• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:24 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

الحكمة الصافية

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  865
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) (النحل :125)

لا تصلح الدعوة ، ولا تستقيم بدون حكمة عملية واعية، يسبقها علم، ويؤسسها فقه رصين، يستل من الكتاب والسنة، وطرائق المصلحين، وتجارب المؤثرين المبدعين.
وهي الإصابة في القول والفهم، والتي تضع الأمور في مواضعها، وتنزل الأشياء منازلها اللائقة بها.

ويخطئ من يظن أن الحكمة تعني الليونة والهدوء وقول الجميل مطلقاً، كلا بل هي ضروب من الفقه المتنوع، حسب الحوادث والأحوال، فتارة لين وسماح، وتارة حزم وقوة،

وتاره إعراض، وتارة مواجهة وإصرار، بحيث يلبس الداعية النصوح، لكل حالة لبوسها، بما يتناغم مع الوعي الشرعي المستقاد من بينات الوحيين، فحينئذ نصنع الداعية الحكيم، ونرتقى لفقه الدعوة المنشود.

فالحكمة معنى واسع في الشرع واللغة والدعوة، التي يؤسسها العلم الشرعي المتعمق، والبصيرة الواقعية، وحسن التوجيه والتحليل، ويحتاج المرء إلى فترة غير قليلة

لحيازة مثل ذلك، إضافة إلى الممارسة الميدانية، والخبرة الواقعية والاطلاع على المستجدات، وحينما تُمارس الدعوة بحكمة راقية تكسوها الجمال وتنتقش عليها نسمات

البهاء، وتصير محل تقدير الناظرين، وتعلّم المتوسمين.

وسيرته صلى الله عليه وسلم زاخرة بالحكمة الدعوية، والتماسه لأحسن المواقف تجاه الملمات والتحديات من نحو مكثه في مكه ثلاثة عشرة سنة لتأصيل قضايا

التوحيد والعقيدة، ورفضه للمواجهة والقتال، ورده من أسلم ألا يجاهر بإسلامه كعمرو بن عبسة وأبي ذر، وأن يمكثا في ديارهما حتى يسمعا بظهور دينه، واختياره لدار الأرقم

بن أبي الأرقم المخزومي، مقراً للدعوة السرية ، وبدئه بدعوة الأقربين، وحرصه على الأكابر، وتركه للمسلمين في الحبشة إلى سنه 7هـ رغم ظهوره في المدينة كقاعدة

احتياطية للدعوة الإسلامية وغيرها من النماذج الحكيمة الشريفة التي تدل على وعيه التام صلى الله عليه وسلم.

وإدراك أهمية هذه القاعدة في الدعوة سيورث مايلي:-

1- العناية بالعلم الشرعي.
2- خوض التجربة العملية، ومماحكة الواقع.
3- الاطلاع على مستجدات الحياة، وتجارب السابقين.
4- تعظيم شأن الفقه الدعوي، وأنه حجر أساس في بنيان الدعوة الشامخ.
والله الموفق


 0  0  865
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:24 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.