• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:50 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 10 ساعة

أ. نورة مروعي عسيري

حق المرأة في امتلاك المسكن .

أ. نورة مروعي عسيري

 0  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحكاية هي 000 تلك المرأة التي ظلت طريق العودة وتاهت في تفكيرها بين الرجوع أو ألا رجوع انه حق الملكية المفقود لهذه المرأة التي أوصى الرسول بها خيرا حين قال في خطبة الوداع
( استوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم) وحين قال
( ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم ) هذه المرأة بعد أن جمعت ماحصلت عليه طوال سنين عملها في القطاع الحكومي اشترت به أرضً و كغيرها قالت في نفسها سابتني فيها منزلاً للعمر لم تكن 00متزوجه حتى وان كانت كذلك فهي تحلم أن يكون لها بيتا لها تملكه للسنوات العجاف التي قد تلم بها يوما ما لزوج قد يهجرها أو والد قد يغادر الحياة أو أخ قد ينشغل عنها مع زوجته وأبنائه علما بأنها قد تكون هي من قد بذلت في زواج ذلك الأخ مالها وحتى سيارته التي يقودها قد تكون هي من اشترتها له عندما كان طالباً بالثانوية 000 هي قصة تكرر مع الآلاف النساء 00الموظفات (مالكم بالطويلة) المهم أن كل استطاعت أن تجمعه هو مبلغ لايتجاوز الثلاث مائة ألف اشترت بها هذه الأرض في مدينتها وقررت أن تبتني فيها سكنا للعمر تؤجره أو تسكنه أو 0000أو 00 أو 000 أخذت هذا الصك فرحة متوجة إلى بنك التسليف العقاري للحصول على قرض بناء فيرفض طلبها 00؟؟؟ هل رفض لأنها قاصر ؟؟ هل رفض لان الشرع لايجيز لها حق البناء والتملك ؟؟ بالطبع لا ؟؟؟ هل رفض طلبها لان ولي أمرها أو محرمها يعارض ؟؟؟ أيضا لا00اذا لماذا قوبل طلبها بالرفض مع سبق الإصرار والترصد
السبب هو أنها امرأة فالبناء والتسليف للرجل فهو الذي يعمر ويبني ويؤي زوجته وأبنائه وهو المحرم وهو القوام وهو 000 وهو000 وهلم جرا 000
قالت في أسى 00 هل من حلول بديله للحصول على هذا التمويل لأعمر هذه الأرض التي أملكها وجمعت مالها من عرقي وكدي طوال هذه السنوات لا أريد أن أهدر مالي فقد أديت ماعلي من واجباتي تجاه أسرتي وتجاه أخواني محارمي من الذكور 00 ربيت وعلمت ودرست واشتريت السيارات وزوجتهم وهاأنا الآن أريد تأمين مابقي من عمري ببيت املكه 000 نعم هناك حل 000 أن تنقل ملكية هذه الأرض لوالدها أو أحد أشقائها الذكور , أو زوجها ,
هنا توقفت عن الكلام واغرورقت عيناها بالدموع وقالت ومن يضمن لي أن يعود البيت الذي سأبنيه لملكيتي هل أنا قاصر حتى أعين وصي على مالي الذي تعبت في توفيره 00 من أعطاكم الحق لسلبي ماأملك وما لحكمة من حرماني من حقي في البناء كالرجل 00 رفعت عيناها إلى السماء باكية شاكية 00 ربي أن قومي آذوني 00 وأهدروا كرامتي 00 وقللوا من شأني 00ونصبوا أنفسهم أوصياء على مالي يارب لم يكن شرعك وأوامرك إلا حماية لي فتعدوا حدودك وحرموني من حقي في التصرف بما أملك فلست قاصر بحاجة لوصي ولست هرمة فيحجر علي نقطه انتهى .
وددت لو أعلق على هذه القضية ولكنني أضعها بين يدي ولاة أمرنا 00 هي رسالة أحملها إلي خادم الحرمين الشريفين وأعلم مسبقا أنه سينظر لهذه القضية بأبوته المعتادة فالتملك حق شرعي للمرأة فقد كانت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد صاحبة تجارة وتجارتها تجوب الشام واليمن في الجاهلية فالإسلام أولى 000 أن نطبق فيه شرع الله ولانحرم المرأة حقها الذي فرضه الله لها .


 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:50 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.