• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:37 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

تجاوزات الرقاة وضوابط معالجتها

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

 0  0  520
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله والصلّاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه واتبع هداه ، أمّا بعد : فقد كثر الرّقاة في هذا الزمن ، واتخذ بعضهم من جواز الرّقية ستاراً لهم وتجاوزوا للأسف الخطوط الحمراء
والحدود الشرعية ، ونسمع ونقرأ بين كل آونة وأخرى مخالفات شرعية ، وتجاوزات محرّمة ، يضلّلون بها الناس والبسطاء ، وينتهكون الأعراض ويرتكبون ما حرّم الله ، بدعوى الرّقية .. الأمر الذي يوجب منع انتشار هذه الرّقىً
الفاسدة .. لأنهم يأكلون أموال الناس بالباطل ، ويتكسبون بالقرآن
ويمتهنون التطبب بالأعشاب والزيوت ، وغير ذلك ، وهم لا يعرفون تركيب الأدوية ، ولا يعرفون علم الأدوية ، وعلم الأمراض ، ويصفون وصفات علاجية لبعض المرضى تضرهم ولا تنفعهم ، وربما تقضي عليهم .. وهذا سلوك مهني للطب غير صحيح ، وادعاء لمهنة لا يجيدها ، وليس حقيق بها ، وتستغرب ان يعطى ترخيص بفتح محلّ لمهنة ليس مرخص ولا مجاز لها .. فيخالف منهج القرآن ، وهدي الرسول عليه الصلاة والسّلام
ولم يكن في العهد النبوي ولا في القرون المفضلة تخصيص محلات للرّقاة أو رقاة معينين يمارسون الرقيةً ، والرقية الشرعية : " هي قراءة آيات من القرآن الكريم بنية الاستشفاء بالقرآن ، والإخلاص في الدعاء بطلب الشفاء ، اما العلاج بالتراكيب العشبية وغيرها فهذا له خبرة واختصاص ، يدخل في علم الطب والصيدلةً ، ومن له علم وخبرة في هذا المجال ، والرقية عمل تعبّدي ، بإمكان المريض ان يقرأ على نفسه القرآن وان يدعو ربّه ان يشفيه ، هذا هوًالافضل ، أو أخد أقرباء المريض من المحارم ان كان المرضى من النساء يرقيهم بآيات من القرآن وخاصة سورة الفاتحة وآية الكرسي ، والمعوذتين
خير من ان يلتمس او يسافر الى من يدعون الرقية وليسو بأهلها ..
إنه يجب وضع حد ّ للرّقاة وتجاوزاتهم ، وانتشارهم ، وإذا لزم الامر يلحقون بالمستشفيات في قسم خاص بالحجامة والرقية ، ويخضعون لتراخيص مقيدة ، هذا ما أراه نافعاً ودرءاً للمفاسد ، اتباعاً لقاعدة " درء المفاسد مقدم على جلب المصالح " ، والله وليّ الهداية والتوفيق ، وصلى الله على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" فيصل بن محمد آل مخالد "
رئيس هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بفرع منطقة عسير سابقاً .
والمتقاعد ، وعضو اللجنة الفرعية للمساجد ، والدعوة والإرشاد بإدارة
الشؤون الإسلامية والمساجد في محايل عسير .

 0  0  520
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.