• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:28 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 03-03-1439

د. حمزة فايع الفتحي

تغريدات ثقافية ...!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

- المثقف ليس مجرد مطلع، او جامع للمعلومات، على ضفة الرهق المجتمعي، وعتبات الهوان ،،! دورك اكبر بكثير،،!
- المثقف ضمير أمة، وليس طبلا او بوقا الى مالا نهاية ..،!
- المثقفون جيوش للتغيير لو اتحدوا وتنظموا،،،!
- محبة الثقافة يلهج بها الجميع، والمبادرات الثقافية شحيحة ،،،!
- الثقافة وعي وحِذق وتمكن، من الظلم أن تُساق كالقطيع،،،!
- رغم المنائر الثقافية، يوجد مثقفون يتاجرون بالقيم والمبادئ ، ويشترون بها ثمنا قليلا،،.!
- اذا باع العالم والشيخ دينه لمتاع رخيص، فلا اقل من ان يبيع المثقف سلعته وموهبته لبروز اعلامي محدود،،،!
- لا يوثق بمثقفي الاعلام والصحافة كثيرا، وخذ منهم واترك، لان الأجواء مسيطر عليها، وخالية من السعة، وتميل للجمود والمحافظة الذاتية،،،!
- يعجبك المثقف الذي يحترم قرّاءه، فلا يقدم الا المفيد، ولا يذيع الا المجدي،،،!
- من حماقة المثقف ان يستأثر بالحديث، ويقيد آفاق الآخرين،،،!
- الحوار والنقد جناحان للثقافة فلا تكسرهما فتخسر كل شئ،،،!
- المثقف تفاعلي يشع بالحياة ومحبة التغيير، والمثقف الجامد، نسخههم تفوق الحصر ،،! نريد من مسلاخ الاول،،،!
- اذا المثقف أوسع من تأملاته ونقداته المتجردة، بلغ جوهر القراءة النقدية لمجتمعه واطلاعاته،،،!
- ثقافات الامم تعبر عن عقائدها وعلومها وفنونها وآدابها ، ولا يصح اختزالها في جانب واحد،،!
- عش الثقافة كنبض حياة، يحيا عقلك، وتبلغ المعالي،،،!
- التجمعات الثقافية تثري الاهتمام بالعلم وتؤصل للمعرفة، وتروج للكتب،،،!
- الثقافة كلمة فسيحة يلفها غموض وخفاء، ولذلك لا يمكن السيطرة عليها او احتكارها ،،،!
- كثيرون يقرؤون للتسلية، وقليل من يقرأ للارتقاء العقلي،،،!
- دورات القراءة السريعة وأشباهها، لم تعجل بالإنتاج بقدر ما اثارت التساؤل، وكشفت التخبطات،،،!
- قراءة معتدلة، وقنص المعلومة ، مع شئ من حسن التنظيم كافية في إشعال شمعة جديدة في عالم الثقافة،،،!
- يوجد مثقفون، ويوجد مهرجون، وموهوبون ومدعون، فدقّق وميز باحتراف، لكيلا تؤخذ على غِرة،،،!!
- الثقافة نصفها فطانة وتمكن، فلا يسوغ امتهانها او تسطيحها،،!
- كم من مثقف لا يحرص على تطوير نفسه، او حفز ذاته الى مآرب اخرى ،،!
- الاستبداد الثقافي انعكاس طببعي لتعاملاتنا، وقل مثله الدعوي والإداري ،،،!
- استغلال المثقف، يتم كاستغلال العالم الشرعي، ولذلك قل من يسلم، لوهاء المبدأ، او سوء المعيشة ،،،!
- الشخص الثقيف، كالرجل النظيف، يتحاشى اللوثات، ويجانب القاذورات، حتى يظهر بمنظر جميل ...!
- يخون المثقف بلده ودينه اذا مارس التحريض، وصف مع الأعادي الأوباش،،،!
فلا تكن للخائنين خصيما،،،!
- قد يُستعمر المثقف حينما لا يثق بطرحه، ويبيع قلمه بثمن بخس، فمن نظرية القابلية للاستعمار الى القابلية للنفاق والمداهنة،،! نكسة فكرية وتاريخية في نفس اللحظة،،!
- حينما يُنعت الأذكياء بالمثقفين، فإن جذر الكلمة اللغوي ومعناها، يهئ لذلك، فلا يصح حينها الانجرار لثقافة شعبية موجهة، تنتهي بك للضحالة، واللا شئ،،!
جملة من الصحفيين يدعون الثقافة، وهم في الحقيقة نقَلة لتلك المعلومات، ولا يتبنون ويتفاعلون إلا مع سياقاتهم المحددة ،،،!
1435/7/5
محبكم// ابو يزن...،

 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:28 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.