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.